عجلونمحافظات

مواطنون بعجلون: السيول تقضم أجزاءً من الطرق بسبب رداءة قنوات التصريف

عامر خطاطبة

عجلون – أدت السيول الفائضة عن القدرة الاستيعابية لقنوات تصريف مياه الأمطار، ورداءة إنشائها، إلى قضم أجزاء من الطرق وإلحاق أضرار جسيمة بها وبالبنى التحتية في المحافظة.
ويقول السكان، إن ما حدث من سيول وأضرار وفيضانات جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها المحافظة خلال الأيام الماضية، يؤكد ذلك، مطالبين بإعادة تأهيل تلك القنوات بشكل مناسب، ومعالجة الأضرار التي لحقت بالطرق.
ويقول المواطن عكرمة القضاة إن الطبيعة الطبوغرافية الوعرة وشديدة الانحدار للمحافظة، يتطلب توفير بنى تحتية من طرق وقنوات تصريف مياه أمطار بجودة عالية، مبينا أن كثيرا من الطرق متضررة بسبب سوء إنشائها، وعدم كفاية وفاعلية قنوات التصريف.
وزاد أن طبيعة المحافظة وشدة سرعة السيول تأتي على ما تبقى من طرق داخلية وخارجية تمتلئ بالحفر والتصدعات.
ويقول المواطن محمد خطاطبة إن كثيرا من الطرق أصبحت بحالة سيئة بسبب الانجرافات جراء السيول، وعدم فاعلية قنوات تصريف مياه الأمطار وتضررها، مشيرا إلى أن جزءا من طريق كفرنجة-الوهادنة مهدد بالانهيار بسبب السيول التي تداهم الطريق، مؤكدا أن القناة على جانب الطريق سيئة الإنشاء ولا تستوعب السيول الناجمة عن الأمطار، والتي تسببت بأضرار بالطريق وتهدده بالانهيار. وطالب الجهات المعنية بسرعة معالجة الموقع الذي بات يشكل خطورة على المركبات المارة.
ويقول يوسف المومني إن طريق اربد- عجلون يتعرض لفيضان المياه في منطقة الإشارة في عبين ويتسبب في قطع الطريق، مؤكدا عدم فاعلية المشروع الذي نفذته “الأشغال” لشفط المياه المتجمعة في المنطقة، ما يتطلب البحث عن حل جذري وأكثر فاعلية.
وأشار إلى أن ماتورات الشفط في الموقع لم تتمكن من شفط المياه الكبيرة التي تجمعت في الموقع خلال المنخفص الأخير.
ويقول المواطن ماهر عريقات إن طريق عجلون- الطواحين- كفرنجة يفتقر لقنوات تصريف ويحتاج إلى إعادة إنشاء بالسرعة القصوى، نظرا لخطورة الطريق من حيث ضيقه وكثرة منعطفاته، إضافة إلى مخاوف من تعرض كثير من المواقع على الطريق للانهيارات بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت مؤخرا.
وأكد أنه من الضروري تشكيل لجان متخصصة لتحديد المواقع التي تشكل خطورة على حياة السكان عند تساقط الأمطار وتشكل السيول، مشيرا إلى أن عمل هذه اللجان يفترض أن يحدد المواقع المعرضة للانهيار من الطرق والأسوار، وعمل توصيات لمعالجتها.
ويقول المواطن سامر الزغول إن منازلهم وبسبب وقوعها أسفل الشارع الرئيسي على طريق عنجرة-راجب تتعرض لمداهمة مياه الأمطار القادمة من منطقة أم الخشب ولغاية المناطق القريبة من منطقتهم، إذ لا يوجد لها أي تصريف، مشيرا إلى أن الحل لحماية عشرات المنازل في المنطقة من السيول يكمن في وضع مصدات خرسانية على جانب الطريق أو بإقامة عبارات لتصريف المياه.
ويؤكد مدير أشغال المحافظة المهندس زهير أبو زعرور، أن المديرية تقوم بعمل الصيانة الدورية لقنوات تصريف مياه الأمطار الواقعة ضمن اختصاصها، إضافة إلى معالجة المواقع التي تشكل خطورة على السكان، لافتا إلى عدة مشاريع ستعمل على تنفيذها المديرية خلال الفترة القادمة.
ويؤكد رؤساء بلديات المحافظة أن بلدياتهم ومن خلال استعداداتها للشتاء، عملت على صيانة قنوات تصريف مياه الأمطار، مؤكدين وجود عطاءات لصيانة عدد من الطرق وتعبيد أخرى في عدد من المواقع في حال تحسن الطقس وارتفاع درجات الحرارة.
وأكد محافظ عجلون علي المجالي أهمية التنسيق والعمل بروح الفريق الواحد بين مختلف الدوائر، مشيرا إلى وجود لجنة للسلامة العامة مشكلة من دوائر التنمية والدفاع المدني والاشغال والشرطة والبلديات للكشف على مجاري السيول والاودية في مناطق المحافظة، للوقوف على طبيعة هذه السيول ومدى الخطورة التي تشكلها على المواطنين القاطنين بالقرب منها، وما قد تتسبب به فيضان هذه الاودية، وارتفاع منسوب المياه فيها جراء غزارة الامطار.
ولفت المحافظ إلى أهمية الجهود التطوعية من قبل الشباب والاندية والهلال الاحمر وهيئة شباب كلنا الاردن، مشيرا الى أن المسؤولية مشتركة في تنفيذ الخطط التي يجب أن تكون واقعية وقابلة للتنفيذ.
وطالب البلديات بتجاوز التحديات التي تواجهها ومعالجة الانهيارات على الطرق الرئيسة وبعض الشوارع.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock