آخر الأخبار حياتناحياتنا

نصائح لمساعدة طفلك للحصول على ساعات نوم مريحة

علاء علي عبد

عمان- يحتاج المرء في مراحل عمره كافة إلى الحصول على ساعات نوم كافية تمكن جسده من أداء وظائفه بالشكل الصحيح ومساعدته على القيام بما عليه من مهام بأقل قدر من الإرهاق.
على الرغم من أن حاجة الطفل والمراهق من النوم تصل إلى حوالي 9 ساعات يوميا، فإن هذه المدة غالبا ما تتأثر بسبب ضغوط الدراسة ورغبة الخروج مع الأصدقاء، فضلا عن وسائل التكنولوجيا المختلفة التي تستحوذ على الكثير من وقت الأطفال والمراهقين.
علما بأن عدم الحصول على ساعات نوم كافية من شأنه تعزيز احتمالية إصابة الطفل أو المراهق بالقلق والتوتر. بل إن إحدى الدراسات المتخصصة وجدت أن 70 % من المشاركين في الدراسة، والذين لا تتجاوز أعمارهم الـ22 عاما، عانوا من الضيق والتوتر بشكل متكرر.
عدم حصول الأطفال والمراهقين على ساعات نوم كافية لا يؤثر على صحتهم النفسية فحسب، بل له آثار سلبية على صحتهم الجسدية أيضا. لذا، نستعرض فيما يلي عددا من النصائح التي من شأنها مساعدتهم على الحصول على ساعات نوم كافية:
– الالتزام بنظام محدد: ليس من السهل خوض مفاوضات الذهاب للنوم مع الطفل، لكن الصبر على هذا الأمر لتعويده على الالتزام بأوقات النوم سيحميه من الكثير من المشاكل لاحقا والتي تسبب العديد من المشاكل كالأرق. وعلى الرغم من صعوبة إقناع الطفل بالذهاب للنوم في مواعيد محددة، فإن الأمر أكثر صعوبة عندما يتعلق بالمراهقين.
لكن، احرص على أن تتحدث مع ابنك المراهق وتوضح له أهمية حصول الجسم على ساعات نوم كافية، وكيف أن هذا الأمر من شأنه أن يقيه من الكثير من المشاكل التي قد تصيبه لا قدر الله. كما ويمكن استخدام ميوله لإقناعه بالنوم، فمثلا لو كان يهوى ممارسة الرياضة فيمكنك أن تخبره بأن حصول الجسم على ساعات نوم كافية يساعده على النجاح في الرياضة التي يحبها وهذا الأمر حقيقي بالفعل.
– قلل من زمن استخدام الطفل للشاشات الإلكترونية: المقصود بالشاشات الإلكترونية الأجهزة التي نستخدمها وتمتلك شاشات كالتلفزيون والهواتف الذكية وأجهزة الكومبيوتر واللابتوب والكمبيوتر اللوحي. يؤدي الاستخدام المفرط لهذه الأجهزة إلى تقليل إفراز هرمون الميلاتونين الذي يلعب دورا مهما في قدرة المرء على الاستغراق بالنوم. مرة أخرى أعلم بأنه من الصعب إقناع المراهق على ترك هاتفه الذكي، لكن من الضروري الصبر والاستمرار بمحاولة جعله يترك جهازه قبل ساعة واحدة من موعد نومه لضمان حصوله على نوم صحي وهادئ.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock