حياتنافنون

مهرجان الفحيص يفتتح اليوم بباقة فنية وثقافية

معتصم الرقاد – برعاية الأمير الحسن بن طلال، تنطلق مساء اليوم، فعاليات مهرجان الفحيص في دورته الثلاثين، تحت عنوان “الأردن تاريخ وحضارة” بعد غياب عامين، بسبب تفشي جائحة كورونا في الفترة من العاشر إلى السابع عشر من آب (أغسطس) الحالي، وفق ما أعلنه رئيس نادي الفحيص- المدير التنفيذي للمهرجان أيمن سماوي.

ويشهد حفل الافتتاح، مشاركة دار الأوبرا المصرية بما لا يقل عن 40 عازفاً من الأوركسترا التابعة لدار الأوبرا، إضافة إلى مطربي الدار؛ حيث إن الافتتاح روحه تتحدث عن الأردن، ودائماً فلسطين موجودة في الوجدان، إذ سيتم الحديث عن فلسطين والوصاية الهاشمية، وكذلك عن مدينة الفحيص، إضافة إلى أن الفعاليات الفنية تحمل أكثر من لون سواء الطربي أو الشعبي أو ما شابه ذلك، وقد تم اختيار شخصية هذا العام وهي المرحوم حديثة الخريشا، والمكرم هذا العام رئيس الوزراء الأسبق، الدكتور معروف البخيت، إضافة إلى حفل تأبين للراحل جريس سماوي، بالتعاون مع جمعية الحضارة العربية، وفق ما أعلنه سماوي.

وأكد سماوي، أن مدينة الفحيص تحتضن المبدعين العرب بأذرع مفتوحة، وأن المهرجان يعكس وجه الأردن الحضاري والثقافي للعالم، مشيراً إلى أن إدارة المهرجان تسعى لإرضاء العائلة الأردنية، والمشاركة العربية تعكس الثقة بالمهرجان.

وأضاف سماوي، أن المهرجان يحمل رسالة يبرز من خلالها تاريخ الأردن الناهض بالأمة ويسلط الضوء على رجالاته الذين حملوا على أكتافهم هم الوطن، مبيناً أن فعاليات المهرجان تبرز إرث الأردن الثقافي والتراثي والفني، وانطلاقاً من شعار المهرجان الثابت “الأردن تاريخ وحضارة”، موضحاً أن المهرجان لم ينغلق على نفسه وبيئته، وكان دوماً منفجاً برسالته التي تعكس خطاب الدولة الحضاري والتنويري، لتتعدى حدود الوطن، ملتصقاً بأمته العربية ومرآة لحضارته وثقافة أبنائه، وحضناً للمفكرين والأدباء والمثقفين العرب والفنانين العرب، انطلاقاً من كونه بالأساس مهرجاناً للعائلة الأردنية بمختلف اهتماماتها.

التذاكر ستكون كما هي العادة متاحة للجميع، وفق سماوي، الذي بين أن البطاقة العائلية تسمح بدخول 3 أشخاص لحضور جميع فعاليات المهرجان وقيمتها 30 دينارا.

“باقي فعاليات المهرجان، باستثناء المسرح الرئيسي، جميعها مجانية بالكامل بكل تفاصيلها”، بحسب سماوي، الذي كشف عن استخدام تقنية جديدة هذا العام متمثلة بنظام “بروجيكترات”، بحيث يتم العمل على المسرح بطرق نظام ثلاثي الأبعاد.

وتتضمن فعاليات المهرجان برنامجاً منوعاً يجمع بين الثقافي والفني والغنائي؛ حيث يشتمل حفل الافتتاح على أوبريت غنائي يعكس رؤية وثوابت المهرجان وتطلعاته المستقبلية، يليه “ليلة مصرية” بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية ودار الأوبرا، تحييها مجموعة من نجوم دار الأوبرا المصرية، بحضور وزير الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبد الدايم.

ويشارك في إحياء الحفلات الجماهيرية على مسرح المهرجان الرئيسي، نجوم الغناء الأردني والعربي: جورج وسوف، راغب علامة، ملحم زين، دلال أبو آمنة، معين شريف، محمد عساف، ديانا كرزون، ماجد زريقات، جهاد سركيس، محمود سلطان، عطا الله هنديله، مصعب الخطيب، حمدي المناصير وباسل جريسات.

وضمن فعاليات البرنامج الثقافي، يكرم المهرجان في “ندوة تكريم الرواد” رئيس الوزراء الأسبق، الدكتور معروف البخيت، ويتحدث بها رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري، مازن الساكت، عبلة أبوعلبة، وجمال مضاعين.

كما يقيم المهرجان حفلاً تأبينياً للشاعر الراحل جريس سماوي، تتحدث خلاله وزيرة الثقافة هيفاء النجار، والشاعر المصري أحمد الشهاوي، والشاعر اللبناني شوقي بزيع، ووزير النقل وجيه عزايزة عن أصدقاء الشاعر الراحل، ويدير اللقاء الشاعر زهير أبو شايب. كما يعرض في الحفل فيلم وثائقي، وفقرة موسيقية لعازف الساكسفون توني بطرس، ووصلة غنائية للفنانة فوز شقير.

وينظم المهرجان ندوة نقاشية حول دور الدراما العربية في نقل الواقع المعاصر وتعزيزه فنياً، يتحدث خلالها نقيب الفنانين المصريين الدكتور أشرف زكي، والفنانات ليلى علوي، إلهام شاهين وروجينا، وتدير اللقاء الفنانة الدكتورة ريم سعادة.

ويتضمن البرنامج الثقافي أصبوحة قصصية يشارك بها: بسمة العنزي من الكويت، سلطان العميمي من الإمارات، الدكتورة هند أبوالشعر وجميلة عمايرة من الأردن، ويدير اللقاء الدكتورة شهلا العجيلي، كما يتضمن أمسية شعرية يشارك بها: أحمد الشهاوي وسامح محجوب من مصر والدكتورة مها العتوم والدكتور راشد عيسى من الأردن.

ويكرم المهرجان شخصية الراحل حديثة علي عبدالله الخريشا، في ندوة يتحدث فيها محمد داودية ومجحم الخريشا، فيما يقدم الإعلامي اللبناني سامي كليب محاضرة بعنوان “الصراع الإقليمي وملامح المشهد العربي”، كما يقدم رئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي محاضرة بعنوان “الأردن وعيون مستقبلية”. ويقدم مسرح القناطر في عروضه اليومية فرقة أساطير الطرب من سورية، والفنان السوري عامر العجمي، وفرقة ماربيلا من الأردن والفنان الأردني محمد طه، والفنانين الأردنيين ينال المصري وفوز شقير، وفرقتي “الرواد الكبار” و”نايا”.

وفي ركن الطفل، يقدم مركز زها الثقافي فعاليات ترفيهية وتوعوية متنوعة على مدى أربعة أيام على خشبة مسرح “بيت الفحيص”، وتقام فعاليات “المطبخ الشعبي” الموازية لعروض المهرجان يومياً في ساحة دار حمزة/ بيت عبدالله الفرح بالتعاون مع “جمعية بيت التراث”، ويلي الفعاليات فقرات غنائية وموسيقية، يحييها الفنان ينال المصري وفرقة مدالله الحويطي وفرقة قورنا بانيا البلغارية والفنان أيمن ألفرد وفرقة الاستقلال الشعبية الفلسطينية، وعازف الربابة يوسف الفيومي.

ودرج المهرجان منذ تأسيسه على إعطاء الثقافة الجادة التي تكرس قيم الوطنية الأردنية بأفقها القومي والإنساني، مساحة مميزة ضمن برامجه، إضافة إلى الفعاليات الفنية سواء الغنائية أو المسرحية والفقرات الأخرى التي تعنى بمسرح الطفل، ليستقطب العائلة الأردنية.

اقرأ أيضاً: 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock