الرياضةكرة القدم

مواجهة أميركية في برلين.. وبايرن يسعى للبناء على كأس السوبر

برلين – سيكون اليوم شاهداً على تاريخ جديد في الدوري الألماني لكرة القدم، حينما يتواجه مدربان أميركيان في سابقة بالـ”بوندسليغا”، هما جيسي مارش مع لايبزيغ وبيليغرينو ماتاراتسو مع شتوتغارت، فيما يسعى بايرن لاستعادة توازنه بعد فوزه بلقب كأس السوبر.
قال مارش “أتمنى أن يكون الأمر ذات أهمية في الولايات المتحدة. لم يكن متوقعاً قبل بضع سنوات أن يتمكن مدربان أميركيان من اللعب ضد بعضهما في دوري ممتاز”.
وأضاف “لدي الكثير من الاحترام لرينو (ماتاراتسو) وتاريخه. لدينا تحد كبير الجمعة”.
وستكون المباراة ذات أهمية كبيرة للايبزيغ وصيف بطل الموسم الماضي، للتعويض عن خسارته الافتتاحية.
وبعد فوزه بثنائية الدوري والكأس النمساويين موسمين على التوالي مع ريد بول سالزبورغ، انتقل مارش هذا الموسم للإشراف على لايبزيغ خلفا ليوليان ناغلسمان المنتقل لتدريب البطل بايرن ميونيخ.
واستهل مارش مشواره مع لايبزيغ بخسارة على يد ماينتس 0-1 في ملعب الأخير الأحد في المرحلة الأولى من الدوري، رغم أن فريقه كان يواجه منافسا تأثرت تحضيراته كثيرا بسبب الإصابات في صفوفه بفيروس كورونا.
من جهته، سيدخل شتوتغارت المباراة مزهواً بانتصاره الأول على حساب غرويتر فورث الصاعد حديثاً إلى دوري الأضواء 5-1.
وتُعد هذه البداية إيجابية للفريق العريق في الكرة الألمانية وصاحب خمسة ألقاب في “بوندسليغا” كان آخرها في الموسم 2006-2007.
وعليه، يريد ماتاراتسو الأميركي من أصل إيطالي ومن مواليد نيوجيرسي، أن يحقق أفضل من المركز التاسع الموسم الماضي مع شتوتغارت الذي تولى تدريبه في 2019.
في اليومين التاليين، سيكون بوروسيا دورتموند وبايرن ميونيخ في حالين مختلفتين عن المرحلة الأولى.
فبعدما سحق الأول أينتراخت فرانكفورت 5-2 السبت الماضي، وسقط الثاني في فخ التعادل مع بوروسيا مونشنغلادباخ 1-1 قبل يوم، التقى الفريقان الثلاثاء في نهائي كأس السوبر الألمانية، فكانت كلمة البافاريين هي العليا بالفوز 3-1 وخطف اللقب.
وبالتالي، أهدى النادي البافاري مدربه الجديد ناغلسمان الذي حلّ بدلاً من هانزي فليك المغادر لتدريب منتخب “مانشافت” لقبه الأوّل عقب قدومه إليه من لايبزيغ.
كما أنه أول لقب رسمي كبير للمدرب الشاب البالغ 34 عاماً في مسيرته، وهو الذي تقع على كاهله مهمة الاحتفاظ بلقب الدوري للموسم العاشر تواليا.
يقول ناغلسمان مازحاً إنه يريد اكتناز الألقاب كـ”الهامستر” حينما يخزّن الطعام، وأضاف “يمكنك أن ترى أن لدي أسنان الهامستر الصغيرة. أود أن أكون هامستر الألقاب”، مشيراً إلى أن لقب الكأس السوبر هو “مكافأة لعملنا ما قبل الموسم. ما زلت سعيداً، لكنه يخص الآخرين أكثر مني”.
ومثله أوليفر كان، الرئيس التنفيذي الجديد لبايرن الذي كتب على تويتر إن “هذا اللقب مجرد بداية، وما زال أمامنا الكثير لنفعله”.
وبالتالي، برهن بايرن بفوزه السادس توالياً على دورتموند، أنه ما يزال متربعاً على عرش الكرة الألمانية، وسيعوّل بالتالي في مباراته المقبلة أمام كولن يوم الأحد القادم، على هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي.
لكن قد يتعرض البافاريون لنكسة مع مغادرة قائد الفريق الحارس مانويل نوير للتدريبات الخميس بسبب إصابة في الكاحل تعرّض لها خلال مواجهة دورتموند. لكن النادي في بيانه ترك الباب مفتوحاً حيال إمكانية مشاركة نوير في مبارة كولن على أرضه في “أليانز أرينا”.
وفي حال غيابه، سيحل مكانه الحارس الاحتياطي سفين أولرايتش (33 عاماً) الذي عاد صيفاً إلى صفوف النادي بعد موسم مع هامبورغ في الدرجة الثانية.
من جهته، يواجه دورتموند يوم غد السبت فرايبورغ، فيما يلعب باير ليفركوزن مع بوروسيا مونشنغلادباخ في اليوم نفسه. -(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock