إربدمحافظات

من ينقذ طريق اربد الدائري غير المؤهل من الحوادث؟ – صور

أحمد التميمي– لم تشفع 3 جولات ميدانية لمسؤولين في مديرية أشغال اربد من ضمنها زيارة لمديرة أشغال اربد المهندسة رحاب العتوم على حل مشكلة وجود حفرتين كبيرتين وسط شارع رئيس محاذيات لطريق اربد الدائري، الذي يسلكه آلاف المركبات يوميا مما يسبب حوادث مختلفة بالشارع.

زيارة العتوم كانت في شهر رمضان الماضي، ووعدت بطمر الحفرتين بعد الشهر الفضيل، تلاها زيارتين لمسؤولين في المديرية دون حل.

وبقيت مشكلة وجود الحفرتين في منتصف الطريق الرئيس الذي يربط العديد من القرى بطريق اربد الدائري بدون علاج أو تأهيل أو ردم.

تتذرع الأشغال بعدم وجود خلطات أسلفتيه لـ “ترقيع الشارعين”، وأحيانا بأعطال في آليات الأشغال وتارة في عدم وجود عمال، أو توفر  “مقص” في المديرية لقص الشارع وإزالة الجزء التالف من الشارع، مما دعا بلدية غرب اربد إلى استخدام آلياتها (المقص) من اجل “قص الزفتة” حتى تباشر الأشغال عملها.

اللافت بالقضية أن البلدية قامت بقص الشارع منذ أكثر من أسبوعين لتهيئة المجال أمام الأشغال لترقيع الشارع، إلا أن الأشغال وضعت الحفرتين على الانتظار لحين الانتهاء من ترقيع الشوارع التي تم وضعها على الدور، وسط غياب اللوحات التحذيرية على الشارع، مما تسبب بوقوع العديد من حوادث السير وحودث أضرار بالمركبات.
علما أن كمية الخلطة الإسفلتية التي قدرتها الأشغال من اجل إنهاء المشكلة لا تتجاوز 50 طن على أحسن تقدير، فيما زالت خطورة الطريق مثاله للعيان من خلال الفيديو المرفق بانتظار تجاوب المسؤول لإنهاء معاناة سائقي ومرتادي الطريق.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock