منوعات

ناشطة أردنية تحتفل بعيد الاستقلال بتشجيع النساء على الدراسة والعمل

أطلقت الإعلامية الناشطة نهى الزعبي احتفالا بعيد الاستقلال ثلاثة فيديوهات تتحدث عن الأردن من وجهة نظر المرأة الأردنية.

وعبرت خلال الفيديو الذي نشرته على منصات التواصل الاجتماعي عن الفرح بالوطن من خلال الشعر والتراث وهوية المرأة الأردنية.

وتسعى الناشطة من خلال منصاتها لتحفيز النساء على استكمال مسيرة الطموح من خلال التعليم والعمل التطوعي.

واختارت الزعبي مجال الإعلام تخصص العلاقات العامة؛ لكونه لغة التواصل مع المجتمع المحلي والذي تعمل على التواصل معه من خلال برامج التطوع والعمل الميداني وخدمة المجتمعات.

ورغم دراستها المتأخرة بعد أن أصبحت أما لولدين وفتاة، تأمل الزعبي في محتواها الذي تقدمه أن تصل لمختلف نساء الأردن وتشجعهم على التواصل واستكمال مسيرتهن ومواجهة الظروف التي قد تعمل على تأخير طموحاتهن.

وعن تجربتها تقول الزعبي لـ”الغد”: بدأت بالتفكير بدراسة الثانوية بوقت متأخر، ومع ذلك لم يدخل اليأس أو الإحباط في طريقي واستطعت اليوم أن أنهي متطلبات الماجستير في الإعلام واستعد للدكتوراة.
تحاول الزعبي ولا تزال من خلال صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي أن تنشر قيم العطاء والتطوع، من خلال تنفيذ مبادرات تطوعية لمساعدة المحتاجين في القرى النائية، بالإضافة إلى تحفيز النساء في الدراسة والعمل والتطوع إلى جانب تربية الأبناء.

وتضيف أن أزمة كورونا للأسف حدت في قلة النشاطات التطوعية بسبب الظروف التي مر بها العالم وأثرت على التواصل وبرامج التطوع، مؤكدة أن المبادرات المستقبلية ستحمل بعدا آخر وفعاليات مستمرة لخدمة المجتمع بمساعدة المتطوعين والجهات الداعمة.

تشارك الزعبي تطوعيا في برامج وجمعيات كإعلامية ومقدمة للحفلات والمهرجانات بشكل مجاني، وتؤكد أن بعض الجهات لا تملك الدعم المادي الكبير لإقامة مهرجانات احترافية، لذا تقدم خدماتها مجانيا بهدف رعاية ومساندة المهرجانات المقدمة لجهات ومؤسسات وجمعيات تخدم المجتمع المحلي.

يشار أن الزعبي كرمت بالأم الطموحة عام 2016 من قبل جمعية نشميات اربد، ومنحت وسام سفراء العطاء للمجتمع المحلي من الأمم المتحدة نادي النوايا الحسنه في العام 2016. وتعمل حاليا محاضرة غير متفرغة في جامعة البلقاء التطبيقية في الإعلام الرقمي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock