آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

موسكو وطهران تدعوان لـ”إنقاذ” الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني

موسكو -اعتبرت روسيا أمس أن عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي ضرورية لاحترام إيران التزاماتها في إطاره داعية مع طهران إلى “انقاذ” هذا الاتفاق المهم.
وأوضح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لدى استقباله نظيره الإيراني محمد جواد ظريف “نأمل أن تعود الولايات المتحدة إلى احترام كامل وشامل لقرار مجلس الأمن الدولي ذات الصلة لتوفير ظروف عودة إيران إلى احترام كل التزاماتها في إطار الاتفاق النووي”.
وأكد الوزير الروسي أن “القضية المطروحة جدا راهنا هي إنقاذ (الاتفاق) ونحن، مثل إيران، نتمنى العودة إلى تنفيذه التام والكامل”.
من جانبه شكر ظريف موسكو على جهودها لإنقاذ الاتفاق بعد انسحاب الولايات المتحدة منه وأشاد بموقف موسكو “البناء والملتزم بمبادئ” حيال الاتفاق.
ودعا ظريف إلى الحفاظ على وحدة الموقف بين موسكو وطهران “من أجل إنقاذ خطة التحرك الشاملة المشتركة من المخاطر والمخاوف التي نجمت في أعقاب انسحاب الولايات المتحدة من هذه الخطة”.
وتوقفت إيران منذ 2019 عن احترام غالبية التزاماتها بموجب هذا الاتفاق مؤكدة في الوقت ذاته أن أغراض برنامجها النووي مدنية فقط.
وأحيا انتخاب بايدن الآمال باحتمال انقاذ الاتفاق.
ويؤكد بايدن أنه يريد إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق لكنه يشترط مسبقا احترام طهران التزاماتها. وقالت الرئاسة الفرنسية أمس إن على إيران التوقف عن “أي “استفزاز” والعودة إلى “احترام” التزاماتها. وشدد مستشار في قصر الإليزيه خلال تبادل مع جمعية الصحافة الدبلوماسية الفرنسية “إن كانوا جديين بشأن المفاوضات وإن أرادوا التزام جميع الأطراف المعنية بالاتفاق يجب أن يمتنعوا أولا عن استفزازات أخرى وأن يحترموا ثانيا ما توقفت (إيران) عن احترامه، أي التزاماتها”.-(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock