آخر الأخبار حياتناحياتناصحة وأسرة

من مضاعفات السكري الخطيرة.. تعرّف على الحماض الكيتوني

تتحدث نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الثلاثاء، عن الحماض الكيتوني، أحد المضاعفات الخطيرة لمرض السكري، والذي يعد من الحالات الطبية الطارئة التي تتطلب التعرف الفوري، والتدخل الطبي.

وتوضح نشرة المعهد بتفصيل علمي ماهية الحماض الكيتوني السكري، وأعراضه التي يمكن أن تظهر بسرعة، والأسباب والعوامل المحفزة له، وإجراءات التشخيص وطرق العلاج، إضافة إلى نصائح تُقلل فرصة حدوث هذه الحالة.

الحماض الكيتوني السكري، المعروف أيضًا باسم (Diabetic ketoacidosis)، هو تراكم للأحماض في الدم. يمكن أن يحدث أيضاً عندما يكون سكر الدم مرتفعًا جدًا لفترة طويلة جدًا.

الحماض الكيتوني السكري هو أحد المضاعفات الخطيرة لمرض السكري ويمكن أن يهدد الحياة، ولكن عادة ما يستغرق الأمر عدة ساعات حتى يصبح الأمر خطيرًا.

يؤثر الحماض الكيتوني بشكل رئيسي على الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع (1)، ولكن يمكن أن يؤثر على الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع (2).

أعراض الحماض الكيتوني السكري:

يمكن أن تظهر أعراض الحماض الكيتوني السكري بسرعة وقد تكون حتى أول علامة تحذير على إصابتك بمرض السكري ومن أعراضه:
– جفاف في الفم والجلد.
– الشعور بالعطش الشديد.
– كثرة التبول.
– الغثيان أو القيء.
– الضعف والإعياء.
– ارتباك أو يقظة أقل.
– وجه متوهج.
– صداع.
– آلام العضلات.
– رائحة الفم الكريهة.
– آلام البطن.
– التنفس العميق أو السريع.- مع تقدم درجة أو مدة ارتفاع السكر في الدم، يمكن أن تتطور الأعراض العصبية، بما في ذلك الخمول، والعلامات العصبية البؤرية (Focal neurological deficits). يمكن أن يتطور هذا في مراحل لاحقة إلى غيبوبة.

– ألم في البطن، حيث أن المرضى الذين يعانون من الحماض الكيتوني السكري (DKA) قد يعانون من الغثيان والقيء وآلام في البطن. على الرغم من أن هذه الأعراض أكثر شيوعًا عند الأطفال، إلا أنها يمكن أن تظهر عند البالغين. تشمل الأسباب المحتملة لألم البطن تأخر إفراغ المعدة، ويجري البحث عن أسباب أخرى لآلام البطن، مثل التهاب البنكرياس.

العوامل المحفزة:

أحد الأسباب الأكثر شيوعًا هي العدوى (غالبًا الالتهاب الرئوي أو عدوى المسالك البولية) والتوقف عن العلاج بالإنسولين أو عدم كفايته.

تشمل الشروط والعوامل الأخرى المرتبطة ما يلي:

– الأمراض الخطيرة الحادة مثل احتشاء عضلة القلب أو الحوادث الوعائية الدماغية أو الإنتان أو التهاب البنكرياس.
– مرض السكري من النوع 1.
– الأدوية التي تؤثر على استقلاب الكربوهيدرات، بما في ذلك الجلوكوكورتيكويد، ومدرات البول الثيازيدية، وأدوية مثل الدوبيوتامين والتيربيوتالين، والجيل الثاني من مضادات الذهان “غير النمطية”، ومثبطات الناقل المشترك للصوديوم والجلوكوز.
– تعاطي الكوكايين، الذي يرتبط بالحماض الكيتوني السكري المتكرر.
– المشاكل النفسية المرتبطة باضطرابات الأكل وعدم الإلتزام بجرعة الإنسولين، خاصة عند المرضى الصغار المصابين بداء السكري من النوع الأول.

فحوصات وتشخيص الحماض الكيتوني السكري:

يعد الحماض الكيتوني السكري (DKA) من الحالات الطبية الطارئة التي تتطلب التعرف الفوري والتدخل الطبي.

يجب أن يشمل التقييم الأولي للمرضى الذين يعانون من ارتفاع السكر في الدم تقييم حالة القلب والجهاز التنفسي والحالة العقلية.

يركز الطبيب في التاريخ المرضي والفحص السريري على:

– حالة مجرى الهواء والتنفس والدورة الدموية (ABC).
– الحالة العقلية.
– علامات الأسباب المحتملة (على سبيل المثال، مصدر العدوى، احتشاء عضلة القلب).

يمكن أيضًا طلب هذه الاختبارات لتشخيص الحماض الكيتوني:

– فحص الدم، بما في ذلك لوحة التمثيل الغذائي.
– تحليل البول.
– غازات الدم الشرياني.
– ضغط الدم.
– اختبارات لعلامات العدوى.
– الأشعة السينية الصدر.
– تخطيط القلب الكهربي.

كما يجب إجراء اختبار الكيتونات عندما يزيد سكر الدم عن 250 ملجم/ديسيلتر أو إذا كان يوجد أي من الأعراض لارتفاع نسبة السكر في الدم، مثل جفاف الفم أو الشعور بالعطش الشديد أو التبول كثيرًا.

يمكن فحص مستويات السكر باستخدام شريط اختبار البول. تقيس بعض مقاييس الجلوكوز الكيتونات أيضًا.

فرط سكر الدم وفرط الأسمولية هما النتائج المخبرية الأولية في المرضى الذين يعانون من الحماض الكيتوني.

غالبًا ما يتراوح تركيز الجلوكوز في الدم بين 350 إلى 500 نطاق ملجم / ديسيلتر (19.4 إلى 27.8 مليمول / لتر).

العلاج:

في حال حدوث الحموضة الكيتونية، يتم العلاج داخل المستشفى، ومن المحتمل أن يشمل العلاج ما يلي:

– تعويض السوائل التي تم فقدها عن طريق التبول المتكرر وللمساعدة في تخفيف السكر الزائد في الدم.
– تزويد الجسم بالمعادن والتي تساعد الأعصاب والعضلات والقلب والعقل على العمل بالطريقة التي ينبغي لها.

يمكن أن يؤدي وجود نسبة قليلة جدًا من الإنسولين أو عدم الاستجابة له إلى خفض مستويات الإلكتروليت.
– تناول الأدوية لأي مرض أساسي يسبب الحماض الكيتوني السكري، مثل المضادات الحيوية للعدوى.

الوقاية من الحماض الكيتوني السكري:

يمكن أن تساعد النصائح التالية في تقليل الفرصة في الحصول على الحماض الكيتوني:

– فحص مستوى السكر في الدم بانتظام حتى تتمكن من ملاحظة الزيادة وعلاجها بسرعة.
– اتباع خطة العلاج الخاصة وعدم التوقف عن تناول الأنسولين ما لم يخبر أخصائي الرعاية الصحية بذلك.
– توخى الحذر عند المرض -مثل فحص نسبة السكر في الدم بشكل متكرر وفحص مستوى الكيتون.
– الحذر عند تناول الأدوية الجديدة – واستشارة الطبيب أو الصيدلاني أولاً، لأن بعض الأدوية يمكن أن تزيد من خطر الحماض الكيتوني.

اقرأ المزيد: 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock