آخر الأخبار حياتناحياتنا

منها تقبلك لذاتك.. خطوات تعزز درجة ثقتك بنفسك

علاء علي عبد

عمان- تمر بالمرء لحظات تكاد ثقته بنفسه تنعدم بسبب موقف صعب يتعرض له ولا يجد أي طريقة لتجاوزه فيبدأ بالتشكيك بقدراته الأمر الذي يضعفه أكثر وأكثر.
لكن الثقة بالنفس من الأشياء التي لا يمكن لأي منا إهمالها، وهذا أدى لأهمية البحث عن طرق تساعد في إعادة تعزيز هذه الثقة من جديد وهذا الأمر يتم من خلال الخطوات العملية التالية:
– حدد درجة ثقتك بنفسك: ويكون هذا الأمر عن طريق طرح عدد من التساؤلات على نفسك مثل “ما درجة احترامي لنفسي؟”، و”إلى أي درجة أنا مهيأ لتحقيق الأهداف التي أسعى لتحقيقها؟”.
– انتبه للإنجازات التي حققتها مهما كانت صغيرة: تعتمد الآراء التي نشكلها عن أنفسنا على العديد من العوامل المختلفة مثل الإنجازات التي نجحنا بتحقيقها، فهذه الإنجازات تمنحنا درجة عالية من الثقة بالنفس. لذا، احرص دائما على تذكير نفسك بهذه الإنجازات لأنها الركيزة الأساسية لتعزيز ثقتك بنفسك.
-احرص على مراجعة قناعاتك بين الحين والآخر: يعتقد بعضنا أن أبرز أسباب انخفاض الثقة بالنفس يعود للأحداث التي نمر بها أو الكلام الذي نسمعه، وهذا الأمر وإن كان يحمل شيئا من الصحة إلا أنه ليس السبب الأساس لهذا الأمر، فالسبب الأساس يعود لعدد من القناعات الخاطئة التي نتمسك بها بداخلنا ونفترض بأن صحتها غير قابلة للنقاش. هذا التمسك بالقناعات يتسبب بالعديد من السلبيات أهمها فقدان المرء ثقته بنفسه، فمن هذه القناعات مثلا أن آراء الآخرين تحدد قدرتنا من عدمها على إنجاز شيء ما. فهذه القناعة وما شابهها يجب علينا مراجعتها وتقييمها بين الحين والآخر.
– اهتم بمسألة تقبلك لذاتك: تقبل الذات بمثابة المفتاح السحري لتعزيز الثقة بالنفس، فعندما يتعلم المرء أن يتقبل ذاته داخليا وخارجيا فسيتمكن من تطوير نفسه والتعلم من أخطائه وتعزيز ثقته بنفسه عندما يجد أن الأخطاء التي كان يقع بها، أيا كان نوعها، تمكن من التخلص منها بشكل نهائي.كما ان تقبل الذات يحرر المرء من الكثير من القيود كربط رضاه عن نفسه بكم الإنجازات التي حققها، فالرضا عن النفس يأتي أولا ثم تأتي الإنجازات لتعزز ذلك الرضا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock