كرة القدم

نابولي يسعى لتعزيز صدارته ويوفنتوس لتضميد جراحه

روما – يسعى نابولي إلى تعزيز صدارته عندما يحل ضيفا على جنوا يوم غد الأربعاء في المرحلة الخامسة من الدوري الإيطالي لكرة القدم التي يحاول فيها يوفنتوس حامل اللقب تضميد جراحه.
وتفتتح المرحلة اليوم الثلاثاء بقمة نارية بين ميلان العاشر ولاتسيو الرابع على ملعب سان سيرو في ميلانو.
في المباراة الأولى، يخوض نابولي رحلة محفوفة بالمخاطر نسبيا إلى جنوا في سعيه إلى مواصلة انطلاقته القوية هذا الموسم والحفاظ على الصدارة التي انتزعها أول من أمس الأحد بخسارة يوفنتوس امام مضيفه انتر ميلان.
واستهل نابولي، وصيف بطل الموسم الماضي، الموسم بتعادل مخيب بيسكارا العائد حديثا إلى دوري الأضواء، قبل أن يحقق 3 انتصارات متتالية على ميلان وباليرمو وبولونيا.
ويعول نابولي كثيرا على جناحه الاسباني خوسيه كايخون متصدر لائحة الهدافين حتى الآن برصيد 5 اهداف والوافد الجديد الدولي البولندي اركاديوش ميليك الذي تعاقد معه النادي لتعويض رحيل هداف الموسم الماضي الدولي الارجنتيني غونزالو هيغواين (36 هدفا) إلى غريمه يوفنتوس.
ونجح ميليك حتى الآن في تحقيق الآمال المعقودة عليه بتسجيله 4 أهداف في 4 مباريات.
في المقابل، لن يكون جنوا لقمة سائغة أمام نابولي وسيحاول استعادة التوازن بعد سقوطه امام مضيفه ساسوولو 0-2 أول من أمس في اول خسارة له هذا الموسم بعد فوزين متتاليين، علما بأنه يملك مباراة مؤجلة أمام فيورنتينا توقفت الأسبوع الماضي في الدقيقة 28 بسبب المطر وستسكمل في 15 كانون الأول (ديسمبر) المقبل.
ويملك يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام الخمسة الأخيرة فرصة ذهبية لتضميد جراحه عقب خسارته الأولى هذا الموسم أمام مضيفه انتر ميلان 1-2 أول من أمس، وذلك عندما يستضيف كالياري الخامس عشر والذي حقق أول من أمس فوزه الأول هذا الموسم عندما سحق اتالانتا بثلاثية نظيفة.
ودخل يوفنتوس إلى الموسم الجديد وهو مرشح فوق العادة لاحراز اللقب للمرة السادسة على التوالي خصوصا بعد التعاقدات العديدة التي أجراها وابرزها ضمه هداف الموسم الماضي هيغواين في صفقة خيالية.
وكانت بداية الموسم على قدر طموحات مشجعي فريق المدرب ماسيميليانو أليغري بعد الفوز بالمباريات الثلاث الأولى لكن سرعان ما اصطدم يوفنتوس بالعقبة الاولى التي تمثلت باشبيلية الاسباني الذي أجبره الاربعاء الماضي على الاكتفاء بالتعادل على أرضه 0-0 في مستهل مشواره في دوري ابطال اوروبا، ثم جاء دور انتر أول من أمس ليحقق فوزه الأول على غريمه الأزلي في ميلانو منذ 16 نيسان (ابريل) 2010 (2-0).
وسيحاول ميلان استغلال معنوياته العالية عقب فوزه الثمين على مضيفه سمبدوريا 1-0 يوم الجمعة الماضي واضعا حدا لخسارتين متتاليتين.
ويدرك ميلان جيدا ان مهمته لن تكون سهلة أمام لاتسيو الذي يتفوق عليه بنقطة واحدة، لكن الفريق اللومباردي سيعول على عاملي الأرض والجمهور لكسب النقاط الثلاث ومصالحة جماهيره بعدما سقط امامهم في المرحلة قبل الماضية خلال استضافته أودينيزي 0-1.
وعلى غرار يوفنتوس، يملك روما فرصة مثالية لتعويض خسارته الأولى هذا الموسم والتي كانت أمام مضيفه فيورنتينا 0-1 أول من أمس، وذلك عندما يستقبل كروتوني الوافد الجديد وصاحب المركز الأخير على الملعب الأولمبي في العاصمة.
ويحل انتر ميلان، المنتشي بفوزه الغالي على يوفنتوس، ضيفا على امبولي السابع عشر في لقاء يطمح من خلاله إلى تأكيد صحوته وأحقيته بقلب الطاولة على السيدة العجوز في المرحلة الماضية.
وفي باقي المباريات، يلعب بولونيا الثالث عشر مع سمبدوريا التاسع، وأتالانتا الثامن عشر مع باليرمو التاسع شعر قبل الأخير، وكييفو الخامس مع ساسوولو الثاني عشر، وبيسكارا السادس عشر مع تورينو الرابع عشر، واودينيزي الحادي عشر مع فيورنتينا الثامن.  – (أ ف ب)

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock