آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

نحو 300 طبيب أسنان يطالبون “الصحة” بالحياد في انتخابات نقابتهم

عمان- الغد- قدم ما يقارب الـ300 طبيب وطبيبة أسنان، عريضة إلى وزير الصحة الدكتور غازي الزبن، تطالب فيها الوزارة بالتزام الحيادية تجاه انتخابات النقابة المزمع عقدها بعد أقل من عشرة أيام.
وجاءت هذه العريضة التي وقع عليها نقباء سابقون وأعضاء مجلس نقابة سابقون وحاليون ورؤساء لجان فرعية إضافة إلى عدد كبير من أعضاء الهيئة العامة، عقب قام مجلس النقابة في اجتماعه الذي عقده يوم أمس بتاريخ 5 أيار 2019، وبغياب النقيب الدكتور إبراهيم الطراونة، باتخاذ قرار بالطلب من وزير الصحة تأجيل اجتماع الهيئة العامة المزمع عقده بعد ثلاثة أيام، ومن ثم تأجيل انتخابات النقابة المزمع عقدها بعد عشرة أيام، وذلك تحت حجة تزامن الاجتماع والانتخابات مع شهر رمضان الفضيل.
ولفت الموقعون على العريضة إلى أن “قيام مجلس النقابة بطلب تأجيل اجتماع الهيئة العامة والانتخابات، قبل ثلاثة أيام من موعد اجتماع الهيئة العامة، رغم أن المجلس نفسه كان منذ السابع من آذار قد حدد موعد الانتخابات، أي أنه يعلم بتزامن هذا الموعد مع رمضان الفضيل منذ أكثر من شهرين، ما يضع علامة استفهام كبيرة حول أسباب تقديم طلب التأجيل في هذا التوقيت بالذات، خاصة إذا ما علمنا بأن أربعة من أصل خمسة من أعضاء المجلس ممن صوتوا لصالح تأجيل الانتخابات هم مرشحون للدورة القادمة، ولهم مصلحة انتخابية في تأجيل الانتخابات، إضافة إلى أن العرائض التي تم رفعها لمجلس النقابة والمطالبة بتأجيل الانتخابات، هي في سوادها الأعظم من مرشحي قائمة بعينها ومناصريهم، الذين لهم مصلحة انتخابية في تأجيل الانتخابات”.
وأشارت العريضة إلى أن “مجلس النقابة لا يملك وفق القانون صلاحية طلب تأجيل الانتخابات من عدمها، كما أن الظرف الاستثنائي الذي نصت عليه المادة 37 من قانون النقابة، هو حدوث فيضانات أو زلالزل أو وقوع أحداث – لا سمح الله- تمنع إمكانية إجراء الانتخابات في موعدها، ولا يعتبر شهر رمضان ظرفًا استثنائيًا كون الحياة اليومية العادية للطبيب والمواطن لا تتوقف في هذا الشهر”.
وختمت العريضة بالطلب من وزير الصحة بالتمسك بنص القانون، وعدم السماح باستخدام القانون لتمرير مصالح انتخابية لجهة على حساب أخرى. مؤكدين ثقتهم بأن الوزير لا يمكن أن يتخذ قرارًا بتأجيل اجتماع الهيئة العامة قبل ثلاثة أيام من انعقادها بما يشكله هكذا قرار من انحياز لطرف انتخابي على حساب طرف آخر.
وتاليًا نص العريضة:
معالي وزير الصحة الدكتور غازي الزبن الأكرم،
تحية طيبة وبعد،
نحن مجموعة من اطباء الأسنان من نقباء سابقين وأعضاء مجالس سابقة وحالية، وورؤساء وأعضاء لجان نقابية، وأعضاء هيئة عامة، نضع بين أيديكم هذه العريضة والمتعلقة بانتخابات نقابة أطباء الأسنان للدورة 2019-2022
فقد قام مجلس النقابة في اجتماعه الذي عقده يوم أمس بتاريخ 5 أيار 2019، وبغياب النقيب الدكتور إبراهيم الطراونة، باتخاذ قرار بالطلب من معالي وزير الصحة تأجيل اجتماع الهيئة العامة المزمع عقده بعد ثلاثة أيام، ومن ثم تأجيل انتخابات النقابة المزمع عقدها بعد عشرة أيام، وذلك تحت حجة تزامن الاجتماع والانتخابات مع شهر رمضان الفضيل.
واستند المجلس في ذريعته إلى المادة 37 من قانون النقابة التي تخول الوزير تأجيل اجتماع الهيئة العامة في حالحدوث “ظرف استثنائي يحول دون عقد اجتماع الهيئة العامة”.
كما تزامن ذلك مع رفع عرائض من مجموعة من أطباء الأسنان تطالب المجلس بتأجيل الانتخابات.
وهنا اسمح لنا معاليك بتوضيح النقاط التالية:
1_ إن مجلس النقابة لا يملك وفق القانون صلاحية طلب تأجيل الانتخابات من عدمها.
2_ الظرف الاستثنائي الذي نصت عليه المادة 37 من قانون النقابة، هو حدوث فيضانات أو زلالزل أو وقوع أحداث – لا سمح الله- تمنع إمكانية إجراء الانتخابات في موعدها، ولا يعتبر شهر رمضان ظرفًا استثنائيًا كون الحياة اليومية العادية للطبيب والمواطن لا تتوقف في هذا الشهر.
3_ إن قيام مجلس النقابة بطلب تأجيل اجتماع الهيئة العامة والانتخابات، قبل ثلاثة أيام من موعد اجتماع الهيئة العامة، رغم أن المجلس نفسه كان منذ السابع من آذار قد حدد موعد الانتخابات، أي أنه يعلم بتزامن هذا الموعد مع رمضان الفضيل منذ أكثر من شهرين.
ما يضع علامة استفهام كبيرة حول أسباب تقديم طلب التأجيل في هذا التوقيت بالذات، خاصة إذا ما علمنا بأن أربعة من أصل خمسة من أعضاء المجلس ممن صوتوا لصالح تأجيل الانتخابات هم مرشحون للدورة القادمة.
إضافة إلى أن العرائض التي تم رفعها لمجلس النقابة، هي في سوادها الأعظم من مرشحي قائمة بعينها ومناصريهم.
معالي الوزير..
نحن الموقعون أدناه، نأمل منكم التمسك بنص القانون، وعدم السماح باستخدام القانون لتمرير مصالح انتخابية لجهة على حساب أخرى.
لذلك كلنا ثقة بأن معاليكم لا يمكن أن يتخذ قرارًا بتأجيل اجتماع الهيئة العامة قبل ثلاثة أيام من انعقادها بما يشكله هكذا قرار من انحياز لطرف انتخابي على حساب طرف آخر.
والله ولي التوفيق.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock