أخبار محلية

مواصفة جديدة لاستخدام ذوي الإعاقة للحافلات

طارق الدعجة 

عمان- وقعت النقابة العامة لتجار المواد الغذائية ومؤسسة المواصفات والمقاييس مساء أول من أمس مذكرة تفاهم لتشكيل مجلس شراكة برئاسة مدير عام المؤسسة الدكتور حيدر الزبن وعضوية ممثلين عن الطرفين.
وتهدف مذكرة التفاهم إلى عقد دورات تدريبية للاعضاء المنتسبين للنقابة أو العاملين في شركاتهم بمجال المواصفات وعلامة الجودة، والتعاون بين الطرفين لمنح شهادة الجودة الأردنية للمصانع الغذائية الاعضاء بالنقابة.
وتهدف مذكرة التفاهم التي وقعها الزبن ونقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق على هامش لقاء استضافته النقابة بمقرها، الى التعاون بين الطرفين لمنح شهادات المطابقة الأردنية للمواد الغذائية لتسهيل التصدير إلى الخارج.
وكان مجلس إدارة النقابة ومستوردون وتجار اعضاء فيها قد طرحوا خلال اللقاء عددا من المطالب تحتاج إلى حلول من مؤسسة المواصفات والمقاييس لتسهيل أعمالهم وتسريع انسياب السلع الغذائية بمختلف اصنافها إلى السوق المحلية.
وتركزت المطالب حول اشتراط وضع بطاقة البيان باللغة العربية على (الشوالات وكراتين اللحوم والاسماك) والتي لا تباع للمستهلك مباشرة والتقيد بالمواد التي تباع مباشرة للمستهلك.
ومن بين المطالب تعديل مواصفة الاسماك المجمدة(بند الطفيليات) واعتماد الكودكس، وتعديل مواصفة الاجبان الممزوجة بالدهن النباتي، واعداد تعليمات للمواد المعدلة وراثيا.
ومن بين المطالب كذلك تأخر ظهور النتائج بشكل كبير من قبل مختبرات مؤسسة المواصفات والمقاييس، بالاضافة إلى تعديل بعض المواصفات بخاصة القهوة الخضراء غير المحمصة وخليط التوابل والبهارات والسلمون المعلب الذرة الحلوة المعلبة وزيتون المائدة والاجبان الطرية ومواصفات اخرى.
بدوره أكد الدكتور الزبن أن مؤسسة المواصفات والمقاييس تتفهم كل القضايا التي تهم قطاع المواد الغذائية سواء المنتجات المصنعة محليا او المستوردة، مؤكدا ان ابوابها مفتوحة امام الجميع لمعالجة اية قضية شريطة الالتزام بالقانون والمواصفة الأردنية وشهادات المطابقة المعتمدة.
واشار الزبن إلى أن التاجر يقدم خدمات كثيرة للمواطنين من خلال توفير السلع واقامة الاستثمارات وتوفير فرص العمل ومن حقه تسهيل أعماله ولكن “من حقنا وضع المواصفات لحماية الاقتصاد الوطن والمواطن”.
وأكد ان مؤسسة المواصفات والمقاييس تتعامل بعدالة وبطريقة حضارية مع الجميع وتصنف بالمراتب الأولى بين المواصفات العالمية كما حازت على العديد من الجوائز المحلية.
وقال الزبن ان المؤسسة تحمل هما كبيرا بالجانب الفني والرقابي بهدف حماية المواطن “ولن تخذله”، لافتا الى انها تعمل حاليا على وضع مواصفة لذوي الاعاقة تتعلق باستخدام الحافلات.
ولفت الى ان المؤسسة تتابع تطبيق المواصفات الاردنية والعمل بروح الفريق الواحد مع القطاع الخاص لمعالجة التحديات بهدوء وشفافية واضحة داعيا الى مراجعة المؤسسة للنظر بكل القضايا التي تواجه قطاع المواد الغذائية والمتعلقة بتعديل أية مواصفة.
وأكد الزبن أن تطبيق المواصفة الأردنية ساهم بالارتقاء بالصناعة المحلية التي بدأت حاليا تضاهي العالمية ولن يكون أمامها أي عوائق فنية لدخول الاسواق الأوروبية والتصدير اليها بموجب شهادات فنية من المؤسسة.
واشار إلى أن القانون الجديد لمؤسسة المواصفات والمقاييس والذي دخل حيز التنفيذ قبل شهرين عالج الكثير من التحديات والعقبات التي تواجه دخول البضائع والسلع الى السوق المحلية وبخاصة تلك المتعلقة بالفحوصات وشهادات المطابقة.
من جانبه أكد الحاج توفيق ان النقابة اخذت على عاتقها عقد لقاءات دورية مع مختلف المؤسسات الرسمية لمناقشة كل العقبات التي تواجه قطاع المواد الغذائية باعتبارها صمام أمان لتحقيق الأمن الغذائي الوطني وتوفير مخزون استراتيجي من السلع الاساسية والغذائية.
وقال نسعى من خلال اللقاءات التي تأتي تحت شعار(نلتقي لنرتقي) إلى مأسسة الشراكة الحقيقية بين القطاعين وتقريب وجهات النظر للارتقاء بالمنتجات والبضائع المستوردة للسوق المحلية أو المنتجات المصنعة محليا وتعزيز الثقة بين التاجر والمواطن. واشار الحاج توفيق إلى ان نقابة تجار المواد الغذائية تضم في عضويتها كبرى الشركات الأردنية المستوردة للمواد الغذائية بالاضافة إلى مصانع محلية وهناك 12 ألف مؤسسة غذائية بالعاصمة لوحدها، لافتا إلى أن مستوردات المملكة من الغذاء تصل لحوالي 3 مليارات دينار سنويا.
بدوره، أكد عضو مجلس إدارة غرفة تجارة عمان وممثلها في مجلس إدارة مؤسسة المواصفات والمقاييس طارق الطباع، بانه لم يتم وضع أي مواصفة أردنية الا باستشارة القطاع الخاص.- (بترا)

مقالات ذات صلة

السوق مغلق المؤشر 1884.81 0.16%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock