ثقافة

مهرجان الفحيص يكرم رجالات العمل السياسي والوطني

سوسن مكحل

الفحيص  –  قال رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عبدالسلام المجالي في ندوة تكريمية لعدد من رواد العمل السياسي والوطني، ضمن فعاليات مهرجان الفحيص في دورته الخامسة والعشرين؛ إن “صمود الاردن في وجه التحديات لهو تشارك وتعاضد بين القيادة والشعب”.
وأضاف المجالي ان “الوطن ينعم بالامن والأمان، لأنه يعتبر اساسه، ويشكل منهجا كان ولم يزل من اسباب القوة لصناعة الانسان والمواطن، ليكون عنوانا للقوى البشرية المدربة”، مشبها الاردن بـ”أنه قلب في جسم الانسان، وانه ما يزال ينبض بالحياة”.
وتحدث عبد الرزاق النسور خلال تكريمه قائلا ان “الاردن معجزة برجالاته وصموده”، موجها شكره لمدينة الفحيص والتي لا تنسى تاريخ وحضارة كل من اسهم بريادة الوطن.
اما المناضل ضافي الجمعاني، فتحدث حول الاخطار التي يمر بها الاردن، مشددا على اهمية التنبه اليها دوما، لافتا الى أن الحريات هي اساس التقدم، وهو ما استفاده من تجربته الشخصية التي مكنته ان يميز بين وطن وآخر، وهو ما يحبه بالاردن رغم معارضته لبعض السياسات.
وقال حسني عايش إن الحب لا ينضب وهو ما يشعر به حيال الوطن، مبينا أن الثقافة والفن صناعة للحضارة، منوها الى أن التعددية والثقافات المختلفة، نوافذ للمواطنين لتشكيل الحضارة، والاردن دليل التعايش في ذلك.
مدير الندوة رئيس الوزراء الاسبق معروف البخيت، اعتبر أن مهرجان الفحيص بتواصله وعطائه، شكل فروقا مميزة، اسهمت بالتنوير والريادة وحماية التراث، وتقديم الوجه المشرف للوطن.
واضاف البخيت ان الفحيص لهذا العام، يواصل تميزه بفعالياته المنفتحة على فضاء الفكر والتنوير والثقافة، ويسلط الضوء على مسيرة الاردن وتضحيات رجالاته ومؤسساته.
ولفت الى أن سر الصمود في ظل التحديات المحيطة بالاردن جاء “نتيجة لقيادة هاشمية حكيمة وجهود رجالات الوطن لنحتفي بهم اليوم”.
واستعرض البخيت السيرة الذاتية لكل من المكرمين الذين قادوا التحديات فترة استلامهم مناصبهم، وانحازوا لاخلاق مهنتهم، بالاضافة للنجاحات التي قدموها للوطن وخدمته.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock