حياتنافنون

مهرجان “كرامة” يركز على قضايا اللاجئين والنزوح وحقوق الأطفال

عمان- الغد- تحت شعار “جيل كرامة إلى الأمام”، يحتفي مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان بدورته العاشرة التي تنطلق في 5-12 كانون الأول (ديسمبر) المقبل، ليسلط الضوء على جيل جديد من المخرجات والمخرجين المهتمين بالقضايا الحقوقية والقضايا المعاصرة ذات العلاقة.
وينظم المعمل 612 للأفكار هذه الدورة بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي والمركز الثقافي الملكي كشريك استراتيجي من خلال عرض 100 فيلم منها الروائية والوثائقية الطويلة والقصيرة والتحريكية ذات العلاقة بحقوق الإنسان وقضاياها. ويركز “كرامة” في دورته هذه التي تتوج عقدا في مسيرته التي انطلقت في العام 2010، على تطلعات الشباب، المساواة بين الجنسين والأثر الاجتماعي للثورات ذات المد والجزر خلال 10 أعوام.
كما يتناول قيادة التغيير الاجتماعي، قضايا اللاجئين والنزوح، حقوق الأطفال وحمايتهم من مناطق الصراع والحرب، البيئة وقضاياها ودور الشباب في نشر الوعي حول هذه الإشكاليات التي تتصاعد كل عام.
وتشهد هذه الطبعة ماراثونا سينمائيا حقوقيا من خلال عرض 100 فيلم على مدى 8 أيام في عشرة مدن أردنية الى جانب عمان هي: “إربد، عجلون، جرش، السلط، الزرقاء، الرصيفة، مادبا، الكرك، معان والعقبة”.
وعن الدورة العاشرة للمهرجان، تقول المخرجة سوسن دروزة مديرة مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان: “أن يستمر هذا المهرجان طيلة هذه العام هو الإنجاز الحقيقي له، فتنظيم حدث دولي يركز على قضايا حقوقية مكنته من ترك بصمته للأجيال من خلال برمجة مميزة للأفلام في المملكة”.
وتضيف: “مهرجان كرامة يتمحور حول القضية الإنسانية وجوهرها، ويستخدم الفيلم كوسيلة توعية جادة وأداة تثقيفية للجمهور المثابر، ويفتح له أبواب التساؤل والبحث بطرق جديدة”. ومنذ بدايته حرص “مهرجان كرامة” على تبني ثيمة مختلفة لكل عام وببعد إنساني معاصر تعكس التغييرات السياسية والاجتماعية التي عاصرها الشباب، وشكلت عنصرا بصريا في خياراته السينمائية، بين التغيير والنزوح والتطرف والإرهاب والفن والإنسانية والمشاركة الاجتماعية والدعم والوحدة وغيرها.
وللمهرجان 5 نسخ مماثلة في دول عربية هي: كرامة فلسطين في كانون الأول (ديسمبر) 2013، كرامة موريتانيا منذ آذار (مارس) 2014، كرامة بيروت منذ تموز (يوليو) 2016، وكرامة تونس منذ 2017، وآخرها كرامة اليمن الذي انطلق في نيسان (إبريل) 2019. وللمهرجان جائزة لدعم الأفلام تحمل اسم “جائزة أنهار الدولية” ولدت في العام 2016 بهدف دعم أفضل الأعمال السينمائية التي تتناول قضايا حقوق الإنسان في المنطقة العربية.
فيما أطلقت جائزة “ريشة كرامة” لدعم الأفلام المتنافسة في فئاته المختلفة بين وثائقي ورورائي وقصير وتحريكي في دورته السادسة في العام 2015، وهي مستمرة منذ ذلك الوقت والتي تمنحها لجنة تحكيم من نقاد وسينمائيين محليين ودوليين. وعن العروض السينمائية لهذه الدورة، أوضح المدير الفني للمهرجان المخرج إيهاب الخطيب، قائلا: “إن مهرجان كرامة لحقوق الإنسان عمل طيلة دوراته السابقة على مواكبة أحدث الإنتاجات السينمائية ورصد التحولات من خلالها، وهذا ما يتيح تقديم أفلام ذات قيمة للجمهور ومرتبطة بالثيمة المختارة. فيما ثيمة هذا العام “فكر للأمام” تمثل زبدة كل الدورات السابقة في الأعوام الماضية وتعكس الرؤية التي أسس كرامة من أجلها وسيستمر على هذا المنوال”.
ويتلقى “كرامة” كمهرجان دولي سنويا نحو 800 فيلم من خلال طلبات الإدراج للمنافسة في مسابقاته وأقسامه المختلفة؛ حيث عرض نحو 500 فيلم على مدار الأعوام الـ9 الماضية من 66 بلدا.
وأضاف المدير الفني المخرج إيهاب الخطيب “تكرم هذه الدورة جيل كرامة الأول من نوعه في الوطن العربي من الشباب الواعي لقضايا حقوق الإنسان؛ حيث شهد اختيارات لأفلام عربية تهتم وتعالج قضاياهم وقضايا المنطقة بأكملها. والدورة هي بالوقت نفسه تحية خاصة للسينما العربية ودعما لها”.
عن المعمل 612 للأفكار
المعمل، مجموعة مكونة من المفكرين والعاملين في مختلف القطاعات والتخصصات والذين يعملون على تصميم المشاريع المبتكرة القائمة على القضايا النوعية المتعلقة بالعالم العربي. ومن خلال وظيفتها كحاضنة للمفكرين والفنانين؛ فهي تعمل على مساعدتهم على الانخراط في العمل والتفكير الإبداعي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock