العرب والعالمدولي

نائب أيرلندي: ألا تكفي 70 عاماً من اضطهاد الفلسطينيين لمعاقبة إسرائيل!

قال نائب البرلمان الأيرلندي ريتشارد بويد باريت، إن بلاده ودول الغرب لم تواجه ما يرتكبه الاحتلال الإسرائيلي في حق الفلسطينيين منذ سنوات كما واجهت حرب الرئيس الروسي على أوكرانيا المندلعة منذ أيام.

واستخدم النائب في تحالف اليسار نبرة حادة في كلمة داخل برلمان بلاده، الأربعاء، وهو يتهم البرلمان الأيرلندي بأنه لم يتجرأ حتى على وصف ما تقوم به إسرائيل بـ”الفصل العنصري”.

واستعرض باريت ما تقوم به دولة الاحتلال من قتل وتهجير للفلسطينيين وسلب لأراضيهم، منددا بموقف بلاده السلبي وتعاطيها مع التقارير الدولية التي تثبت جرائم إسرائيل.

وساهم البرلماني في تنظيم احتجاجات جماهيرية ضد الحرب في العراق عام 2003 بصفته رئيسًا للحركة الأيرلندية المناهضة للحرب، وهو يدعو باستمرار إلى طرد السفير الإسرائيلي من أيرلندا، وفرض عقوبات على إسرائيل بسبب معاملتها الوحشية للفلسطينيين ونظام الفصل العنصري.

وقال باريت في جلسة البرلمان “يجب أن تكونوا حذرين في خطابكم، أنتم مسرورون الآن بالاستخدام الصحيح لأكثر العبارات دقة وأقواها لوصف جرائم فلاديمير بوتين ضد الإنسانية، لكنكم لن تستخدموا هذه اللهجة القوية نفسها عندما تتحدثون عن معاملة إسرائيل للفلسطينيين”.

واعتبر أن جرائم دولة الاحتلال “يتم الآن توثيقها بشكل أدق من قبل اثنتين من أكبر منظمات حقوق الإنسان في العالم والعشرات من المنظمات غير الحكومية”.

واستعرض باريت جرائم إسرائيل قائلا إنه علينا أن “ننظر صراحة إلى عقود الاضطهاد الوحشي وغير الإنساني في حق الفلسطينيين والهجمات المتتالية على غزة والاستيلاء على الأراضي والمناطق والتطبيق المنظم للفصل العنصري”، واستطرد منددا بموقف البرلمان الأيرلندي: “لا تريدون حتى استخدام كلمة الفصل العنصري ولا فرض العقوبات”.

وزاد النائب اليساري “عقوبات على بوتين والسفاحين التابعين له مقابل 70 عامًا من الاضطهاد في حق الفلسطينيين”، متسائلا “ما هي العبارات التي تم استخدامها؟ ألم تكن (70 سنة من الاضطهاد) كافية لفرض العقوبات على إسرائيل”.

واعتبر باريت أنه “يتم التعامل مع الفلسطينيين على أنهم عرق أدنى”، واصفا عدم فرض عقوبات على إسرائيل بسبب نظام الفصل العنصري بأنه “نفاق”.

وقال إن منظمة العفو الدولية دعت لإحالة إسرائيل إلى محكمة الجنايات الدولية لارتكابها جرائم ضد الإنسانية، وأضاف مستنكرا: “هل ستدعمون هذه العقوبات؟”.

واستطرد: “لقد دعت (أمنستي) لفرض عقوبات على مسؤولين إسرائيليين مسؤولين عن استمرار نظام الفصل العنصري كالعقوبات التي تم فرضها على فلاديمير بوتين تماما”. وقال “هل ستدعمونها؟”، قبل أن يستدرك قائلا: أعتقد أن الجواب واضح: لن تفعلوا أبدا، والسؤال هنا “لماذا؟”. (الجزيرة.نت)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock