آخر الأخبار حياتناحياتنا

منها التفكير المنطقي.. فوائد الألعاب للصحة الذهنية

علاء علي عبد

عمان- تعد الألعاب بشكل عام وسيلة ممتازة للمرء لتمرين ذهنه واكتساب مهارات حياتية تساعده على التعامل مع الكثير من المواقف الحياتية التي تمر به بصرف النظر عن سنه وجنسه.
ومن بين أهم الفوائد التي يمكن للمرء أن يكتسبها من خلال ممارسته للألعاب أذكر ما يلي:

  • اكتساب وتطوير التفكير المنطقي: معظم الألعاب التي يمارسها المرء، بصرف النظر عن سنه، تتطلب منه جمع معلومات معينة وتحليلها واتخاذ قرار بناء على تلك الخطوات.
    ولو دققنا النظر، سنجد بأن جميع تلك الخطوات عبارة عن مهارات حياتية مهمة للجميع والألعاب تمنح المرء الفرصة الذهبية لاكتسابها وتطويرها. فلو نظرنا مثلا للعبة مثل لعبة الشطرنج سنجد بأن المرء مطالب بجمع المعلومات التي تأتيه تباعا من حركات خصمه، ومن ثم تحليل تلك المعلومات لإيجاد ثغرة يستطيع من خلالها كسب اللعبة ومن ثم اتخاذ القرار بالحركة التي سيقوم بها. وقد تبين أن تكرار هذه المهارات مع كل لعبة يؤدي إلى تحسين الصحة الذهنية للمرء بشكل واضح.
  • تطوير إدراك الطفل: تعد الألعاب التي تعتمد على تحقيق الفوز من الوسائل المهمة التي يمكن للطفل الاستفادة منها. فلو مثلا لعب الطفل لعبة السلم والثعبان المعروفة، فإنه سيدرك أهمية القرارات التي يتخذها بخصوص الطريق الذي ستسلكه القطعة التي اختارها لتمثله في اللعبة. ففي بعض الأحيان، قد يحتاج لاختيار الطريق الأطول ليتجنب الانزلاق على الثعبان الموجود ضمن الطريق الأقصر. هذه الأمور البسيطة من شأنها تعليم الطفل مهارات مهمة يستخدمها في حياته المستقبلية.
  • زيادة قدرة المرء على التفكير السليم بوقت سريع: على خلاف الألعاب اللوحية كالشطرنج والدامة والسلم والثعبان ومونوبولي التي تمنح المرء فرصة كافية للتفكير بقرار خطوته المقبلة، فإن ألعاب الفيديو تمرن المرء على التفكير أثناء اللعب واتخاذ القرارات بشكل فوري. هذه المهارة تعد من أهم المهارات المفيدة لجميع الأعمار والتي نستخدمها في حياتنا اليومية باستمرار.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock