صحافة عبرية

نتنياهو: لن نعود الى عهود دافيد ليفي

معاريف –  شالوم يروشالمي


في محادثات خاصة أجراها بنيامين نتنياهو أمس (الإثنين) أعرب زعيم حزب الليكود عن غضبه من الاجتماع الذي نظمه سيلفان شالوم في بيته يوم الأحد احتجاجا على عدم حصوله على حقيبة الخارجية. وقال نتنياهو: “سيلفان لن يحصل على جائزة لقاء سلوكه. وبهذه الوتيرة قد لا يحصل على أي حقيبة. هو يضر بنفسه فقط”.


وفي مناسبة اخرى أمس (الإثنين) هدد نتنياهو بان يلقي بسيلفان الى خارج الحكومة التي سيشكلها. وتباهى نتنياهو قائلا: “ماذا سيفعل؟ سيصوت لحجب الثقة عن الحكومة، لنراه يفعل ذلك”.


وفي محادثات اخرى اجراها نتنياهو أمس (الإثنين) وعد بان يبذل كل ما في وسعه كي يمنع ظاهرة المعسكرات في الليكود. وشبه سيلفان شالوم بدافيد ليفي وكان يعرف عما يتحدث. فقد نجح ليفي في تولي وزارة الخارجية ثلاث مرات في الماضي، وكان يفعل ذلك احيانا بواسطة اجتماعات المؤيدين واستعراضات القوى امام رؤساء الوزراء. وتعهد نتنياهو قائلا: “لن اعود الى تلك العهود”، وبدا عليه أن حدث سيلفان يقلقه حقا.


حقيبة المالية هي الحقيبة الكبيرة الوحيدة بين الحقائب الثلاث الكبرى في الحكومة التي لم يقرر رئيس الوزراء المرشح نتنياهو لمن سيسلمها. وأعرب مقربون من نتنياهو امس (الإثنين) عن اعتقادهم بانه لا يعتزم تعيين شالوم في منصب وزير المالية. ولما كان منصب وزير الخارجية قد سلم لرئيس اسرائيل بيتنا افيغدور ليبرمان، فقد قال شالوم في احاديث مغلقة انه لا يستبعد حقيبة المالية. وقال شالوم في اجتماع للنشطاء في بيته ان حقيبة المالية لم تعرض عليه ابدا وأنه يعتقد أن نتنياهو لا يعتزم عرضها على احد، بل يريد ابقاءها لنفسه. وتوقع مسؤولون في الليكود أمس (الإثنين) بان يتلقى شالوم في النهاية حقيبة الصناعة والتجارة والعمل مع صلاحيات اضافية.


وقالت مصادر مقربة من نتنياهو أمس (الإثنين) ان القرار في من يكون وزير المالية التالي لم يتخذ بعد وان نتنياهو يتردد بين مرشح سياسي وتعيين مهني من القطاع التجاري. ومن بين الأسماء التي طرحت حتى الان: سيلفان شالوم ودان مريدور. وقد ذكر اسم شلومو نحما، رئيس بنك هبوعليم السابق، كاسم محتمل للتعيين كوزير مهني. كما توجد امكانية ان يعين نتنياهو وزيرا في وزارة المالية بحيث تدار الوزارة مباشرة من قبله ويكون هو عمليا وزير المالية. واحد الاسماء التي طرحت في سياق هذا المنصب هو النائب موشيه كحلون. وقالت مصادر مقربة من نتنياهو أمس (الإثنين) انه لا يهم من يعين وزيرا للمالية، وذلك لان نتنياهو يعتزم أن يدير بنفسه السياسة الاقتصادية للحكومة. ويأمل نتنياهو بانهاء عملية تشكيل الحكومة حتى نهاية الاسبوع المقبل. وهو على علم بالمشكلة في أنه سيكون هناك بعض من خائبي الامل بعد توزيع الحقائب على الوزراء. ولهذا فهو يعتزم تعويض بعض من اعضاء الكتلة بمناصب نواب وزراء.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock