آخر الأخبار الرياضةالرياضة

منتخب النشامى يختبر جاهزيته بمواجهة نيوزيلندا اليوم

مهند جويلس

عمان – يلتقي المنتخب الوطني لكرة القدم، مع نظيره النيوزيلندي عند الساعة الخامسة من مساء اليوم بتوقيت الأردن في مباراة ودية على ملعب جامعة نيويورك في إمارة أبو ظبي الإماراتية، ضمن تحضيرات المنتخب الوطني لتصفيات كأس آسيا 2023.

“النشامى” يعلن قائمته الرسمية لمواجهة نيوزيلندا الودية

ويسعى المنتخب الوطني في مباراة اليوم، لتحقيق نتيجة إيجابية في المحطة قبل الأخيرة، استعدادا لتصفيات كأس آسيا، في ظل تكامل الصفوف بقيادة المدرب العراقي عدنان حمد، ووجود 13 لاعبا ضمن التشكيلة يلعبون في الخارج.

واختار منتخب الكرة مواجهة المنتخب النيوزيلندي في الفترة الحالية، كون الأخير لا يرتبط بمباريات رسمية، ويقيم معسكرا تدريبيا خلال الأسبوع الحالي، يواجه خلاله المنتخب الأوزبكي عقب مواجهة النشامى.

وتدرب منتخب النشامى خلال الأيام الماضية في دبي بصفوف مكتملة، بعد التحاق جميع المحترفين المتواجدين في الخارج، ليصل الفريق إلى الجاهزية المثلى للمواجهة الودية المنتظرة، مع عدم وضوح مسألة مشاركة اللاعب محمد الدميري من عدمها لغاية مساء أمس، بعد أن أصيب سابقا بفيروس كورونا.

وتتجه بعثة المنتخب الوطني اليوم إلى أبو ظبي، بعد إقامتها خلال الأسبوع الماضي في دبي، حيث أجرى حصتين تدريبيتين، واحدة صباحية وأخرى مسائية، على أن تعود بعثة المنتخب إلى أرض الوطن غدا، ويلتحق كل لاعب بناديه استعدادا لبدء المنافسات المحلية الشهر المقبل.

وتضم قائمة المنتخب الوطني لمباراة اليوم 25 لاعبا هم، يزيد أبو ليلى، مالك شلبية، محمود الكواملة، مهند خير الله، محمد أبو حشيش، محمد الدميري، يزن العرب، عبد الله نصيب “ديارا”، براء مرعي، هادي الحوراني، إحسان حداد، بهاء عبد الرحمن، رجائي عايد، إبراهيم سعادة، نزار الرشدان، نور الدين الروابدة، صالح راتب، محمود مرضي، موسى التعمري، محمد أبو زريق “شرارة”، أنس العوضات، عمر هاني، علي علوان، حمزة الدردور، يزن النعيمات.

عودة الروح

وبعد أن قدم المنتخب الوطني مستويات متباينة في بطولة كأس العرب الأخيرة، والتي ودع من خلالها المنتخب من الدور ربع النهائي على يد المنتخب المصري، يأمل رجال المدرب حمد بإعادة الروح للفريق بغية تحقيق الأهداف المنشودة في الفترات المقبلة.

واستدعى حمد 3 لاعبين للمرة الأولى تحت قيادته، هم صالح راتب وعمر هاني وبراء مرعي.

ونالت خيارات المدرب العراقي في التجمع الحالي رضا أكبر من الشارع الكروي، بعد أن جلب اللاعبين الأكثر جهوزية محليا، مع الاستقرار على الأسماء التي تواجدت في البطولة العربية، إضافة لاستدعاء اللاعبين المحترفين الأكثر تميزا مع فرقهم.

وتعد المباراة فرصة مثالية للمنتخب الوطني لمواجهة منتخب يتمتع بأطوال مميزة بلاعبيه، إضافة إلى قرب أسلوب اللعب من المدرسة الإنجليزية، وتواجد مجموعة من اللاعبين في الدوريات الأوروبية، لتكن المواجهة ذات أهمية مضاعفة في حال تحقيق نتيجة الفوز بأداء مميز، علما بأن المباراة ستؤثر نتيجتها على تصنيف المنتخب لدى “فيفا”، إذ يحتل “النشامى” المركز 90 عالميا بحسب آخر تصنيف.

ويدخل حمد المباراة وفي جعبته العديد من الخيارات والأوراق القادرة على تشكيل الخطورة على مرمى الفريق المنافس، علما بأن طريقة اللعب المفضلة لدى حمد وهي (4-4-2)، قادرة على صناعة الفارق في المباراة.

وبخصوص التشكيل الأساسية التي سيخوض فيها المنتخب الوطني اللقاء، من المتوقع أن يتواجد الحارس يزيد أبو ليلى بين الخشبات الثلاث، حفاظا على الاستقرار في هذا المركز الحساس، وهو الذي أبلى بلاء حسنا في البطولة العربية، فيما من المنتظر أن يتكون الخط الخلفي من إحسان حداد، عبد الله نصيب، يزن العرب ومحمد أبو حشيش.

وفي منتصف الملعب، شكل يسعى حمد إلى تطبيق أفكاره المتعلقة بلاعبي الوسط، من حيث مساندتهم المستمرة للدفاع في حال فقدان الكرة، والتقدم بأكبر عدد من اللاعبين في حال امتلاكها لصناعة الزيادة العددية على مرمى الخصم، فقد يتواجد بهاء عبد الرحمن في المنتصف وبجانبه نور الدين الروابدة، وعلى الطرف الأيسر موسى التعمري والأيمن محمود مرضي، لتمويل الكرات إلى المهاجمين علي علوان ويزن النعيمات.

وتكمن الخطورة على دكة البدلاء من الناحية الهجومية من خلال عدد من الأسماء أبرزها محمد أبو زريق “شرارة” وأنس العوضات، مع منح فرصة للعائد لصفوف المنتخب عمر هاني، إضافة إلى صالح راتب وحمزة الدردور.

نظرة على المنافس

ويحتل المنتخب النيوزيلندي المركز 110 دوليا بحسب التصنيف الأخير الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، علما بأنه الأول على قارة أوقيانوسيا من حيث الترتيب، إضافة إلى سيطرته على البطولات التي تقام في القارة على صعيد المنتخبات والأندية.

والتقى المنتخب الوطني بالمنتخب النيوزيلندي في مواجهتين وديتين سابقتين، فحقق المنتخب المنافس الفوز على المنتخب الوطني بثلاثة أهداف لهدف على ستاد الملك عبد الله الثاني في عمان العام 2009، وسجل هدف المنتخب الوحيد حاتم عقل، فيما فاز المنتخب الوطني في العام 2013 على نيوزيلندا وديا بعقر داره، بهدف وحيد عبر اللاعب عدي الصيفي.

ويدخل المنتخب النيوزلندي المواجهة بقائمة تحتوي على 23 لاعبا بقيادة المدرب داني هاي، ومن أبرز اللاعبين المتواجدين في صفوف المنتخب النيوزيلندي، مهاجم نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي كريس وود، والذي لديه خبرة طويلة في الملاعب الإنجليزية، بدأت من العام 2008 ولغاية اللحظة.

ووصف المدرب النيوزيلندي داني هاي مواجهة المنتخب الوطني بالصعبة، في تصريحات نقلها الموقع الرسمي للاتحاد النيوزيلندي، مؤكدا بأن هذا ما يريده من المواجهة، لتطوير اللاعبين الشباب في فريقه، واختبار جاهزيتهم من خلال هذه المباراة المهمة.

وتواجد المنتخب النيوزيلندي في بطولات كأس العالم في مناسبتين، الأولى كانت في العام 1982 في إسبانيا، حيث ودع من الدور الأول بالخسارة في جميع مبارياته، إضافة إلى حضوره في مونديال حنوب افريقيا في العام 2010، والخروج من دور المجموعات أيضا، بعد التعادل في جميع المباريات، وأبرزها أمام المنتخب الإيطالي بهدف لمثله.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock