شركات وأعمال

“ميناكوم” تواصل رعاية خريجي منحتها الدراسية في جامعة الأميرة سمية

عمان- امتداداً لرعايتها للمستفيدين من برنامجها للمنح الدراسية لطلبة البكالوريوس في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، وظفت مجموعة “ميناكوم للاتصال التسويقي-الأردن”، مؤخراً أول خريجي البرنامج في شركة “أصداء-بي سي دبليو” لخدمات العلاقات العامة والاتصال المؤسسي التي تعمل تحت مظلتها.
وكانت “ميناكوم” قد تكفلت ضمن البرنامج الذي انطلق في العام 2018 في مرحلته الأولى، بتقديم منحتين دراسيتين مدفوعتي التكاليف لصاحبَي الأداء الأعلى من بين الطلبة الذين يجتازون سنتهم الدراسية الأولى بتفوق، واللذين يستوفيان عدداً من المعايير المحددة، معززة بالتدريب الميداني مدفوع الأجر على مدار أعوام البرنامج الثلاثة لدى شركات المجموعة بمختلف أقسامها، فضلاً عن توفير فرصة عمل لكل منهما لديها بعد استكمال دراستهما الأكاديمية، أو التوصية بهما للعمل لدى أي من المؤسسات العاملة في مختلف القطاعات حسب رغبتهما؛ إذ يحق لهما اختيار ما يناسبهما، وهو ما يكسب البرنامج ميزة تنافسية إضافية.
وبينما وظفت “ميناكوم” أول خريجي البرنامج، فإنها تواصل رعاية المستفيد التالي من البرنامج، مع خطط مماثلة لتدريبه وضمه لقاعدة طاقاتها البشرية التي يزيد عددها على 170 موظفاً وموظفة موزعين على الشركات التابعة لها.
وفي تعليق له، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة ميناكوم للاتصال التسويقي-الأردن، ريليا يوفيتش: “ينبثق برنامج المنح الدراسية من استراتيجيتنا للمسؤولية المؤسسية المجتمعية التي نرد بها الجميل لمجتمعنا وندعم عبرها مختلف القطاعات والفئات بالتركيز على التعليم والشباب الذين نحرص على الاستثمار بهم، ورفد صناعة الاتصال التسويقي بالمواهب منهم، بالأخص طلبة التخصصات ذات العلاقة بما فيها التكنولوجيا التي ندمجها بعملياتنا”.
ومن جانبه، قال رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، الأستاذ الدكتور مشهور الرفاعي: “سعداء بنتائج برنامج المنح الذي ننفذه مع مجموعة ميناكوم للاتصال التسويقي، والذي يعتبر من البرامج الفاعلة والمتكاملة، كونه يقدم قيمة نوعية؛ ذلك أنه لا يقتصر على الدعم الأكاديمي الذي يعزز روح التنافس الإيجابي، بل أنه يدعم الجانب الأكاديمي بالجانب العملي، مما يسهل ربط مخرجات التعليم والتدريب بسوق العمل، الأمر الذي يفتح الآفاق أمام الشباب، كما يسهل الحصول على فرص عمل”.
وعلق المدير العام لشركة “أصداء-بي سي دبليو”، إبراهيم تادرس، بدوره قائلاً: “لا تقتصر خدمة عملائنا على ما نقدمه لهم من خدمات راقية، بل أنها تشمل تسخير أفضل المواهب التي نستقطبها من على مقاعد الدراسة الجامعية، ونعمل على تأهيلها تأهيلاً عالياً عبر برنامج تدريبي عملي متخصص ومكثف، ما يختصر عليها شوطاً فيما يتعلق بالبحث عن عمل والحصول عليه، والاندماج في الوظائف المتاحة أمامها بسرعة واقتدار.”

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock