قصة اخبارية

مواطنون يشتكون استغلالهم من سائقي تاكسي في رمضان

رجاء سيف

عمان- يشتكي مواطنون يستخدمون التاكسي من تجاوزات ومخالفات يرتكبها بعض السائقين في عمان خلال شهر رمضان المبارك.
وبين هؤلاء أن استغلال بعض سائقي التاكسي اصبح ظاهرة في رمضان إذ يطالبون بأجور أعلى بحجة الازدحامات المرورية وتدني عدد ساعات العمل.
ويبين مواطنون أن بعض سائقي التاكسي يطالبون الراكب بدفع مبالغ إضافية فوق قيمة العداد خاصة في ساعات الصباح وآخر ساعات قبل آذان المغرب علاوة على الانتقائية في تحميل الركاب واختيار مناطق معينة دون غيرها.
ويرى المواطن مخلد ابو موسى أن استخدام سيارة التاكسي أصبح أمرا غير جيد  لاعتبارات عديدة تتعلق بمزاجية السائق في تقاضي الاجور واختيار المناطق التي يذهب إليها. وأكد عدم التزام السائقين بأجور النقل المفروضة عليهم خاصة في الساعات الصباحية والقريبة من آذان المغرب إذ يقوم العديد من السائقين خلال هذه الساعات بطلب أجر إضافي بعيدا عن تشغيل العداد وتقدير الأجر حسب المسافة.
وقال المواطن علي القدومي إن “بعض سائقي التاكسي يرفضون في كثير من الأحيان تشغيل العداد وعندما يطلب منهم ذلك يسوقون حجة شهر رمضان والأزمات المرورية”.
وبين ان اساليب الاستغلال اصبحت معروفة لدى المواطنين فمنها تعطل العداد وغلاء أسعار الوقود وتكلفة التشغيل بشكل عام.
إلا ان سائق التاكسي حسين ابو عليا يؤكد انه لا ينتقي ركابه او المناطق التي سيذهب إليها  الا في الساعة الاخيرة قبل اذان المغرب حتى يتكمن من الوصول إلى منزله عند الأذان.
وأكد انه لا يأخذ اي مبلغ زيادة عن عداد الراكب سواء كانت المسافة بعيدة او قريبة، موضحا ان السائقين يفضلون المسافات القريبة عن البعيدة لان الربح الذي يحصل عليه سائق التاكسي هو فتحة العداد.
وتقول مستخدمة اخرى للتاكسي سهاد عموري ان “بعض سائقي التاكسي يستغلون حاجة المواطن الملحة وضيق الوقت خلال شهر رمضان، اضافة الى تعب واجهاد المواطنين عند خروجهم من عملهم حيث يقوم العديد منهم بطلب اجر مضاعف على قيمة العداد خاصة في الاوقات التي تشهد فيها الشوارع ازدحاما لمستقلي سيارات التاكسي”.
اما المواطن تيسير عياصرة، فيشير الى أنه وقع في ملاسنات عديدة مع بعض اصحاب سيارات “التاكسي” لعدم التزام الكثير باجرة العداد خلال شهر رمضان.
يذكر ان عدد مركبات التاكسي في المملكة يبلغ 17 ألف تاكسي يعمل من بينها ما يقارب 13 ألفا في عمان، وما يقارب 2 ألف تاكسي في محافظة الشمال، حيث وزعت باقي التكاسي على باقي محافظات المملكة بحسب نقابة اصحاب السيارات الحكومية والتاكسي.
بدوره؛ قال نقيب أصحاب السيارات الحكومية والتاكسي، أحمد أبو حيدر إن “سيارات التاكسي وجدت بهدف خدمة المواطن فلا يجوز استغلاله من قبل أي سائق لان ذلك يعتبر مخالفا للقوانين والتشريعات التي تنظم عمل هذه السيارات”.
ولفت أبو حيدر إلى أن هنالك جهات رقابية تقوم بمراقبة عمل التكاسي ومراقبتها ومنها الاجهزة الأمنية السرية التي تقوم بجولات ميدانية على التكاسي بطريقة سرية بالاضافة إلى النقابة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. سايبة…
    لا حسيب ولا رقيب. والكلام عن جهات رقابة كلام شكلي لا يمت للواقع بصلّة، ومن أمن العقوبة اساء الأدب.
    وفي ظل غياب نقل عام جماعي محترم وحقيقي، ستستمر ظاهرة الاستغلال إلى ما شاء الله.

  2. اقتراح
    الظاهرة من دون حل منذ زمن طويل في كل المحافظات باستثناء عمان
    اقترح وضع نظام مراقبة وجهاز فواتير يتم الدفع عليه عبر gbrs

  3. سائقو التاكسي
    هناك استغلال من قبل سائقي التاكسي بشكل كبير وملحوظ ناهيك عن مزاجيتهم الحادة التي يفرضونها على الراكب .. دعوة إلى الجهات المعنية بتطبيق استخدام العدادات في التاكسي في المحافظات كافة ، لعلها أن تضبط من يفرضون أسعارا من عندهم على الركاب وبالأخص مدينة جرش التي أقطن بها بالإضافة إلى سوء الخدمات بشكل عام والمواصلات بشكل خاص لم يطبق فبها الحساب على العداد أبدا ….ونداء إلى الجهات المعنية عبر جريدة الغد المرموقة بفرض العداد كقانون تطبقة جميع مكاتب التاكسي في محافظات المملكة كافة .

  4. استغلال اصحاب التاكسي للمواطن
    انتو بتحكو على اصحاب تاكسي عمان ونسوتو باقي المحافظات وخاصه بالزرقاء . الي ما بفتح عداد بغير رمضان . الواحد لو طلع مسافه 300 متر منه 1.5 دينار ونصف .بتحكيلو افتح العداد بحكيلك بطلع بس بدون عداد اغلبيه سكان المحافظات بشتكوا وازا رفعت الحكومه المحروقات ياولينا الرجاء حل المشكله لهذه العاده

السوق مغلق المؤشر 1805.95 0.3%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock