إربدمحافظات

مواطنون بإربد يشكون بطاطا غير صالحة بالأسواق و”الزراعة” تخصص خطا ساخنا

البطاطا الفاسدة تظهر من الخارج سليمة ومن الداخل سوداء

أحمد التميمي

إربد– شكا مواطنون في إربد من عدم صلاحية مادة البطاطا التي قاموا بشرائها من أسواق اربد للاستهلاك البشري وانتشار البقع السوداء بداخلها، فيما أشارت وزارة الزراعة الى ان بعض الكميات البسيطة تعرضت لسوء التخزين من قبل بعض تجار التجزئة ويتم بيعها عبر الباعة المتجولين والبسطات تلافيا لرقابة وزارة الزراعة، مؤكدا ان الوزارة أطلقت خطا ساخنا لمتابعة هذه المعلومات.
وقال المواطن أحمد ردايدة انه قام بشراء 4 كيلو بطاطا سعر الكيلو 70 قرشا من أحد المحال التجارية في اربد، مشيرا الى انه تفاجأ بعد وصوله للمنزل ومحاولة طبخها بأنها غير صالحة للاستهلاك.
وأشار إلى أنه تم إتلاف جميع الكمية التي اشتراها، مشيرا إلى أنه هذه المرة الرابعة التي يقوم بشراء بطاطا من محال مختلفة في إربد وتكون مصابة بالأمراض والبقع السوداء.
وأشار المواطن علي هزايمة إلى أنه اشترى أكثر من 5 كيلو من البطاطا وتفاجأ أنها “خربانة” ولا تصلح للاستهلاك البشري، مما دعاه الى إتلاف الكمية بالكامل.
واضاف أنه تفاجأ أكثر من مرة خلال الشهرين الماضيين بوجود نقط سوداء داخل مادة البطاطا، مما دفعه الى شراء البطاطا مجمدة من المحال التجارية، والتي تكون واضحة للعيان إزاء إصابتها بالأمراض وبسعر دينار للكيلو.
وتنتشر منذ مدة في أسواق مدينة إربد كميات من البطاطا التي تكون من الخارج سليمة لكنها من الداخل وبعد إزالة القشرة الخارجية سوداء وبعضها يميل للون البني؛ ما يجعلها غير صالحة للاستهلاك.
وخلصت لجنة فنية مشكلة من مهندسي مديرية الزراعة في اربد والشرطة البيئية، التي قامت بالكشف على مادة البطاطا في السوق المركزي الرئيسي، أن نسبة البطاطا المصابة بمرض القلب الأسود والبقع تبلغ 3 %، بحسب مدير الزراعة الدكتور عبدالوالي الطاهات.
وحسب الطاهات فإن سوء التخزين في البرادات من قبل تجار لمدة تزيد على 4 أشهر تسبب بظهور البقع السوداء على البطاطا وعدم صلاحيتها للاستهلاك البشري.
وأكد الطاهات، انه سيتم العمل على إلزام التجار بفرز بضاعة البطاطا إلى أكثر من صنف، وتأمين حماية لموظفي السوق المركزي وبالتعاون مع الشرطة البيئية، لإتلاف أي منتجات غير مطابقة للمواصفات.
واعلنت وزارة الزراعة عن اطلاق خط ساخن وهو ( 079901003) في سبيل الإبلاغ عن المنتجات الزراعية التالفة ومنها البطاطا.
وبين الناطق الإعلامي باسم وزارة الزراعة لورنس المجالي، ان المنتجات الأردنية مطابقة للمواصفات والمقاييس الوطنية.
وأضاف انه يتم فحص كل المنتجات الزراعية المخزنة والمبردة والمراقبة من قبل وزارة الزراعة، والتي تدخل إلى الأسواق المركزية، من قبل الفنيين العاملين في وزارة الزراعة واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقّ المخالفين.
وأكد المجالي أن بعض الكميات البسيطة تعرضت لسوء التخزين من قبل بعض تجار التجزئة، ويتم بيعها عبر الباعة المتجولين والبسطات تلافيا لرقابة وزارة الزراعة، مشيرا الى ان الوزارة اطلقت خطا ساخنا لمتابعة هذه المعلومات.
وزاد المجالي ان موسم البطاطا يبدأ اعتبارا من تاريخ 11/10، حيث يتوافر بكميات كافية في الأسواق وبنوعية وجودة مناسبة، مشيرا الى أنه لا يوجد حاليا بطاطا مستوردة في المملكة.
وبين ان رقم الخط الساخن هو ( 079901003)، مطالبا عدم تداول بعض المعلومات المغلوطة التي تضر بالمنتج المحلي والى ضرورة العلم ان المنتج الاردني من البطاطا عالي الجودة.
وتلقت حماية المستهلك أمس شكاوى عديدة تتعلق بوجود بطاطا غير صالحة للاستهلاك يظهر عليها العفن من الخارج، وعند فتحها يتبين أنها تحتوي على بقع سوداء ذات رائحة كريهة تباع في الأسواق المحلية وخاصة في أسواق محافظات الشمال.
وطالب رئيس الجمعية الدكتور محمد عبيدات، في بيان صحفي أمس، الجهات الرقابية تكثيف الرقابة على جميع أسواق المملكة للحد من دخول البضائع غير الصالحة للاستهلاك البشري، وخاصة البطاطا التي قد يسبب تناولها تسممات خطيرة تؤثر على صحة وسلامة الإنسان نتيجة لاحتوائها على مادة العفن التي تعتبر خطيرة.
ونوه الدكتور عبيدات أن وجود البطاطا المتعفنة التي تباع في الاسواق ليست المرة الاولى ولكنها تكررت مرات عديدة، متسائلا من الذي يقف وراء ادخال هذه المادة غير صالحة للاستهلاك دون حسيب أو رقيب وعدم اتخاذ أي اجراءات رادعة من قبل الجهات ذات العلاقة بحق المخالفين الذين يسعون الى زيادة جني ارباحهم على حساب وصحة المواطنين.
ودعا عبيدات المواطنين الى التأني في عمليات الشراء وخاصة عند شرائهم للخضار والفواكه والتأكد من مدى صلاحيتها للاستهلاك.
كما دعا المواطنين للاتصال على حماية المستهلك، أو على الجهات الرقابية ذات العلاقة للإبلاغ عن أي أسواق أو محلات تبيع اصنافا غير صالة للاستهلاك، حتى يتم اتخاذ إجراءات رادعة بحق المخالفين.
يشار إلى أن وزير الزراعة والبيئة المهندس ابراهيم شحاحدة صرح خلال زيارته لإربد الاسبوع الماضي، أن وزارة الزراعة ستبقى حاملة لواء حماية المنتج المحلي ولن تحيد عنه اطلاقا، وهو الأمر الذي” مكننا من خفض الأسعار بشكل حقيقي”.
واضاف خلال لقائه مزارعي محافظة اربد في مديرية زراعة محافظة اربد بحضور محافظ اربد رضوان العتوم ورئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني ومدير زراعة إربد عبدالوالي طاهات، أن الوزارة نجحت بحماية 22 سلعة أردنية من المنتجات كالبصل والجزر والثوم والبطاطا وغيرها.
وأشار شحاحدة إلى أنه نتيجة حماية المنتج المحلي ودعمه، فقد انخفضت الأسعار لأصناف عديدة، اذ كانت تباع البطاطا بدينار ونصف واليوم منتج البطاطا اصبح بسواعد أردنية، ومنتجا ذا جودة عالية وباسعار مناسبة ووصل سعرها خلال شهر رمضان الماضي الذي يعتبر مقياسا للأسعار بواقع دينار لكل 3 كيلو.


مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock