آخر الأخبار الرياضة

منتخب السلة يتمسك بخيط الأمل الرفيع أمام كوريا الجنوبية اليوم

أيمن أبو حجلة

عمان – يخوض المنتخب الوطني لكرة السلة مباراة اليوم الأحد أمام نظيره الكوري الجنوبي في الساعة الثامنة صباحا بتوقيت الأردن، بهدف المحافظة على ما تبقى له من أمل في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2019 المقرر إقامتها في الصين.
ويحتل المنتخب الوطني المركز الخامس على سلم ترتيب المجموعة الخامسة (الأولى بالدور الحاسم من التصفيات الآسيوية)، برصيد 14 نقطة، بفارق المواجهات المباشرة وراء المنتخب الصيني الذي يحتل المركز الرابع، أما المنتخب الكوري الجنوبي، فيحتل المركز الثاني برصيد 16 نقطة، ما يعني أن الفوز على المنتخب الوطني، سيضمن له التأهل النهائيات.
وتنص تعليمات التصفيات الآسيوية على تأهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى من كلا المجموعتين إلى المونديال الصيني، إضافة إلى صاحب أفضل رصيد نقطي من بين صاحبي المركز الرابع، وفي حال وقع المنتخب الصيني بين المراكز الأربعة الأولى في مجموعته، فإن صاحبي المركز الرابع في كلا المجموعتين يتأهلان معا.
ووصل المنتخب الوطني أمس إلى مدينة بوسان حيث ستقام المباراة، وأجرى مرانا أخيرا، ركّز فيه المدرب الأميركي جوي ستايبينغ، على محاولة تجنب الأخطاء الفردية التي وقع فيها اللاعبون خلال الخسارة القاسية أمام نيوزيلندا (69-95) الخميس الماضي.
مشاركة تاكر وعباس
وعقد أمس الاجتماع الفني الخاص بالمباراة، حيث تم استبعاد اسم محمد حسونة من القائمة الرسمية للمنتخب الوطني، مقابل ضم جوردان الدسوقي الذي كان غاب عن المباراة الأخيرة أمام نيوزيلندا.
وسيشارك في اللقاء المجنس الاميركي دار تاكر، إثر وصوله إلى كوريا الجنوبية، لتعويض عدم مواقفة الاتحاد الدولي لكرة السلة (فيبا) على تجنيس الأميركي الآخر جاستن دينتمون بسبب نقص الوثائق المطلوبة، ما أدى لغيابه عن مباراة نيوزيلندا، كما ورد على القائمة اسم قائد الفريق زيد عباس الذي دارت شكوك حول مشاركته بسبب إصابة في يده.
وفي ظل وجود تاكر، فمن المتوقع أن يتولى المجنس الأميركي دور صانع اللعب، مع احتفاظ بقية اللاعبين الأساسيين بمواقعهم وهم أمين أبو حواس وموسى العوضي وزيد عباس (في حال رأى الجهاز الفني أنه لائق للمشاركة منذ البداية) ومحمد شاهر، والأخير سيلقى منافسة شديدة على مركزه من قبل يوسف أبو وزنة الذي قدم أداء جيدا أمام نيوزيلندا بتسجيله 13 نقطة.
ويأمل مالك كنعان البناء على أدائه المميز أمام نيوزيلندا، للظهور على فترات أمام كوريا الجنوبية، ويتطلع محمود عابدين لمحو آثار الأداء المتواضع له في المباراة الأخيرة، في وقت سيلعب فيه سنان عيد وأحمد حمارشة أدوارا مهمة خلال اللقاء، إلى جانب أحمد عبيد الذي أدى بشكل مقبول أمام نيوزيلندا في المركز رقم 4. 
تغيير في مهب الريح
إلى ذلك، مايزال الجمهور السلوي ينتظر من اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة السلة، تقديم تفسيراتها لما حدث من تخبط على الصعيد الإداري في الآونة الأخيرة، خصوصا على صعيد المجنس الجديد دينتمون.
وكانت اللجنة المؤقتة، قد أعلنت أنه تم إصدار جواز سفر دائم مدته 5 أعوام لدينتمون، من أجل المشاركة مع المنتخب الوطني في النافذة الخامسة من التصفيات على أقل تقدير، لكن اللجنة القانونية في الاتحاد الدولي، رفضت اعتماد اللاعب لنقص في الوثائق المطلوبة (شهادة الجنسية وهوية اللاعب الشخصية).
وأدى غياب دينتمون عن لقاء نيوزيلندا، إلى نسف خطط المدرب ستايبينغ الذي وجد نفسه في موقف لا يحسد عليه، فلم نر النظام الدفاعي الذي كان وعد به في الفترة الماضية، خصوصا في غياب أحمد الدويري الذي لعب أول من أمس مع فريقه فنربغشه التركي أمام برشلونة الإسباني في مسابقة “يوروليغ”.
كما أن اللجنة المؤقتة للاتحاد، أكّدت عند ظهور شكوك حول قانونية وضع دينتمون، أن تاكر على لائحة الاحتياط مع تأمين سفره إلى نيوزيلندا، لكن لاعب سان لورينزو لم يغادر الأرجنتين قبل المباراة. 
وعند النظر إلى تشكيلة المنتخب المشاركة أمام كوريا الجنوبية، نلاحظ اختلافين اثنين فقط عن القائمة التي شارك بها الفريق في المباراة أمام الصين ضمن النافذة الرابعة، حيث يتواجد اسم مالك كنعان وأحمد عبيد بدلا من أشرف الهندي وأحمد الدويري، ونضيف إلى ذلك، عدم ظهور الفريق بالهوية الفنية المطلوبة أمام نيوزيلندا، وبالتالي لم يحدث أي تغيير حقيقي على أداء الفريق أو طريقة لعبه أو قدرات اللاعبين الفردية، منذ إقالة المدرب الوطني سام دغلس من منصبه.
الجمهور الذي عبر على منصات التواصل الاجتماعي عن استيائه لما حدث، يبقى متفائلا من قدرة المنتخب الوطني على اجتياز الحاجز الكوري الجنوبي، لكن ذلك لا يعفي اللجنة المؤقتة من الرد على التساؤلات وتقديم مبرراتها فور عودة المنتخب من كوريا الجنوبية، بغض النظر عن نتيجة مباراة اليوم.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock