أفكار ومواقفرأي رياضي

نظام اللعب المالي النظيف

في الجلسة الأخيرة للجنة أوضاع اللاعبين باتحاد كرة القدم، تم البت في 15 قضية، بلغت فيها قيمة المستحقات على أندية الفيصلي والبقعة والرمثا والجزيرة وشباب الأردن واتحاد الرمثا وكفرسوم وسحاب، ما مجموعه 76516 دينارا، ما يعني أن المشتكين سيحصلون على مستحقاتهم طبقا لمبدأ “التقسيط المريح”، من خلال حسم اتحاد كرة القدم تلك المبالغ من مستحقات الأندية، علما أن بعضها لا يملك أي مستحقات أصلا.
في اجتماعه أول من أمس مع عدد من اللاعبين، أكد الأمين العام سيزار صوبر حرص الاتحاد على التعامل مع الحقوق المترتبة للاعبين والمدربين جراء الشكاوى المتعلقة بعدم ايفاء الأندية بالشروط المالية للعقود بكل شفافية، وبما يضمن ترسيخ العدالة واستنادا ايضا إلى الظروف المالية للاندية والدفعات الشهرية المرصودة لها، ولهذا جاء قرار تقسيط الدفعات المستحقة للاعبين.
ثمة أزمة مالية تعيشها الأندية والاتحاد على حد سواء، والجلسات المقبلة للجنة أوضاع اللاعبين، بالاضافة الى القضايا المنظورة لدى غرفة فض النزاعات في “الفيفا”، ستحمل مزيدا من القرارات والالتزامات المالية على الأندية.. بالطبع قرارات “الفيفا” ملزمة والدفع فيها لا يحتمل التأجيل والتقسيط، فيما وجد الاتحاد الأردنية نفسه بين “مطرقة” الأندية و”سندان” اللاعبين، وبحاجة الى اتخاذ قرارات مالية ترضي الطرفين.
في اجتماعاته مع أندية المحترفين “باستثناء الأهلي وشباب العقبة”، بحث الاتحاد مع الأندية الأمور المتعلقة بالجوانب المالية، بهدف بلوغ نظام اللعب المالي النظيف، والذي ينص على ابرام عقود اللاعبين والمدربين والإداريين وفق سقوف تتناسب والمداخيل السنوية الثابتة للاندية، ما سيدفع نحو القضاء على ظاهرة الشكاوى.
ببساطة فإن مشكلة الأندية تتلخص في أنها تستقطب لاعبين محترفين محليين ومن الخارج، وتبرم معهم عقودا، وفي نفس الوقت تدرك أنها غير قادرة على الايفاء بكل التزاماتها، لأن حجم النفقات يفوق الإيرادات، وهي بذلك لا تجسد مقولة “على قد لحافك مد رجليك”، ولهذا تتلاحق القضايا وتلجأ الأندية أحيانا الى الدفع بلاعبيها لتقديم شكاوى على الاتحاد، طالما أن الأخير يقوم “حسب التساهيل” بدفع تلك المستحقات المحسومة من رصيد الأندية.
يقال أن اتحاد كرة القدم مدين بعدة ملايين من الدنانير، وكما هي الأندية مدينة بعشرات الآلاف من الدنانير، ولذلك لا تسير عجلات القطار على السكة الصحيحة.
جميل أن توضع أسس وضوابط للانفاق المالي للاتحاد والأندية معا، طالما أن الطرفين “في الهوا سوا”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock