آخر الأخبار الرياضةالرياضة

مورينيو يؤكد استمراره مع روما بعد التتويج بلقب دوري المؤتمر الأوروبي

روما – صرح البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي روما الإيطالي، بطل دوري المؤتمر الأوروبي بعد فوزه أول من أمس على فينورد الهولندي بنتيجة 1-0، أنه “حان الوقت الآن للتفكير في الموسم المقبل”.
وقال مورينو في تصريحات تلفزيونية بعد المباراة التي أقيمت في تيرانا (ألبانيا) “لقد كان شوطا ثانيا صعبا، لكن التاريخ صُنع بالفعل، حان الوقت الآن للتفكير في الموسم المقبل، وأعرف ما يمكننا القيام به وتحديد المسار”.
وحصل البرتغالي بالفعل على خمسة ألقاب أوروبية، لكنه أقر اليوم بأنه “يشعر كما لو كان يحصل على لقب أوروبي للمرة الأولى”.
وتابع: “كان هناك حديث هذه الأيام عن الخبرة في النهائيات ولكن.. لم يتغير شيء. النهائي هو نهائي، لا شيء يتغير. لقد كانت أياما صعبة مع طاقم التدريب الخاص بي”.
وأضاف: “وصلنا إلى هنا كعائلة، أسرة تمكنت، حتى اليوم، من تجاوز الصعوبات والتغلب عليها”. وكان مورينيو نفسه آخر من رفع لقبا أوروبيا لناد إيطالي، بالتحديد في عام 2010، مع إنتر في دوري أبطال أوروبا، قبل 12 عاما.
وفي هذا الصدد، قال مورينيو إن “عدم الفوز لمدة 12 عاما يعد كثيرا بالنسبة لكرة القدم الإيطالية. ولكن هيا بنا الآن، سنكون العام المقبل في الدوري الأوروبي، والتالي في دوري أبطال أوروبا”. بالإضافة إلى ذلك، أكد أنه سيبقى مع روما الموسم المقبل.
وتابع: “ما زلت متأكدا، لا يمكنني ترك فريق نزيه، مع رئيس ليس رئيسا، إنه زميل، وبجانب أشخاص رائعين، رفقة اللاعبين والجماهير، الذين سأتحد معهم مدى الحياة، أنا من يشكرهم”.
ويعد هذا أول لقب قاري كبير يظفر به كبير العاصمة الإيطالية، والثاني بعد لقب بطولة كأس المعارض، التي ألغيت في 1971، الذي توج به في 1961.كما أن هذا هو أول لقب يدخل خزائن روما بشكل عام منذ 14 عاما.
واقتحم لاعبو فريق روما الإيطالي الغرفة التي كان يجري فيها مدربهم البرتغالي جوزيه مورينيو المؤتمر الصحفي عقب تتويجهم بلقب دوري المؤتمر الأوروبي على حساب فينورد الهولندي، ليجبروه على إنهائه حيث قاموا بالاحتفال معه باللقب.
وقام مانشيني وزاليفسكي وبيليغريني، من بين لاعبين آخرين، باقتحام المؤتمر الصحفي، حيث فوجئ بهم المدرب البرتغالي الذي اضطر لإنهاء حديثه مبتسما ليشاطرهم الاحتفالات باللقب.
وبالنسبة لـ”سبيشيال وان” جوزيه مورينو، يعد هذا اللقب القاري هو الخامس في مسيرته التدريبية بواقع لقبين مع بورتو البرتغالي “دوري الأبطال وكأس الاتحاد الأوروبي”، ولقب مع إنتر ميلان الإيطالي “دوري أبطال أوروبا”، وآخر مع مانشستر يونايتد الإنجليزي “الدوري الأوروبي”.
في المقابل، صرح جناح روما الإيطالي نيكولو زانيولو، وصاحب هدف الانتصار والتتويج بلقب دوري المؤتمر الأوروبي في شباك فينورد الهولندي، بأنه “حقق حلمه منذ الطفولة”.
وقال زانيولو عقب اللقاء: “إنه أمر رائع، لقد حققت حلمي منذ الصغر، الجماهير رائعة ومذهلة، وكل ما حققناه من أجلهم، نحن فريق قوي، ربما لا نعلم سر قوته. أهدي هذا اللقب لأمي ولجدي ولوالدي، ولشقيقتي، الذين وقفوا بجانبي في الأوقات الصعبة”.
من جانبه، اعتبر المدير الفني لفينورد الهولندي أرني سلوت، أن فريقه كان أفضل في الشوط الثاني، ولكنه “كان يحتاج لقليل من الحظ، وهو ما لم يحدث”.
وقال المدرب الهولندي في تصريحات صحفية: “من الممتع دائما مشاهدة كيف تسير أول 15 دقيقة، وخلال تلك الفترة سيطرنا بشكل جيد على المباراة، لكن الشوط يمتد لـ45 دقيقة. مشكلاتنا كانت في القرارات التي يتخذها لاعبونا مع وبدون الكرة”.
واختتم صاحب الـ45 عاما تصريحاته: “أبلغت اللاعبين بين الشوطين الجوانب التي يجب تحسينها، كانت هناك حالة تركيز كبيرة منذ بداية الشوط الثاني، ولكننا كنا نحتاج لقليل من الحظ، ولكن هذا لم يحدث، كان هناك الوقت والفرص للتسجيل، ولكننا لم ننجح في ترجمتها، ربما هذا يعود لقيمة المنافس”.
وفشل فينورد في العودة لمنصات التتويج، بعد غياب 20 عاما، وتحديدا منذ فوزه بلقبه الثاني في كأس الاتحاد الأوروبي “الدوري الأوروبي حاليا” في العام 2002، ويبقى رصيده عند 4 تتويجات خارجية بواقع: لقب في دوري الأبطال (1969-1970)، واثنين في كأس الاتحاد الأوروبي (1973-74 و2001-02)، ولقب في كأس الإنتركونتيننتال (1970). (إفي)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock