حياتنافنون

مهرجان “موسيقا عالدرج” يقدم عروضا موسيقية مستقلة بمشاركة 6 فرق

عمان-الغد- من قلب عمان، ومن أدراج عتيقة في جبلي الأشرفية واللويبدة تحديدا، انطلقت الدورة الثالثة من مهرجان “موسيقا عالدرج”، ليقدم عروضا موسيقية محلية مستقلة تتنوع فيها الألوان والأنماط من الفولكلور، والموسيقا العربية إلى الروك والجاز فيوجن، وذلك بمشاركة 6 فرق موسيقية وموسيقيين.
وامتدت العروض الموسيقية للمهرجان الذي يأتي بتنظيم من أورانج ريد ومهرجان “جاز عمان” ومعهد غوته وبشراكة استراتيجية مع أمانة عمان الكبرى، يومي الجمعة والسبت الماضيين، على درج الكلحة في جبل اللويبدة، حيث قدم عروضا موسيقية كل من فرقة “تيار” وفرقة “ح جاز” وفرقة “أوكتاف”، حيث كانت العروض على درج بيسان في جبل الأشرفية، وقدمها كل من فرقة “ديبسا” الشركسية، و”كمال مسلم تريو” و”ميوزك موفمنت جام”.
وحضر العروض جمهور من المهتمين بهذه الألوان من الموسيقا فضلا عن العامة الموجودين أصلا في هذه الأماكن والأطفال الذين أبدوا اهتمامهم وتفاعلهم مع الموسيقا. وسيتم بث العروض الموسيقية عبر الإنترنت على قناة “عمان جاز” على “يوتيوب” في موعد يعلن عنه لاحقا، كدعوة لكل متابعي المهرجان ومحبي الموسيقا لاستكشاف موسيقيين وأصوات ساحرة من الأردن عبر الإنترنت.
يهدف مهرجان “موسيقا عالدرج” الذي أطلق العام 2019 إلى جعل الموسيقا في متناول الناس من جميع دروب الحياة من خلال فتح الفضاءات العامة للفن والثقافة، والاحتفاء بثراء المشهد الموسيقي المحلي، ودعم الفنانين الأردنيين من شتى الخلفيات الموسيقية، وبناء الجسور بينهم وبين فنانين عالميين.
وتم اختيار الأدراج العامة لعمّان القديمة لعراقتها ومكانتها الثقافية والتاريخية، واهتماماً بها وبإعادة إحياء رونقها حيث كانت وما تزال تجمع بين جبال عمّان السبعة وسوقها التجاري، وكذلك لإحياء السهرات والجلسات القديمة التي كانت تقام عليها من أيام أجدادنا لأنها بطبيعتها تجمع الناس، وبالأخص الشباب الأردني.
وتنوعت الفرق المشاركة في المهرجان الذي جاء بشراكة إعلامية مع كل من “أبرز ABRAZ ولايف ميوزيك جو”، في حين كان راديو “مستقل” الإذاعة الرسمية له.
وضمت الفرق كلا من “ديبسا”؛ وهم ثلاثة أشقاء موسيقيين من الشراكسة المقيمين في الأردن، يقدمون موسيقاهم التقليدية الأصيلة بروحهم وطريقتهم الخاصة؛ موسيقا فولكلورية من القوقاز، متأثرة بموسيقا المنطقة والعالم. تتكون الفرقة من: باتر أباظا بشينا (أكورديون شركسي) وأنزور أباظا- ناقرة (فلوت شركسي)، وبارينا أباظا (غناء).
من ضمن الفرق أيضا “تيار” وهي فرقة موسيقية عربية مستقلة، تتألف من أحمد فرح كاتب أغان ومغن، وبدر هلالات منتج موسيقي ومخرج أفلام. يتعاونان معاً لسرد قصة من خلال الوسائل السمعية والبصرية، وشاركهما في العزف في هذا الحفل الموسيقي نيروز العجلوني. أما “أوكتاف” فهي فرقة موسيقية تضم مجموعة من الشباب الموهوبين من مدينة إربد، تعزف “موسيقا الروك العربية التراثية” من خلال إعادة توزيعها للأغاني التقليدية القديمة من منطقة سهل حوران ودمجها بإيقاع موسيقا الروك المعاصرة، المختلطة بالآلات التقليدية. تعرض لموسيقا الروك بنكهة تراثية، وتضم كلا من أحمد سيلاوي (آلات نفخ والمغني الرئيسي)، أمجد المستريحي (جيتار رئيسي)، عمرو أبك (جيتار منفرد)، مؤيد التهتموني (جيتار باص) وهراج موراديان (درامز).
وتختص فرقة “ح جاز” بكونها مشروعا موسيقيا يأخذ الجمهور في رحلة استثنائية من خلال أداء فريد من نوعه يجمع بين الغناء العربي الكلاسيكي (الطرب) مع موسيقا الجاز، ويمزج التشكيل الجميل للبوسا نوفا مع موسيقا الجاز والسوينغ وأنماط موسيقية أخرى.
وتضمن “ح جاز” كل من رمز ساحوري (غناء)، حازم بيضون (بيانو وتوزيع موسيقي)، محمد القريوتي (باص جيتار)، وعبد الفقير (درامز). ومن ضمن المشاركين كان الموسيقي كمال مسلم من خلال “كمال مسلم تريو”، وهو أحد عازفي الجيتار والعود المعروف على نطاق واسق في مجال موسيقا الجاز الحديثة، وحقق حضورا على المستوى الدولي لدمجه المبتكر لتقاليد موسيقا الجاز والروك واللاتينية والهندية والآسيوية مع الأصوات والإيقاعات العربية، وبالتالي ابتكار نوع جديد من الموسيقا. صمم آلات جديدة مثل الجيتار الذي يتضمن النوتة الشرقية والعود الكهربائي، وعمل على إنتاجهم مع شركات معروفة عالميا. أيضا أصدر حتى الآن 8 ألبومات مختصة بموسيقاه. وشارك في العرض كل من كمال مسلم (جيتار وعود)، سفيان سعيد (باص جيتار) وماهر حنحن (درامز وإيقاع).
أيضا فرقة “ميوزيك موفمينت جام” كانت من ضمن المشاركين وقدمت عن سلسلة من الارتجالات الموسيقية التي اشترك فيها موسيقيون محليون وعالميون موهوبون لاستكشاف تجارب جديدة من خلال الأنواع الموسيقية المختلفة ثم دمجها وتطبيقها وعرضها بشكل حي ومباشر أمام الحضور. وأسس هذه الفرقة إبراهيم خريس.
وكانت فعاليات مهرجان “موسيقا على الدرج” بدأت يوم الجمعة 9 تشرين الأول (أكتوبر) الحالي من خلال حفل موسيقي خاص، بمشاركة الموسيقي وعازف الجيتار الأردني فراس عرابي في “سيلبج”.
ويعد مهرجان “موسيقا عالدرج” امتدادا لمهرجان “عمان جاز” الذي تأسس العام 2012 بالشراكة مع مؤسسات ثقافية تابعة للاتحاد الأوروبي ويقام بتنظيم من شركة “Orange Red”. وهو الفعالية السنوية الوحيدة في الأردن المخصصة لموسيقا الجاز ويشارك فيه موسيقيون عالميون من المنطقة والأردن، ويهدف إلى خلق فرص للتبادل الثقافي وحوار الثقافات، من خلال تقديم عروض موسيقية وعقد الورشات المختلفة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock