آخر الأخبار حياتناحياتنا

نساء في المحافظات: الملكة رانيا قدوتنا نحو الإنجاز والعطاء

مجد جابر

عمان– “كل عام وأنتن رمز العطاء، تحية لكل امرأة تعطي اليوم من أجل غدٍ أفضل”، بهذه الكلمات عايدت جلالة الملكة رانيا العبدالله المرأة في عيدها العام الماضي لإيمانها وإصرارها الدائم على الدور المهم والأثر الكبير الذي تتركه المرأة بمسيرتها وعلى محيطها وعائلتها.
إيمان الملكة بدور المرأة وأهميته في المجتمع وحرصها الدائم على دعمها بكافة المجالات، تجسده دائما وأبدا عبر بث الأمل والعزيمة بنفوس النساء ودعمها لهن وتشجيعهن باستمرار على التقدم والتميز، وذلك من خلال الزيارات المستمرة لجمعيات ولسيدات قمن بإنشاء مشاريع في مختلف محافظات المملكة، فتكون على تواصل مباشر معهن، تدعمهن وتحفزهن على مزيد من العطاء والنجاح.
وهو الأمر الذي ترك أثره الكبير على هؤلاء السيدات، لما تقوم به جلالتها بإشعارهن بأهمية ما يقمن به ودورهن الفعال في المجتمع، وصولا للأمل والطموح. ذلك ما أكدت عليه حنان عودة وهي رئيسة جمعية “همة نساء البلقاء” الخيرية، والتي اعتبرت في حديثها لـ “الغد” أن زيارة الملكة رانيا العبدالله لهن جاءت بطريقة مفاجئة وكان لها الأثر الايجابي الكبير على كل العاملات بالجمعية.
وتضم الجمعية مشاريع خيرية، ومطبخ انتاجي ومشغل خياطة وصالون تجميل، بحيث تسعى الجمعية لتمكين المرأة من خلال تدريبها وتوفير فرص عمل لها، الى جانب العمل الخيري من خلال توزيع طرود الخير وغيرها للأسر المحتاجة.


وتضيف عودة أن العاملات أطلعن جلالتها على مشاريعهن، خصوصا وأنهن حصلن على تمويل من صندوق التنمية والتشغيل بدون فوائد من أجل توسعة الجمعية.
وتتابع ان جلالتها تجولت في الجمعية، واستمعت للأفكار والهدف من وراء المشروع والرغبة في التوسع بمشاريع قادمة ومستقبلية، وفتح المجال لأكبر عدد من السيدات وبناء على ذلك قامت جلالتها بتقديم الدعم لهن وحل مشكلاتهن. وتشير عودة الى أنه ومن خلال هذا الدعم استطعن توسيع مرافق الجمعية، وتكبير مشغل الخياطة والادارة وقاعة التدريبات، بالاضافة الى أنه تم اعادة هيكلة البنية التحتية كاملة، وهو الأمر الذي غير الجمعية تماما وجعلها تبدو أجدد وأجمل وأوسع.
وتعتبر أن زيارة جلالتها يعكس دعمها الدائم للمرأة، ويقوي من عزيمتها ويبث فيها الرغبة في التطور، وهو بمثابة شهادة أمام الجميع بأن هذا العمل يستحق الدعم، ويترك أثره الإيجابي لدى النساء ويشجعهن على التقدم والانجاز.
بهذه الزيارات المستمرة، تؤكد جلالتها باستمرار حرصها على دعم المرأة وتشجيعها وتطوير خبرتها بجميع المجالات، باعتبارها عامل بناء أساسي في المجتمع الأردني وحجر أساس في كل بيت، فهي الأم والزوجة والأخت والابنة.
وما بين الجيزة والعقبة والسلط واربد وعجلون والكرك، تنقلت جلالتها لتقدم لهؤلاء السيدات والجمعيات كل الحب والدعم الذي يستحقنه، والثناء على دورهن وأهمية ما يقمن به.
عبير شويخ وهي مديرة مركز مبادرون معان للتنمية والتدريب هو أول مظلة نسوية حرفية في معان، تحت اسم “سواعد نسوية”، إذ بدأت عملها من خلال قيامها بجمع السيدات اللواتي يتميزن بصناعة حرف معينة تحت مظلة واحدة ليتدربن على مهارات الحياة وكيف يتواصلن ويسوقن منتجاتهن.
ومن خلال الدعم الذي قدمته جلالة الملكة رانيا لهن، تم توفير الأجهزة والماكينات التي تحتاجها السيدات وتدريب مجموعة منهن، وعمل زاوية مخصصة لكل سيدة مع مكان لعرض منتوجاتها، بحيث سيتم افتتاح صالة العرض في عيد الأم المقبل.
الى ذلك، سيتم انشاء موقع الكتروني هدفه ترويج المنتجات الحرفية على مستوى المملكة وسوف يتم ربطه سياحيا وذلك بالاتفاق والتنسيق مع وزارة السياحة.


وتشير شويخ لـ “الغد” الى أنها ومن خلال هذا الدعم استفادت هي وأكثر من 15 سيدة، مبينةً أن جلالتها عندما قامت بدعمهن وضعت كل ثقتها بهن، وهو الأمر الذي حملها مسؤولية كبيرة، معتبرة أنها ومن خلال هذا الدعم مكنت المرأة وبالتالي تمكين أسرة كاملة، وهو ما يصب في أهداف جلالتها رانيا التي تسعى دائما من أجل تحقيقها بمجال دعم المرأة وتعزيز دورها.
وفي بيت الجميد الكركي، زارت جلالتها صاحبة المشروع أماني البشابشة في محافظة الكرك والتي اعتبرت زيارة الملكة لها هي نقطة تحول كبيرة في المشروع، خصوصا وأن جلالتها أعجبتها الفكرة، وقامت بتخصيص موعد لزيارة المكان بطريقة مفاجئة.
وتشير البشابشة لـ “الغد” إلى أن زيارة جلالتها للمشروع رفع من معنوياتها وتقوية عزيمتها، وجعلها تؤمن بفكرتها أكثر، مبينةً أن الدعم الذي قدمته الملكة لهن طور مشروعها ليتحول من بيت عائلي للجميد الى نزل سياحي مختص للسياح من داخل وخارج الاردن الى جانب اضافة خدمة “المبيت” الى المشروع.
ويبقى دعم المرأة حاضرا لدى جلالة الملكة رانيا منذ سنوات لنساء المحافظات من شمالها إلى جنوبها، وتفقد مشاريعهن والإشادة بإنجازاتهن والرفع من معنوياتهن، وتشجيعهن على الاستمرار وصولا للنجاح المنشود لكل امرأة أردنية طموحة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock