رياضة محلية

ميسي ورونالدو يتألقان مجددا قبل الإعلان عن جائزة الأفضل في العالم

مدريد- وصفت مباراة قمة الاحد في دوري الدرجة الاولى الاسباني بين برشلونة وريال مدريد بانها المعركة الفاصلة بين ميسي وكريستيانو رونالدو على نيل جائزة الكرة الذهبية لافضل لاعب في العالم. وبعد ان سجل كل منهما هدفين خلال اللقاء الذي انتهى بالتعادل 2-2 شعر معسكر كل طرف بانه الفائز من هذه المواجهة.
وسجل ميسي لاعب برشلونة الذي خلف رونالدو لاعب ريال مدريد في نيل الجائزة العام 2009 وفاز بها في السنوات الثلاث الماضية هدفا من مسافة قريبة واخر من ركلة حرة من مسافة 30 مترا بينما سجل رونالدو هدفيه من لمستين سحريتين داخل المنطقة.
وقدم اللاعبان مجددا عرضا خلب عقول مائة الف متفرج احتشدوا في ملعب كامب نو وملايين المشجعين حول العالم في مباراة ينظر اليها على انها الابرز في المواجهات على مستوى الاندية قاطبة.
وبات الارجنتيني ميسي على مسافة هدف واحد من مهاجم ريال مدريد السابق الفريدو دي ستيفانو متصدر قائمة هدافي لقاءات القمة بعد هدفيه 16 و17 في المباراة 22 التي يخوضها امام الغريم التقليدي.
بينما اصبح البرتغالي رونالدو اول لاعب يسجل في ست مباريات قمة متتالية باحراز هدفيه التاسع والعاشر في مشاركته 16 ضد برشلونة.
وقال ميسي ردا على سؤال بشان الكرة الذهبية التي سيعلن الفائز بها خلال حفل في زوريخ في السابع من كانون الثاني(يناير) “لا ادري. لا استطيع التحدث عن نفسي بشكل فردي”.
واضاف اللاعب البالغ من العمر 25 عاما “لا اركز على نفسي او اي شخص اخر”.
وحول المباراة الفردية بين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، أعطى المدير الفني لبرشلونة فيلانوفا الأفضلية للأخير، مشيرا إلى أن النجم البرتغالي كان ليحصل على “تقدير” أكبر اذا لم يتزامن وجوده مع الأرجنتيني.
وتابع “ليو ما يزال صغيرا للغاية، ولا نعرف حدوده. يجب أن ترى كيف يتدرب كل يوم، هذه الرغبة في رفع مستواه يوما بعد يوم. أعتقد أننا لن نرى مثله ثانية. الأفضل في العالم بفارق كبير”.
وردا على سؤال وجه الى البرتغالي جوزيه مورينيو مواطن رونالدو ومدربه في ريال مدريد خلاف المؤتمر الصحفي الذي اعقب المباراة أول من امس الاحد بشان جائزة افضل لاعب اجاب “لا ارغب في التفكير في جائزة الكرة الذهبية. يتعين الكف عن اختيار افضل لاعب في العالم”.
واضاف “انهما لاعبان من كوكب اخر”.
وتابع “ارغب بالطبع في حصول احد لاعبي فريقي على الجائزة. لاعب اصبح بطلا في واحدة من افضل بطولات الدوري في العالم”.
و اعتبرت الصحف الإسبانية الرياضية الصادرة صباح أمس الاثنين أن مباراة الكلاسيكو قد أثبتت أن النجمين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو يتنافسان، دون سواهما، على لقب الأفضل في العالم.
ونشرت صحيفة “ماركا” على صفحتها الأولى صورة لميسي ورونالدو وجها لوجه مصحوبة بعنوان يقول “من كوكب آخر”، مشيرة إلى أن تسجيل كل لاعب لهدفي فريقه أثبت أنهما العنصران الأهم.
ومن جانبها، اعتبرت صحيفة “آس” أن المباراة “لا تُنسى” مشيرة إلى أنها انتهت بالتعادل بهدفين لكل من ميسي ورونالدو، وكأن اللقاء بينهما بمفردهما.
وقالت صحيفة “سبورت” الكتالونية إن المباراة انتهت بالتعادل بين النجمين، لكنها أبرزت بشكل أساسي احتفاظ برشلونة بفارق النقاط الثماني الذي يفصله عن الريال، وهو نفس ما فعلته صحيفة “الموندو ديبورتيفو”.
أما الصحف العامة غير المتخصصة في الرياضة مثل “الموندو” فاهتمت بالطابع السياسي الذي أحاط باللقاء خاصة بعد ترديد مشجعي برشلونة هتافات تدعو لانفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا.
إلى ذلك أصيب كريستيانو رونالدو، بالتواء في الكتف الأيسر خلال المباراة.وتعرض اللاعب البرتغالي للإصابة لدى محاولته القيام بركلة مزدوجة من ركنية لفريقه في الشوط الثاني، لكنه سقط بوضع سيء على كتفه.وتحامل صاحب هدفي الفريق طوال الشوط الثاني رغم الآلام، رافضا مغادرة الملعب.
وحسب الفريق الطبي الملكي، فإن كريستيانو سيخضع لسلسلة من الفحوصات الطبية للوقوف على حالته.
ميسي: كنا نود الفوز ولكن ما تزال الليغا في بدايتها
أقر نجم برشلونة ليونيل ميسي بأن لاعبي فريقه “كانوا يودون الفوز” في الكلاسيكو لتوسيع الفارق في النقاط مع غريمه ريال مدريد حامل اللقب، الا أنه أشار إلى أن المسابقة ما تزال في بدايتها، لذا فإن نتيجة الكلاسيكو لن تحسم البطولة.
وأشار إلى أن الفريق كان يواجه خطر الخسارة في الجولة السابعة من عمر الليغا، وخفض الفارق مع ريال مدريد إلى خمس نقاط، موضحا “يجب الاحتفال بأننا نحافظ على فارق الثماني نقاط لأن ريال مدريد فريق كبير. البطولة طويلة للغاية، وما يزال هناك الكثير” من اللقاءات.
وحول مطالبة الجماهير بضربتي جزاء، إحداهما لعرقلة مسعود أوزيل والأخرى لصالح زميله في الفريق أندريس انييستا قال “لا أعلم لماذا يقولون ذلك. ولكنه ليس سهلا بالنسبة للحكم”.وسجل ميسي هدفين في مرمى ريال مدريد، ليصبح على بعد هدف واحد فقط من لقب هداف الكلاسيكو المسجل حتى الآن باسم ألفريدو دي ستيفانو (18 هدفا).وأوضح، في هذا الشأن “التواجد بقرب شخص بحجم دي ستيفانو أمر رائع. ولكن هناك أمور تفوق الأرقام القياسية التي أحققها أهمية”.
بيبي يصف لاعبي برشلونة بـ”ممثلي المسرح”
انتقد البرتغالي بيبي مدافع فريق ريال مدريد، لاعبي برشلونة واصفا إياهم بـ”ممثلي المسرح”، وخاصة إندريس إنييستا الذي تظاهر بحسبه بالسقوط للحصول على ضربة جزاء،وأوضح بيبي في مؤتمر صحفي عقب المباراة “دائما ما يبحث عني (إنييستا) داخل المنطقة، ويرتمي ويترنح في الأرض، كلهم هكذا، يجيدون التمثيل، وهو ما يصعب عمل الحكم بشكل كبير”.
وأضاف “التحكيم كان جيد لحد كبير، بالرغم من تصعيب الأمور عليه”.
وأكد اللاعب أن فريقه خرج من الملعب سعيدا بالأداء، ولكن لديه شعور قوي بأنه كان قريب للغاية من قنص النقاط الثلاث للمباراة.
وقال مدافع ريال مدريد إن مواطنه وزميله في الفريق كريستيانو رونالدو “أكثر اكتمالا بكثير” من الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة، وذلك في تعليقه على تألقهما من جديد في الكلاسيكو.
وأوضح “انهما لاعبان كبيران. أرى أن كريستيانو أكثر اكتمالا بكثير، انه رائع للغاية في الكرات الثابتة”.
وحول اللقاء قال “نرحل ويراودنا شعور جيد للغاية. لقد قدمنا مباراة جيدة. سحنت لبرشلونة في الشوط الأول فرصة واحدة وسجل منها هدفا. لقد كنا في مستوى جيد للغاية”.
من جانب أشار مارسيلو إلى أن فريقه كان يرغب في الفوز، وأن التحكيم لم يكن سيئ وأنه من المتوقع أن يخطئوا أو يصيبوا في قراراتهم خلال المباراة.
وشدد المدافع سرخيو راموس على أن التحكيم كان جيد، ولكنه لم يحتسب ركلة جزاء واضحة للألماني مسعود أوزيل.
تشافي: أهدرنا فرصة كبيرة لتوسيع الفارق
قال تشافي هرنانديز نجم وسط برشلونة إن فريقه أهدر “فرصة كبيرة” في توسيع الفارق مع غريمه التقليدي ريال مدريد بعد التعادل بهدفين لكل منهما في الكلاسيكو.ويرى هرنانديز أن البلاوغرانا قدم “مباراة كبيرة”، خاصة في آخر ربع ساعة، عندما كان الفريق يستحق الفوز في وجهة نظره.
وتجنب هرنانديز التعليق على التصريحات التي أدلى بها المدير الفني لريال مدريد جوزيه مورينيو وانتقد خلالها التحكيم، حيث أوضح “لا أعرف إلى أي كرة يشير. سأشاهد (المباراة) في التلفاز، ولكنها كرات سريعة للغاية”.
وحول مطالب الفريق الملكي بضربة جزاء لعرقلة مسعود أوزيل قال “لم تبد لي ضربة جزاء. لقد كان الحكم على صواب”.
من جانبه أعرب اللاعب أدريانو كوريا، الذي  لعب في مركز خط الوسط لتعويض الاصابات، عن أسفه ازاء التعادل، مشيرا “الهام هو الحفاظ على فارق النقاط الثمانية”.وحول مركزه الجديد قال “في البداية ساورتني الشكوك، ولكن بعد ذلك تفاهمنا. تحدث معي تيتو فيلانوفا وأخبرني أنني أحظى بكامل ثقته”.
و أكد سرجيو بوسكيتس أن البلاوغرانا كان “الأفضل” في لقاء الكلاسيكو ، معربا عن أسفه ازاء النتيجة.
وقال، في تصريحات لقناة (كنال بلوس) “لقد سعينا إلى الفوز، وكانت لنا الأفضلية” ولكن في النهاية لم يتمكن الفريق الكتالوني من تحقيق الفوز، مشيرا الى أن “كفتي الفريقين متعادلتان للغاية”.
وأكد أن الندية بين الفريقين دائما ما تكون في اطار الرياضة، مشيرا إلى أن “ما حدث” منذ موسمين عندما تصادف الفريقان في عدة مباريات متتالية “لم يكن جيدا لأحد”.
ألفيش يتعرض لإصابة عضلية
تعرض ظهير برشلونة، البرازيلي داني ألفيش، لإصابة عضلية “ليست خطرة”.
وسيتعين على الظهير الأيمن الخضوع لراحة بضعة أيام، ولن يتمكن من الانضمام للمنتخب البرازيلي، حسبما افاد الجهاد الفني للبرسا بقيادة تيتو فيلانوفا.
وصرح فيلانوفا عقب المباراة “سيبتعد عن الملاعب لبضعة ايام للراحة، سيبقى مع الفريق لكي يتعافى ولن يذهب للمنتخب. بمجرد بدء المباراة طلب منا التغيير”.واضطر ألفيش للخروج من الملعب (د27) ونزل بدلا منه مارتن مونتويا، لينضم للمصابين الآخرين في الدفاع، كارليس بويول وجيرارد بيكيه.
زوبيزاريتا: برشلونة خاطر بشكل أكبر للفوز
أكد أندوني زوبيزاريتا حارس مرمى برشلونة السابق والمدير الرياضي الحالي للنادي الكتالوني أن فريقه “خاطر بشكل أكبر في نهاية” لقاء الكلاسيكو  كي يحصد النقاط الثلاث، إلا أنه انتهى بالتعادل بهدفين لكل منهما.
وقال المسؤول في تصريحات لقناة “كانال بلوس”، إن كلا الفريقين يرحلان بإحساس مختلف، فالريال يحتفظ بذكرى النصف ساعة الأولى من اللقاء، والفرصة التي سنحت لنجمه كريم بنزيمة التي أهدرت على الملكي امكانية التقدم بهدفين دون رد، ما كان ليغير مسار المباراة.
وتابع “ونحن نحتفظ بالشوط الثاني، وتسديدة مارك مونتويا التي اصطدمت بالعارضة (في نهاية الشوط الثاني)، ولكن في النهاية هذه هي كرة القدم”.
وأضاف “حاليا لا يوجد فريق يسيطر (على مجريات اللقاء) خلال 90 دقيقة أو يحتفظ بالكرة طوال الوقت. هدف التعادل في مرمى ريال مدريد أفقدهم التوازن، وفي الشوط الثاني سيطرنا بشكل أكبر على مجريات الأمور. وفي النهاية خاطرنا أكثر للفوز”.
وأشار إلى أن اللقاء كان مواجهة بين “فريقين كبيرين بنجمين كبيرين (كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي) اللذين كانا، إلى جوار زملائهما أبطال مباراة كبيرة”، موضحا أنها حازت على اعجاب عشاق الساحرة المستديرة
بوتراغينيو: كريستيانو يصنع تاريخا مع الملكي
أكد مدير العلاقات المؤسسية بنادي ريال مدريد، إميليو بوتراغينيو، أن المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو “يصنع تاريخا جديدا مع الملكي”.
وقال بوتراغينيو في تصريحات لتلفزيون (كانال بلوس) “انه لاعب مذهل، دائما ما أظهر ذلك وأدائه مع الفريق غير مصدق. قليلون للغاية من يؤدون بهذا الشكل مع فرقهم مثل كريستيانو. يجب مراجعة تاريخ النادي لأنه يسطر صحفات جديدة منفردة معه وقد لا يماثله أحد. لقد اكمل المباراة وهو مصاب لكنه لم يرد مغادرة الملعب. بدونه الريال كان سيصبح فريقا آخر”.
وحول المباراة، أشار “سيطرنا على النصف ساعة الأولى بشكل واضح وسنحت لنا العديد من الفرص، في الشوط الثاني تقاسمنا الخطورة مع برشلونة”.
ودافع المسؤول عن حارس الريال، إيكر كاسياس الذي فشل في التصدي لتسديدة الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة من ركلة حرة مباشرة سجل منها الهدف الثاني “هدف ميسي من ضربة مباشرة صعبة للغاية على الحارس. تبدو وأنها ستصطدم بالعارضة”.
وبالنسبة للبرتغالي بيبي المتسبب في الهدف الاول، علق “بيبي تصرف بشكل سيئ في الهدف الأول لكن الأمور سارت بعدها. انهم (برشلونة) يستغلون هذه الأمور بشكل جيد للغاية”.
وحول مستقبل الفريق في الليغا، قال “البطولة لاتزال طويلة، برشلونة صعب علينا الأمور في الدقائق العشر الاخيرة، لكننا خرجنا بنقطة إيجابية على ملعبه، وهذا يوضح تقدمنا مقارنة بالمواسم الماضية”.-(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock