آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

منظمة الصحة تحذر من اتساع الهوة بين الأغنياء والفقراء بشأن لقاح “كورونا”

جنيف – حذرت منظمة الصحة العالمية أول من أمس بأن الهوة تتسع بين الأغنياء والفقراء بشأن الحصول على اللقاحات.
وأشار مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس في مؤتمر صحفي إلى أنه ما نزال بحاجة إلى 26 مليار دولار لآليتها الرامية إلى تسريع نشر أدوات مكافحة كوفيد19 في العالم.
وقال “في وقت نتحدث فيه راهنا عن هذه الاوضاع تنشر الدول الغنية لقاحات، فيما تكتفي الدول الأقل تطورا بالمشاهدة والانتظار”.
وأضاف “في كل يوم ينقضي تزداد الهوة بين الأثرياء والفقراء”.
وشدد على أن “النزعة القومية في مجال اللقاحات قد تخدم أهدافا سياسية على المدى القريب، لكن المصلحة الاقتصادية لكل أمة على المدى المتوسط والبعيد تملي دعم المساواة في الوصول إلى اللقاحات”.
وأشار تيدروس إلى دراسة جديدة لصندوق الأبحاث التابع لغرفة التجارة الدولية التي تمثل 45 مليون شركة في أكثر من 100 دولة.
وقال إن التصرف على أساس “القومية في مجال اللقاحات قد تكلف الاقتصاد العالمي ما يصل إلى 9200 مليار دولار، ونصف هذا المبلغ، أي 4500 مليار دولار، ستتكبده الاقتصادات الأكثر ثراء”.
وبينت الدراسة أن الأضرار المالية في الدول الغنية لا يمكن إصلاحها ما لم يتم التصدي لتداعيات الأزمة في الدول النامية نظرا لترابط الاقتصادات فيما بينها حول العالم.
وأكد غيبرييسوس أن الاستثمار في برنامج آكت أكسيليريتور، وهو الآلية الهادفة إلى تسريع تطوير وإنتاج لوازم التشخيص والعلاجات واللقاحات ضد فيروس كورونا المستجد، وضمان توزيعها بشكل عادل، ليس عملا خيريا إنما ببساطة “منطق اقتصادي”.
وأوضح أنه قبل عام تماما كانت منظمة الصحة العالمية قد أُبلغت بأقل من 1500 حالة إصابة بكوفيد19، من بينها 23 حالة فقط خارج الصين التي رصدت فيها أولى بؤر الفيروس.
وتم تسجيل أكثر من 2,1 مليون حالة وفاة منذ تلك الفترة إلى اليوم (أمس).
ونبه تيدروس “هذا الأسبوع نتوقع الوصول إلى 100 مليون حالة إصابة مسجلة”.
ورأى أن “الأرقام يمكن أن تكون صادمة لما ترمز إليه: كل وفاة تتعلق بوالد أحدهم أو شريكه أو ولده أو صديقه”.
وشدد على أن “اللقاحات تعطينا الأمل، ولهذا السبب كل حياة نفقدها الآن هي فاجعة أكبر. يجب أن نتحلى بالجرأة ونتأمل ونتحرك”.
وحض الناس على الامتثال بقواعد التباعد الاجتماعي وغسل اليدين وتجنب التجمعات ووضع الكمامات ريثما ينتظرون دورهم لتلقي اللقاح.
وقال مدير برامج الطوارئ في المنظمة مايكل راين إن مرضا واحدا فقط هو الجدري، تم القضاء عليه، لذا فإن توفر اللقاحات ضد كوفيد19 لا يعني أن المرض يمكن اجتثاثه من على وجه الأرض.
وأوضح أن “مستوى النجاح هو خفض قدرة الفيروس على قتل الناس وإدخالهم إلى المستشفى وتدمير حياتنا الاقتصادية والاجتماعية”.
من ناحيته قال رئيس برنامج آكت أكسيليريتور بروس ايلوارد إن الغرض من التلقيح هو تخفيف مخاطر الوباء بنهاية 2021. وأضاف “لكن ذلك سيتطلب اتخاذ قرارات صعبة بشأن استخدامنا العادل وتوزيع، ما هو حاليا منتج نادر، وسيبقى كذلك لبضعة أشهر قادمة”.-(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock