جرشمحافظات

موقع البركتين الأثري بجرش يعود للاستثمار لحمايته من العبث

صابرين الطعيمات

جرش – وقعت مديرية سياحة جرش مع إحدى الشركات الاستثمارية الكبرى عقد استثمار موقع البركتيين الأثري، لإعادة تاهيله والاستفادة منه سياحيا،لا سيما وأن الموقع لا يقل أهمية سياحية وتاريخية عن باقي المواقع الأثرية في محافظة جرش، وفق مدير سياحة جرش فراس الخطاطبة.
وأكد الخطاطبة، ان الموقع يرتفع فيه منسوب المياه في كل فصل شتاء، ويتم إغلاقه من قبل وزارة السياحية، فيما يتعرض للعبث والخراب من قبل العابثين.
واشار الى انه تم طرح عطاء استثمار الموقع مجددا بعد فشل أحد المستثمرين قبل سنوات في تشغيله، خاصة وأن الموقع لا يقل أهمية عن باقي المواقع الأثرية في مدينة جرش، وهو قريب من المدينة الأثرية وفيه كنوز أثرية تستحق الإستثمار.
ويعتقد الخطاطبة، أن إعادة تشغيل الموقع ستساهم في زيادة أعداد الزوار للموقع وتنظيفه وتأهيله وحماية المقتنيات الأثرية الموجودة فيه.
وكانت مديرية سياحة جرش قد فسخت العقد الموقع بينها وبين مستثمر موقع البركتيين الأثري السابق، بناء على طلب خطي من المستثمر لتعثر المشروع وفشله، وفق الخطاطبة.
وقال الخطاطبة، إن الفسخ تم بناء على تنسيب من لجنة مشكلة لدراسة الموقع والنظر في طبيعة الاستثمار على أرض الواقع وطبيعة الإضافات التي وضعت فيه.
وكانت وزارة السياحة والآثار قد وافقت على استثمار موقع البركتين الأثري في جرش من قبل أحد أبناء المنطقة بعد الإهمال الذي عاناه وتحوله لمرتع للعابثين ومكب للنفايات.
وطرح عطاء الاستثمار العام 2015، حيث أحيل على أحد المتقدمين لاستثماره لمدة 5 سنوات، على ان يتم تنظيف الموقع وتقديم خدمات الطعام والشراب فيه، بالاضافة الى إقامة النشاطات الثقافية المختلفة والألعاب الترفيهية فيه، غير أن المستثمر فشل في الاستثمار وقد تم طرح عطاء الاستثمار مجددا العام الماضي، وقد أحيل على إحدى الشركات الكبرى التي تهتم بالمواقع الأثرية وتشغيلها.
واكد أن فشل المشروع تسبب في تلف كافة ممتلكاته من العاب ومقاعد ووحدات إنارة وأكشاك ومباني ومرافق عامة وأرصفة وأطاريف وأسيجة.
يذكر أن موقع البركتين موقع فريد من نوعه، وبني في العهد الروماني، وما يزال يحتفظ بكافة مواصفاته القديمة، وهو عبارة عن بركتين تزيد مساحة الواحدة على المائة متر مربع، بالإضافة إلى مدرجات تحيط به من جميع الجهات مبنية من الحجر.
ويستمد الموقع مياهه من وادي سوف الذي كانت تجري به المياه بغزارة، إلا أنه الآن أصبح عبارة عن جدول بسبب كثرة الآبار غير المرخصة والمحفورة في المنطقة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock