أفكار ومواقفرأي في حياتنا

موت أسمى خضر

إبراهيم جابر إبراهيم

لم تكن الطريق الى الأردن الحديث، كما نراه الآن، سهلة أو يسيرة، فقد شقّها رجال ونساء حفروا في الصخر، ومشوا طويلاً بعكس التيار، الذي كان جارفاً وقاسياً، وقضى كثيرون تحت خبط أنوائه التي لم ترحم أحداً.

رجال ونساء عاندوا، وصمدوا مدافعين عن قناعاتهم من أجل أردنٍّ أرحب وأوسع وأكثر عدلاً وجمالاً.

لم يساوموا ولم يرضخوا ولم يبيعوا مواقفهم أو أسماءهم، وبقوا يراهنون أن بإمكان البلاد أن تكون أكثر تسامحاً وألا تكون بوجه واحد وأن تتسع لليمين واليسار والوسط، وأن حبّ البلاد يكون بألف طريقة غير الطريقة “المعتادة”، ويمكن أن يحدث دون “رعاية رسمية”.

رجال ونساء قضوا سنوات من أعمارهم في “الجفر” و”المحطة”، من أجل أن ينهضوا بالبلاد التي عشقوها على طريقتهم، وأحبّوها أكثر مما أحبّها أحد.

كانوا أجيالاً من الصنّاع والبناة الذين لم يختلفوا يوماً على الأردن، إنما من أجله، ولم يعاندوه إنما بذلوا كل عنادهم من أجل رقيّه ونهوضه. وكانوا واثقين من الغد كأنما يرسمونه بأيديهم.

ربما لم يصنعوا أحلامهم كلها، وربما مات كثيرون على عتبات أحلامهم الواسعة، لكنهم شقّوا طريقاً وسط الصخر. الطريق التي ستبقى أسماؤهم الكريمة منقوشة على أطرافها ومفترقاتها، تضيء وترشد أجيالا من الشباب نحو أردن أكثر عدلاً وكرامة.

ومن هذه الأسماء المقاتلة والصلبة “أسمى خضر”. المحامية التي كانت شريكة في صناعة مستقبل الكثيرات، والشريكة في إنقاذ مستقبل الكثيرين.

لم تهن يوماً، ولم تهن عليها البلاد ولا الناس، فظلّت تدافع بشراسة عن كل حق إنساني، وتنتشل المظلومين وهم في أنفاسهم الأخيرة.
كانت ممن وضعوا علامتهم على طريق الأردن الحديث الذي نراه، ومن الأسماء التي بذلت عمرها من أجل إعلاء هذا البنيان الوطني.

الأسماء التي سنبقى نُحدّثُ عنها، ونقصُّ سيرها، ونقول إننا عشنا في زمانها، الزمن الصعب، الذي كان اليوم فيه بألف يوم، حين كان كل شيء شحيحاً.. إلّا الكرامة.

الأسماء التي خاضت في الوحل من أجل هذه الشوارع الواسعة المعبدة، الأسماء التي اكتفت بزهرةٍ واحدة لكي تزهر هذه الحديقة!
هناك، في التاريخ المجلَّل بالعز والكرامة، كتبوا أسماءهم التي لن ننساها.

وعلى البلاد ألا تنساها!

المقال السابق للكاتب

ماذا يحدث في الشارع الأردني؟!

للمزيد من مقالات الكاتب انقر هنا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock