ثقافة

منشأة فنية تندّد بالتحرش تثير ضجّة في “آرت بازل”

بازل (سويسرا) – التحق معرض “آرت بازل” الدولي الشهير للفنون بركب التيّار السائد لمناهضة التحرشات الجنسية، مكرّسا حيّزا كبيرا للفنانين الملتزمين بالدفاع عن هذه القضايا، ما أثار بذاته ضجّة.
ومن بين القطع الرئيسية المعروضة في النسخة الخمسين من المعرض، منشأة كبيرة للفنانة الأميركية اندريا باورز دوّنت عليها اسماء الشخصيات المتّهمة بتحرش او اعتداء جنسي منذ اندلاع فضيحة هارفي واينستين في الولايات المتحدة في خريف العام 2017.
وكتبت على لافتات حمراء طوية أسماء الاشخاص ومهنهم إلى جانب صور في أغلب الأحيان يليها التسلسل الزمني لموافقهم في الإعلام أو الحيّز العام مرفقا بتفاصيل، أكان ردوا بنفي التهم او بالاعتذار عنها.
وقالت باورز في مقابلة مع وكالة فرانس برس على هامش فعاليات “آرت بازل” إن “حركة #أنا أيضا المناهضة للتحرش هي على الأرجح إحدى أهم الحركات النسوية التي شهدتها في حياتي”.
وأعربت الفنانة البالغة من العمر 54 عاما عن أملها في حدوث “انقلاب تاريخي” في أنماط السلوك.
وأردفت باورز المقيمة في لوس أنجليس والتي تؤكّد التزامها الدفاع عن حقوق المرأة، أن هذه الحركة تساعدنا على “إدراك ضرورة تغيير نمط تعتبره شريحة من مجتمعنا تصرفا جنسيا مقبولا، في حين تراه شريحة أخرى تهديدا يحدق بها”.
وهي رأت ان هذه الحركة تشكل فاتحة لحقبة لم تعد فيها أنماط السلوك هذه مقبولة، وقد حان الوقت لحلّ هذه المسألة. وصرّحت “إن الأمر هو في غاية الأهمية بالنسبة إلي ولهذا السبب حرصت على توثيق الاحداث”.
ويضمّ العمل لافتتين عن المنتج الأميركي هارفي واينستين الذي شكّل قضية نقطة الانطلاق لحركة #أنا أيضا، فضلا عن لافتات مخصصة للرئيس الاميركي دونالد ترامب والرئيس الاسبق بيل كلينتون وقاضيين في المحكمة العليا، إلى جانب مجموعة من الممثلين والموسيقيين والصحفيين والفنانين.
والسواد الأعظم من الاشخاص الواردة أسماؤهم في هذه المنشأة هم من الرجال، لكن العمل يضمّ أسماء بعض النساء اللواتي طالتهن اتهامات من هذا القبيل.
ولم يكن تقديم هذا العمل في “آرت بازل” مهمة سهلة، فهذه الفعاليات تجتذب “البعض من أثرى أثرياء العالم الذين قد يكونون على علاقة بالكثير من هؤلاء الأشخاص”، على حدّ قول باورز.
وبعد ساعات من افتتاح المعرض للعامة الثلاثاء، باتت هذه المنشأة محطّ انتقادات إثر تغريدة للصحفية هيلين دوناهيو التي نشرت قبل سنتين تقريبا صورا لها مع رضوض على وجهها وجسمها لإثبات اتهامات بالاغتصاب. – (أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock