السلايدر الرئيسيالكركمحافظات

موقع معركة مؤتة.. مشهد ملحمي يفتقر لأدنى أشكال الخدمات (فيديو)

هشال العضايلة

الكرك – يعتبر موقع “المشهد” وهو المكان الذي شهد وقوع معركة مؤتة، أحد أهم المواقع السياحية بمحافظة الكرك، غير انه ورغم اهميته بالسياحة الدينية والاعداد الكبيرة التي تزوره بسبب اضرحة الصحابة التي تتواجد فيه، لا يتوفر فيه أي خدمات وما يزال ينتظر التطوير والتأهيل.
فيما يؤكد مدير أوقاف الكرك احمود الضمور، ان تطوير وتأهيل الموقع من أولويات لجنة اعمار أضرحة الصحابة بالمزار الجنوبي، مشيرا إلى أن اللجنة لديها خطة لتطوير الموقع بشكل يناسب اهميته التاريخية.
ويقع موقع معركة مؤتة أو ما يعرف بـ”المشهد”، في السهل الشرقي لمدينة مؤتة بلواء المزار الجنوبي، جنوبي محافظة الكرك، متوسطا سهلا ممتدا شهد معركة مؤتة التاريخية.
وتعود تسمية الموقع باسم”المشهد” بحسب روايات شعبية، إلى فترات تاريخية قديمة لأنها المنطقة التي شهدت موقعة معركة مؤتة.
ولا يضم الموقع أي مرافق خدمية على الإطلاق، باستثناء مسجد صغير بالقرب من المكان الذي يضم بقايا مسجد قديم، بالإضافة إلى وجود لوحة ارشادية كتب عليها اسماء شهداء معركة مؤتة، وتتعرض باستمرار للتخريب من بعض المتطفلين على المكان لغياب الحراسة الرسمية عليه.
ويتطلع مواطنون بالكرك، إلى الاهتمام بالموقع من خلال اجراء عملية تطوير وتأهيل له، ليتم الاستفادة منه في قطاع السياحة الدينية، لا سيما مع اهميته التاريخية في التاريخ الإسلامي، بتوفير كافة المرافق الضرورية، وخصوصا المرافق الصحية الخاصة.
واشاروا إلى أن الطريق المؤدي إلى الموقع يفتقر للإشارات الإرشادية، فيما تنعدم فيه النظافة في غالبية الأوقات وتتراكم الأوساخ والنفايات فيه.
ويمكن للموقع في حال تم تأهيله ان يكون جزءا من برامج الزيارات السياحية للسياحة الدينية أو السياحة الترفيهية، باعتباره أحد أهم المواقع السياحية بمحافظة الكرك.
ويؤكد رئيس ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية خالد الضمور، ان موقع المشهد يعتبر من أهم المواقع التاريخية بالتاريخ الإسلامي داخل الأردن، مشيرا إلى انه بحاجة إلى مزيد من الاهتمام لكونه جزءا من اضرحة ومقامات الصحابة بالمزار الجنوبي.
وطالب باجراء عمليات تأهيل للموقع، ليكون بشكل أفضل مما هو عليه الآن من حيث النظافة وتوفير المرافق المختلفة، إضافة إلى توفير حدائق بالمكان يتم تنظيمها وتصميمها مستوحاة من معركة مؤتة.
ولفت الضمور إلى إن الكثير من المواطنين إضافة إلى الزوار من السياحة الدينية يعتبرون موقع مشهد مؤتة موقعا مهما، وان زيارته تشكل جزءا اساسيا من زيارتهم للاضرحة بالمزار الجنوبي.
وأشار إلى إن موقع المشهد يجب أن يكون ضمن برامج وزارة السياحة، مؤكدا ضرورة ان يتم الاستفادة من الإمكانات التي يوفرها، وخصوصا في الفترة المقبلة التي تتطلب الاهتمام والاستفادة من كل الإمكانات المتاحة لتوفير مصادر للدخل.
وأشار إلى امكانية أن تنشأ قريبا في الموقع خدمات مختلفة للسياح، يعمل بها ابناء المنطقة المتعطلون عن العمل، ما يوفر فرص عمل ندعو لها دائما.
وأشار المواطن احمد المحاميد من سكان المزار الجنوبي، إلى أهمية توفير الاهتمام والتأهيل لموقع “المشهد” في منطقة مؤتة، حرصا على حماية المواقع التاريخية والأثرية من الزوال والاندثار، مشيرا إلى أن اعدادا كبيرة من الزوار السياح والمواطنين يقدمون لزيارة المواقع والصلاة فيه لاهميته الدينية، وخصوصا وانه من المواقع القليلة المعروفة بكونه موقع معركة مؤتة.
ويؤكد مدير أوقاف محافظة الكرك احمود الضمور، أن موقع معركة مؤتة يعتبر من المواقع المهمة، لافتا إلى أن المكان سيشهد قريبا تغييرا شاملا في طبيعته، من حيث شموله في برنامح الإعمار الهاشمي لمقامات الصحابة في المزار الجنوبي. وقال انه سيتم وضع موقع المشهد على خريطة مشاريع لجنة الاعمار الملكية.
وأشار إلى أنه وفقا للمشروع سيتم تأهيل الموقع وإعادة تأهيله من حيث تنفيذ بناء مساحات وحدائق ومرافق خدمية مختلفة يحتاجها السياح والزوار، ووضع إشارات إرشادية للزوار من مختلف الأقطار العربية والإسلامية.
واضاف إن مؤسسة الاسكان العسكري وضعت خطة لتأهيل الموقع ايضا، بحيث يتم تأهيل الموقع وصيانته وتنفيذ بناء مرافق خدمية، مشيرا إلى إن أحد أهم المعيقات لتطوير الموقع هو ملكية الاراضي المحيطة بالموقع والتي تعود لمواطنين يطالبون بسعر مرتفع لاستملاكها.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock