منوعات

مهرجان موسيقى الريف في أستراليا يقام في أجواء حارة

 


تامورث– نحن في نهاية كانون الثاني (يناير) حيث يقترب يوم العطلة “الطويل” في استراليا.


البعض يذهب إلى الشواطئ بحثا عن الراحة من عناء أيام الصيف الشاقة في نصف الكرة الجنوبي، والبعض يتوجهون إلى “تامورث” التي تبعد عن العاصمة سيدني خمس ساعات بالسيارة وإلى مهرجانها السنوي لموسيقى الريف.


والآن وفي عامه الـ 37 يعد مهرجان تامورث الاكبر لموسيقى الريف الاسترالية. وتأتي حفلات هذا المهرجان التي تستمر أحد عشر يوما في المرتبة الثامنة على قائمة مجلة “فوربس” لأفضل عشرة مهرجانات في العالم.


وتوجه نجما موسيقى الريف ديل كونولي وجون هاستي من كوينزلاند إلى تامورث التي وصلا إليها بعد يومين من قيادة السيارة ليقدما فنهما في شارع بيل.


وقال هاستي: “لا نتوقع أن تكون مثيرة.. بل نعلم أنها ستكون مثيرة.


يكفينا رؤية وزيارة الشارع الرئيسي هنا”.


ويجب الحصول على تذكرة لحضور الحفلات التي يقيمها كبار نجوم موسيقى الريف، إلا أن معظم فقرات المهرجان التي يصل عددها إلى 2500 مجانية.


وبالإضافة إلى ذلك هناك مغنيون يتجولون في شارع “بيل” على مدار النهار، يحلم العديد منهم بأن يكتشف ليحذو حذو النجم المحلي كيث إيربان في طريقه إلى “ناشفيل” ليحقق النجومية في عالم موسيقى الريف.


وتقول مديرة نقابة الموسيقى الغربية في استراليا كاتي نوجنت “جميع الطرق تؤدي إلى تامورث في هذا الوقت من العام”، كما توقعت حضور حوالي 50 ألف زائر أي ضعف العدد المعتاد. وهناك مدينة من الخيام بالاضافة إلى استضافة زوار المهرجان في البلدات المحيطة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock