الرياضةرياضة محلية

“منتخب الناشئين” يبدأ مشواره بـ “غرب آسيا” بمواجهة البحرين

مهند جويلس

عمان– يستهل المنتخب الوطني للناشئين مشواره في بطولة غرب آسيا الثامنة للناشئين.

حيث تقام في السعودية، وذلك عندما يلاقي نظيره البحريني اليوم عند الساعة الثانية ظهرا بالتوقيت المحلي، على ملعب النهضة في مدينة الدمام، لحساب الجولة الأولى من المجموعة الثالثة بالبطولة.

“الناشئين” يباشر تدريباته بالدمام استعدادا لـ”غرب آسيا”

ويشارك منتخب الناشئين بالبطولة باعتباره وصيفا للنسخة الأخيرة.

حيث أقيمت في الأردن في العام 2019، بمشاركة 9 منتخبات كما هو العدد في البطولة الحالية، مع اختلاف طريقة التأهل وحصد لقب البطولة.

لتتوزع المنتخبات المشاركة في البطولة الحالية على 3 مجموعات، تضم كل مجموعة 3 منتخبات.

إذ تتكون المجموعة الأولى من السعودية، لبنان والعراق، وتتكون الثانية من فلسطين، الإمارات وسورية.

والثالثة من المنتخب الوطني والبحرين واليمن.

على أن يتأهل متصدر كل مجموعة وصاحب أفضل مركز ثان إلى المربع الذهبي.

الظهور بصورة طيبة

وخاض المنتخب الوطني مباراتين وديتين الأسبوع الماضي أمام المنتخب السوري في العاصمة عمان.

إذ خسر المواجهة الأولى بهدفين لهدف، وتعادل في المواجهة الثانية بدون أهداف.

لتكن مواجهتا سورية المحطة الأخيرة والاستعدادية لمنتخب الناشئين قبل البطولة الإقليمية.

منتخب الناشئين يختتم استعداداته لغرب آسيا بلقاء سورية

ويسعى المدرب الوطني أبو طعيمة في الظهور بصورة طيبة بالبطولة رغم قصر المدة التي تسلم بها قيادة منتخب الناشئين.

إذ لم يصل إلى الجاهزية التامة لمعرفة إمكانيات كل لاعب متواجد معه بصورة كافية.

نتيجة عدم مشاهدته لمباريات دوري الناشئين المحلي، والاعتماد بشكل كبير على نفس الأسماء التي كانت متواجدة مع المدرب السابق عثمان الحسنات.

وتعد كل مباراة مهمة في البطولة في حال أراد المنتخب بوضع بصمته بصورة واضحة، والمضي بعيدا في البطولة.

وذلك من خلال تحقيق نتيجة الفوز ولا شيء سواها، لضمان فرصة التأهل للمربع الذهبي كمتصدر للترتيب على الأقل.

إذ أن نظام البطولة يعقد من آمال المنتخبات المشاركة بالتأهل في حال فقدان أي نقطة.

وفي ذات السياق، سيحاول منتخب الناشئين بتكرار إنجاز منتخب الأولمبي من خلال حصد اللقب.

بعبارة أخرى، سيقم بالاستفادة من أخطاء منتخب الشباب لذات البطولة قبل أسبوع تقريبا.

وبالمثل، سيركز  في كل مباراة والخروج بنتيجة إيجابية، بالاعتماد على أكثر الأسماء جاهزية وقوة داخل المستطيل الأخضر.

محطة تحضيرية

في غضون ذلك، أكد أبو طعيمة في حديثه بالمؤتمر الصحفي الخاص بالبطولة أمس، أن البطولة تعد فرصة مثالية له وللمنتخب الوطني.

من أجل الوقوف على جاهزية واستعدادات منتخب الناشئين، قبل خوض تصفيات كأس آسيا العام المقبل.

وأشار مدرب الناشئين إلى أن المنتخبات المشاركة تمتلك فرصة كبيرة في المنافسة على اللقب.

نتيجة لما يمتلكه كل منتخب من أسماء مميزة، وأن الهدف بشكل عام واضح وهو اعتبار البطولة محطة تحضيرية للتصفيات القارية.

وأضاف: “تحضيراتنا التي سبقت البطولة لم تكن كافية، نأمل بأن نظهر بصورة مثالية

متمنيًا الوصول  إلى أبعد نقطة في البطولة، والمنافسة على اللقب”.

تكوينة الجهاز الإداري والفني

وفي ذات السياق، فإن الجهاز الإداري والفني للمنتخب الوطني يتكون من المدير الفني أمجد أبو طعيمة.

مدير المنتخب سند العواملة، مساعد المدرب صلاح الجلاد، مدرب الحراس رشيد النجار.

ومدرب اللياقة أحمد مهنا، المسؤول الإعلامي أحمد الزاغة، طبيب المنتخب حسام ابو السعود.

بالإضافة إلى المعالج عبدالله الحراسيس، المدلك عمر حداد، مسؤول اللوازم محمد العلاونة.

وتضم قائمة المنتخب الوطني المشاركة في البطولة 23 لاعبا.

وهم: عبدالله الشقران، محمد الطرايرة، زيد شنيكات، صالح فريج.

قُصي أبو طه، ضياء أبو رحمة، آدم الصلاح، أحمد أشرف.

وكذلك الحارث الخضير، محمد حداد، عبدالله هواش، عمر الجمل، عبدالرحمن ساق الله، عدنان الخطيب.

بالإضافة إلى مهيب القوده، عبدالرحمن الخضور، أيهم الخالدي، محمد ابراهيم.

يامن الأبطح، أمين أبو خليفة، عبادة اثليجة، إبراهيم صبرة، عزالدين أبو عاقولة.

إقرأ المزيد:

منتخب الناشئين يحقق المهم امام نظيره الفلسطيني

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock