حياتنامنوعات

مهرجان “هاربين” في الصين: قلاع ومعابد وجسور من الثلج

افتتح مهرجان هاربين الدولي السابع والثلاثون للنحت على الجليد والثلج في الصين أمام الزوار بأبراج وقصور وقلاع مجمدة.

ويٌعد هذا المهرجان في هاربين، مدينة في مقاطعة هيلونغجيانغ شمال شرق الصين، واحدا من أكبر المهرجانات من نوعه.

ويتميز بهياكل شاهقة من الجليد والثلج، وسيستضيف أنشطة مثل التزلج، وهوكي الجليد، وكرة القدم على الجليد، والتزلج السريع، ومسابقات التزلج.

منظر جوي لمهرجان هاربين الدولي للنحت على الجليد ويمكن مشاهدة الثلح ليلا

ومع تقييد الدخول إلى الصين بسبب وباء كورونا، من المتوقع أن يشكل السياح المحليون غالبية الزوار.

شخصان يلتقطان صورة سيلفي أمام تمثال ثلجي
تمثال ثلجي كبير لقلعة
تمثال ثلجي كبير يضم تنانين صينية
نحت جليدي للوحة الفتاة ذات القرط اللؤلؤي ليوهانس فيرمير

وبدأ المهرجان في عام 1963 وانقطع أثناء الثورة الثقافية الصينية، واستُكمل العمل فيه مرة أخرى في عام 1985.

هل ينتهي عصر التزلج واللعب بكرات الثلج؟

مبنى جليدي ذو قبة مضاءة
أشخاص يمشون على جسر جليدي مضاء بألوان قوس قزح
برج جليدي مضاء

وفي ديسمبر/ كانون الأول، قام حوالي 300 “عامل مناجم الجليد”، العديد منهم عمال بناء ومزارعين، ببناء هياكل الجليد الشاهقة للمهرجان.

عمال يبنون هياكل جليدية في موقع مهرجان هاربين الدولي للجليد والثلج
العمال يدخنون أثناء بناء هياكل الجليد في موقع مهرجان هاربين الدولي للجليد والثلج
عمال السقالات يقومون ببناء هيكل جليدي في موقع مهرجان هاربين الدولي للجليد والثلج

ولبناء المدينة المتجمدة، منح عشرات الآلاف من الكتل الجليدية من نهر سونغهوا المتجمد الذي يبلغ عرضه كيلومترا، والذي يشق طريقه عبر هاربين.

عامل يقف على كتلة من كتلة الجليد بينما يكسرها إلى قطع أصغر لاستخدامها في مهرجان هاربين الدولي للجليد والثلج، في نهر سونغهوا المتجمد في هاربين

ونقلت بعد ذلك الكتل بالشاحنات إلى مكان المهرجان، حيث استخدمت لبناء قلاع بالحجم الطبيعي ومعابد باغودا وجسور وحتى مطعم وجبات ساخنة شغال.

العمال يستخدمون قطع الجليد لتفتيت كتل الجليد

وقال عامل منجم الجليد وانغ كيوشنغ لوكالة رويترز لماذا احتاجوا إلى استخدام الجليد من النهر: “الجليد الاصطناعي ليس بهذه السماكة، وليس قويا بما يكفي ليحمل الريح”.

وكان العمال يرتدون أحذية مطاطية تصل إلى الركبة ، وسترات من أسفل، وقفازات سميكة وقبعات ذات أغطية لحماية آذانهم من درجات الحرارة المنخفضة.

عامل يحمل كتلة من الجليد أثناء بناء هيكل جليدي

وقال تشانغ وي لرويترز “نأتي لتعدين الجليد في السادسة صباحا كل يوم.”

“نحتاج إلى العمل الإضافي أحيانا، حتى الساعة 8 أو 9 مساء، حتى بعد منتصف الليل.”

وضعت كتل الجليد فوق بعضها البعض لبناء الجدران.

العمال يضعون كتلة جليدية على هيكل جليدي

ثم قام العمال بتشكيلها وتشذيبها وتقطيعها حسب الحجم باستخدام المناشير وشوك المخللات وأزاميل الأسنان.

عامل يحمل منشار الجنزير أثناء بناء هيكل جليدي

أثناء العمل، تناول عمال مناجم الجليد غداءهم – وعاء من النودلز الحارة أو الزلابية أو الكعك المطهو على البخار – في مقاصف مؤقتة مصنوعة من أعمدة خشبية وأغطية بلاستيكية.

العمال يأكلون الغداء داخل مقصف مؤقت

وتضاء الهياكل الجليدية المتقنة في الليل بمجموعة رائعة من الألوان.

العمال يبنون هياكل الجليد في الليل

ويستمر مهرجان هاربين للجليد حتى 25 فبراير/ شباط 2021.

منظر واسع لمدينة الجليد في مهرجان هاربين للجليد
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock