السلايدر الرئيسيالعرب والعالمعربي

“من عاشَ منكم احتلالًا فليغيرهُ بأمعائه”.. تضامن دولي مع هاشتاغ “معركة الأمعاء الخاوية”

الغد – حالة من الحزن، والألم والسخط رافقت حسابات الأفراد في مواقع التواصل الاجتماعي مع هاشتاغ #معركة _الأمعاء_الخاوية من شتى دول العالم.

وعبر المستخدمون عن تضامنهم الكامل مع الأسرى، وما يتعرضون له من إهمال غذائي، وعدم اكتراث صحي رغم إضرابهم لمدد تتراوح بين 90 و 100 يوم عن الطعام يعد جريمة بحق الإنسانية.

وأكدت بعض الحسابات والنشطاء على السوشال ميديا على حق الأسرى الفلسطينين في الحرية، وعدم التعذيب، وتلقي العلاجات اللازمة، والحصول على التغذية السليمة.

ونشرت المغردة “جين” عبر صفحتها الشخصية على “تويتر” : أطالب بإطلاق سراحهم الآن.

فيما تناول البعض الآخر، تطورات الحالة الصحية للأسرى أولا بأول، مع التأكيد على حقوقهم بالرعاية الصحية، والغذائية.

وأثنى بعض المغردين على بطولة الأسرى، وعلى صمودهم، معربين أنها جهاد في سبيل الله، وضحد للاحتلال ولعدوان الغاصبين.

وفي ذلك غرد الناشط أحمد الحاجز عبر حسابه على تويتر: “من عاشَ منكم احتلالًا فليغيرهُ بيده، بأمعائهِ، بفمه، بلسانه، بقلبه وبكلِّ جسدهِ إن استطاع فهذا أقوى إيمانٍ بالحرية!”

فيما استنجد بعض المستخدمين بضمير بالعرب، مستنكرين هذا الخضوع والاستسلام جراء ما يتعرض له الفلسطينيون والأسرى من ظلم وتعذيب واضطهاد.

وطالبوا بنشر هاشتاغات الاستغاثة، ونشر قضية الأسرى على اوسع نطاق، معتبرين ذلك أقل ما يمكنهم فعله لنصرتهم.

وغرد الناشط محمد النعامي: “نادي الأسير: احتمالية ارتقاء شهداء بين صفوف المعتقلين المضربين عن الطعام تتصاعد لا خير فينا إن صمتنا.”

وناشد مغردون منظمات حقوق الإنسان بمناصرة الأسرى، وضرورة العمل الحثيث ليستردوا لهم حريتهم، وكرامتهم ضد ظلم الاحتلال.

وتفاعل آخرون مع مأساة الأسرى المضربين عن الطعام، بنشر الآيات القرآنية، وتداول الأدعية؛ متضرعين بها إلى الله لأن يؤازرهم وينصرهم.

ونشر المغرد زبير علي خان على صفحته الشخصية: {وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ}

من جهة أخرى، يستعد عشرات الأسرى لخوض معركة الإضراب المفتوح عن الطعام نصرة للأسرى المضربين عن الطعام والخاضعين للاعتقال الإداري.

ونشر المستخدمون والمتفاعلون عبر مواقع التواصل الاجتماعي على صفحاتهم إجراءات مكتب إعلام الأسرى، بشكلٍ متواصل.

وقالت سهاد في تغريدة على صفحتها الشخصية: “عشرات الأسرى يستعدون لخوض معركة الإضراب المفتوح عن الطعام نصرة ومساندة للأسرى الستة المضربين عن الطعام رفضا للاعتقال الإداري.”

إلى ذلك، أطلق الفلسطينيون هذه الحملة الواسعة عبر تويتر، للوقوف إلى جانب الأسرى الفلسطينيين الذين يواجهون إجراءات عقابية جماعية من قبل إدارات سجون الاحتلال.

فيما يعيشون ظروفاً صعبةً وقاسية، ويخوض عدد منهم إضراباً مفتوحاً عن الطعام، أودى بحالتهم الصحية، دون أن تبالي سلطات الاحتلال لمطالبهم، أو تردي حالاتهم الصحية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock