دولي

مواجهة جديدة في مجلس الأمن الدولي حول تقرير عن أوكرانيا

الامم المتحدة– تبادل الغربيون والروس في مجلس الامن الدولي الاربعاء الاتهامات حول تقرير للامم المتحدة بشأن حقوق الانسان في اوكرانيا، ففي حين اعتبرته موسكو منحازا، طالبت واشنطن ولندن وباريس الحكومة الروسية بوقف تدخلها بالشؤون الاوكرانية.
وقال السفير الروسي في الامم المتحدة فيتالي تشوركين ان التقرير الاممي “منحاز ولا يعكس بطريقة عادلة وضع سكان البلد الناطقين بالروسية”، مشددا على “خطر اندلاع حرب اهلية حقيقية” في اوكرانيا، ومؤكدا ان السلطات في كييف “يجب عليها ان تبدأ حوارا” مع الانفصاليين.
من جهته قال السفير البريطاني مارك ليال غرانت انه وخلافا لما تدعيه روسيا فان التقرير “يؤكد ان السكان الناطقين بالروسية لم يتم تهديدهم في القرم” وانه “لم تقع هجمات ممنهجة ضد المجموعة الروسية في اوكرانيا”.
وتطرق السفير البريطاني الى التوترات في شرق اوكرانيا الناطق بالروسية، مؤكدا ان عناصر “وحدات شبه عسكرية مجهزين جيدا ومسلحين ببنادق آلية ليسوا متظاهرين سلميين”.
بدورها اعتبرت السفيرة الاميركية سامنتا باور ان “الوسيلة الفضلى لخفض التوتر هي في ان يغادر هؤلاء الناشطون المسلحون المباني التي سيطروا عليها”، مؤكدة ايضا انه يتعين على روسيا “ان تسحب قواتها من الحدود وان تضع حدا لجهودها الرامية لزعزعة استقرار اوكرانيا”.
واعتبر كلا السفيرين الغربيين ان السلطات في كييف برهنت حتى الساعة عن ضبط النفس في مواجهة الحراك الانفصالي في شرق البلاد، معربين عن املهما في ان ينتهي الاجتماع الرباعي الدولي المقرر في جنيف الخميس الى ايجاد حل سياسي لهذه الازمة.
من ناحيته قال السفير الفرنسي في الامم المتحدة جيرار ارو انه “لن يكون مقبولا ان تهدد مناورات تقوم بها مجموعات عنيفة تنظيم” الانتخابات الرئاسية المقررة في اوكرانيا في 25 ايار/مايو.
واضاف “لن نسمح لروسيا بان تمنع اجراء الانتخابات او تفسدها”.
وفي معرض تقديمه الى مجلس الامن تقريره حول وضع حقوق الانسان في اوكرانيا قال مساعد الامين العام للامم المتحدة لشؤون حقوق الانسان ايفان سيمونوفيتش انه “يجب ان يكف المتظاهرون (في شرق اوكرانيا) عن التسلح والتحول الى قوة شبه عسكرية”، ولكن من دون ان يوجه اتهاما مباشرا الى موسكو بالوقوف خلفهم.
واضاف ان “اي شخص يحض على العنف او يزود المتظاهرين بالسلاح يمكن ان يتم تحميله المسؤولية عن العواقب المأسوية التي ستنتج عن ذلك”، داعيا في الوقت نفسه “قوات الامن (الاوكرانية) الى عدم استخدام القوة بشكل غير مفيد او بطريقة مفرطة”.-(ا ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock