صحة وأسرة

نصائح لتجنب إصابة أسنان الرضيع بالتسوس

عمان- كثيرا ما يبدأ تسوس الأسنان في سن صغيرة جدا؛ حيث تتواجد في فم الإنسان زمر جرثومية طبيعية، ويعد التسوس من أكثر أمراض الأطفال شيوعا.
وتتغذى هذه الجراثيم على السكر الذي نتناوله في وجباتنا اليومية، وتقوم بإنتاج أحماض تتموضع على سطح السن، وتؤدي إلى تحلل الجزء المعدني منه.. هذا التحلل هو الخطوة الأولى في تسوس الأسنان.
وفي المرحلة التالية تبدأ الجراثيم بالتغذي على الجزء العضوي من السن وتقوم بإتلافه، فيظهر تسوس السن على شكل حفرة صغيرة تستمر في النمو حتى تأتي على السن كاملة، وعند وصول هذه الجراثيم إلى لب السن تؤدي لالتهاب اللب (العصب) وما يرافقه من آلام حادة تستدعي زيارة الطبيب لتقديم العلاج المناسب.
وفي بعض الحالات، يموت اللب السني ويتعفن من دون حدوث أي ألم، وبعدها يظهر خراج سني على شكل انتفاخ في اللثة مملوء بالصديد يستدعي العلاج وربما قلع السن نهائيا.
ومن أخطر أنواع التسوس، هو الذي يصيب الطفل الرضيع الذي تلجأ أمه لإرضاعه بواسطة الزجاجة (الرضاعة)؛ حيث تتعرض أسنان الطفل للسوائل المحتوية على السكر لفترات طويلة ومتكررة في اليوم، ويكون الخطر على أشده حين تضع الأم طفلها في سريره لينام أثناء الليل أو النهار مع بقاء الزجاجة في فمه. في هذه الحالة فإن الأم تعطي للجراثيم الفرصة المناسبة لمهاجمة أسنان طفلها من كل الجهات؛ لأن هذه الأسنان تكون محاطة بشكل كامل بالسوائل السكرية.
كما أن وجود الجراثيم في وسط دافئ (درجة حرارة جسم الطفل) ومعتم (نتيجة إغلاق الطفل لفمه)، ورطب (لوجود اللعاب) ووجود الغذاء السكري: كل هذا يعطيها وسطا مناسبا جدا لعملها وللتكاثر.
ويتطور هذا النوع من التسوس سريعا، ويؤدي إلى تلف الأسنان الأمامية العلوية والأسنان الخلفية السفلية بسرعة كبيرة إذا لم يتم اكتشاف الحالة وتقديم العلاج المناسب.
ومن هنا، يجب أن تبدأ العناية بصحة الفم بعد ولادة الطفل بفترة وجيزة، فيجب تنظيف اللثة بعد كل رضاعة، ويمكن للأم أن تبدأ بغسل أسنان طفلها بالفرشاة بمجرد ظهورها.
تبدأ الأسنان الدائمة في الظهور عند بلوغ الطفل 6 سنوات تقريبا، ابتداء بالأضراس اللبنية والقواطع الوسطى السفلية، وتستمر هذه العملية حتى يبلغ 21 سنة تقريبا.
ويقترح أطباء الأسنان على الأم مسح لثة رضيعها بعد كل رضاعة بقطعة من القماش أو الشاش النظيف والرطب. وعند ظهور الأسنان يمكنها تنظيفها بالفرشاة، باستخدام فرشاة من نوع ناعم، تبللها وتضع عليها كمية قليلة من معجون أسنان يحتوي على الفلورايد. وينصح بزيارة طبيب الأسنان في الفترة ما بين 6 و12 شهرا من عمر الطفل.
كما يوصي الأطباء بعمل جلسات علاج بالفلورايد على فترات منتظمة من أجل تقوية المينا ومقاومة التسوس. بالإضافة إلى استخدام معجون أسنان بالفلورايد (مصرح باستخدامه).
ولتفادي إصابة أسنان طفلك الرضيع بالتسوس، تنصح الأم بأن تتبع الأمور الآتية:
1 – إذا كان من الضروري إعطاء الطفل زجاجة الرضاعة لكي يرتاح وينام، فيفضل ملء هذه الزجاجة بالماء فقط وليس بالسوائل السكرية بعد كل رضعة للطفل، سواء كانت طبيعية أو صناعية.
2 – قومي بتنظيف فم الطفل باستخدام قطعة قماش أو شاش رطبة لفرك أسنان الطفل ولثته لإزالة اللويحة الجرثومية (البلاك).
3 – أسهل طريقة لأداء هذه العملية هو أن تضعي الطفل في حضنك أو على الأرض، حتى تتمكني من رؤية كل ما في فمه بسهولة. لفي قطعة الشاش على إصبعك السبابة وابدئي بفرك اللثة والأسنان برفق.
يفضل فطام الطفل عن الرضاعة الصناعية عندما يبلغ السنة الأولى من عمره.
4 – إن زيارة طبيب أسنان الأطفال في وقت مبكر جدا خلال السنوات الأولى من العمر تساعد على تفادي تسوس الأسنان وتجنب علاج الأسنان لاحقا.
الدكتور معين حداد
طبيب وجراح الفم والأسنان

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock