;
حياتنافنون

نداء شرارة تشارك كورال الـSOS أغنيات الفرح والطفولة

أحمد الشوابكة

عمان- أطلقت الفنانة الأردنية نداء شرارة عملاً فنياً مميزاً مع كورال قرى الأطفال SOS غنت فيه للحب والطفولة والفرح، في حفل استثنائي أقيم برعاية سفيرة الاتحاد الأوروبي في الأردن ماريا هادجيثيودوسيو، في فندق عمان روتانا، بحضور عدد من السفراء ومديري المؤسسات الوطنية والجهات الداعمة التي تقوم بكفالة البيوت الأسرية والشركاء ومؤسسات المجتمع المحلي والمؤثرين والإعلاميين إلى جانب مقدمات الرعاية الأمهات البديلات.
وجاء هذا العمل بعد إعلان الفنانة نداء سفيرة لجمعية قرى الأطفال، إيماناً منها بأهمية احتضان المجتمع لهذه الفئة، التي كل ما تحتاجه هو القبول والحب.
وعبرت سفيرة الاتحاد الأوروبي في الأردن ماريا هادجيثيودوسيو، عن سعادتها للمشاركة في هذه الاحتفالية المتزامنة بيوم الطفل العالمي، مشيدة بالدور الذي تلعبه جمعية قرى الأطفال لتطوير أداء الأطفال، وتوفير فرصة من النواحي التربوية والتعليمية من خلال البرامج التي تعدها للأطفال الأيتام وفاقدي السند الأسري، والسعي إلى قبول الآخر وعدم الإنكار، مثمنة المنجز الغنائي الذي قدمته الفنانة الأردنية، والذي هو بمثابة رسالة إنسانية.
ويأتي تنفيذا للخطة الاستراتيجية للتعليم في الأردن من خلال تقديم الدعم لوزارة التربية والتعليم، لتعزيز الجودة والوصول إلى التعليم وتحسين الحوكمة والإدارة. في حين سيتم توفير دعم تكميلي محدد لمواصلة تعزيز قاعدة بيانات نظام التعليم وتقديم المساعدة الفنية للوزارة وتعزيز بيئات التعلم الآمنة واستهداف الفئات السكانية الأكثر ضعفاً.
وتطرقت إلى ضرورة دمج الشباب في عملية التنمية من خلال مشاركتهم في سوق العمل ودورهم في تنمية مجتمعاتهم المحلية، إلا أنها عادت في ختام كلمتها تأكيد سعادتها الغامرة لإنجاز هذا العمل الفني الذي يعد من الرسائل الإنسانية المهمة والفعالة التي من شأنها قبول الآخر، عبر الفن الذي هو الأكثر شيوعاً في إيصال هذه الرسالة ومضامينها.
وقالت هادجيثيودوسيو إن الاتحاد الأوروبي يدعم الكرامة الإنسانية، الحرية، الديمقراطية، المساواة، حكم القانون واحترام حقوق الإنسان بما فيها حقوق من ينتمى الى الأقليات، مشيرة إلى الأهمية التي يوليها الاتحاد الأوروبي لدعم قطاع الحماية الاجتماعية، خاصة في ظل الأوضاع الراهنة المتعلقة بجائحة كورونا وتداعياتها على الفئات الضعيفة والهشة، وتحديدا الأطفال والنساء.
وأكدت هادجيثيودوسيو أن هناك دعماً آخر هو “ادعم جودة التعليم العادي والتعليم والتدريب التقني والمهني (TVET)”.
وأعربت رئيسة مجلس إدارة الجمعية إيمان أبو الروس، في كلمتها الترحيبية، عن اعتزازها بهذا التعاون، الذي من شأنه تأكيد ضرورة تكافل المجتمع بفئاته كافة لدعم الأطفال الأيتام وفاقدي السند الأسري، حيث يأتي هذا الاحتفال بالتزامن مع احتفالات العالم باليوم العالمي للطفل والذي نؤكد من خلاله ضرورة ضمان حصول الأطفال على حقوقهم حول العالم. كما أعربت عن تقديرها للدعم الذي يقدمه الأفراد والمؤسسات للجمعية، والذي يوفر متطلبات الحياة الكريمة لهؤلاء الأطفال ويمنحهم عائلة محبة وبيتاً دافئاً. واستعرضت المديرة الوطنية السيدة رنا الزعبي جهود الجمعية في مجال حقوق الطفل، حيث تعمل الجمعية ضمن إطار ميثاق الأمم المتحدة لحقوق الطفل، وتسعى الجمعية لكسب التأييد والمناصرة بالتعاون مع عدد من المؤسسات الوطنية لضمان إقرار وإيجاد وتفعيل التشريعات التي من شأنها حصول الأطفال بشكل عام وفاقدي السند الأسري بشكل خاص على حقوقهم كاملة غير منقوصة. كما أشارت إلى أن الجمعية تعمل على تغيير ثقافة المجتمع وتعزيز قيم قبول الآخر والمحبة.
وتم خلال الحفل عرض فيديو كليب الأغنية، الذي قامت الفنانة نداء بتصويره في قرية إربد، وفي مسرح شمس، كما قامت بأدائه مع الأطفال خلال الحفل، وشارك في أداء الأغنية كورال أطفال قرية إربد إلى جانب الشابة ديانا إحدى خريجات القرية، والطفل ساري إلى جانب الفنانتين مارتينا مجدي وأمل إبراهيم، وجاءت الأغنية مليئة بالمشاعر الجميلة والتفاؤل والإيجابية، ولاقت إعجاب الحضور.
وعن كلمات الأغنية: “شوف الوطن من عيوني، والحب اللي بقلبي أكثر، أنا مش ضعف أنا قوة وأنا صبر وتحدي أكبر، وبحب صوت العصافير وبرتاح فحضن أمي وبحس باللي بحبني كتير وبفرح لما بتضمني، وبغني أحلى الألحان علشان الدنيا حلوة وبشوف بعينك كمان راحه لما بتحبني، تقبلني متل ما أنا تقبلني، بدون شروط تقبلني وجزء منك اعتبرني قويني وكون سندي وبعز ضعفي تحملني، أنا عندي صبر وإيمان، وبقدر عالدنيا كمان وما بنختلف أبدا احنا كلنا إنسان، إحنا أطفال المستقبل إحنا بنعطي للحياة ألوان ما بنختلف أبدا عن بعض كلنا بالإنسانية اخوان، أنا عندي قوة وعزيمة وأحلامي حقيقة بعيني ما بعترف بالهزيمة لا تهمشني وتلغيني، وبدون شروط تقبلني وجزء منك اعتبرني قويني وكون سندي وبعز ضعفي تحملني”.
واستمتع الحضور بالصوت العذب للفنانة نداء والفنانتين مارتينا مجدي وأمل إبراهيم، واللواتي غنين مجموعة من أجمل الأغنيات بإحساسهن الدافئ.
وفي نهاية الحفل الذي تولى عرافته محمد حسن، قدمت أبو الروس والزعبي درعاً تكريمية للفنانة نداء شرارة سفيرة الجمعية، كما تم تكريم سفيرة الاتحاد الأوروبي والجهات الداعمة للحفل.
وعبرت الفنانة نداء شرارة عن سعادتها بتسميتها سفيرة لقرى الأطفال وفرحتها بهذا العمل الفني، مؤكدة أن كل الجهات معنية بتقديم الاهتمام والحب لهذه الفئة من الأطفال.
فيما أشارت الفنانتان مارتينا مجدي وأمل إبراهيم، إلى أنه لا يمكن للفن أن ينفصل عن الإنسان ولا عن الحواس ولا عن الفكرة، لأنه عشق للجمال الذي يميز الطبيعة ومحبة للذات وللآخر داخلها، فهو منفذ للحياة يسهم في خلق السعادة، فمهما كانت النفس ضائقة، فإنها بالفن تسعد وبالجمال تتلون المشاعر وتلامس الإنسانية وترتقي ونبذ العنف.
وتؤكد أن الفن يؤسس المحبة الإنسانية وهو لغة الشعوب بين بعضها بعضا، وهو النقطة التي تصلهم وتخلق التبادل السلمي، وهذه هي رسالة الفن الإنسانية.
ومن الجدير بالذكر أن جمعية قرى الأطفال SOS الأردنية هي مؤسسة وطنية غير ربحية تأسست العام 1983 تقدم الرعاية لـ(260) طفلاً من الأطفال الأيتام، وفاقدي السند الأسري في عمان وإربد والعقبة، وفي بیوت الشباب والشابات الثمانية التابعة لها.
ويمتاز نموذج الرعاية الأسرية البديلة في قرى الأطفال بتوفير رعاية متكاملة للأطفال والشباب، تغطي الجوانب المختلفة من رعاية وأمن غذائي ومسكن وتعليم ورعاية صحية ونفسية وتمكين وأمن اقتصادي وحماية ودمج مجتمعي. وتعمل الجمعية ضمن المبادئ التوجيهية للرعاية البديلة للأطفال واتفاقية حقوق الطفل الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة، حيث تأتي أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ضمن محور عمل الجمعية واستراتيجيتها.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock