حياتناصحة وأسرة

نظام غذائي صديق للبيئة.. إليك كيفية التسوق والطهي لمحاربة تغير المناخ

دبي-مع تزايد تأثيرات تغير المناخ، أصبحت الخيارات التي نتخذها بشأن ما نتناوله أكثر أهمية من أي وقت مضى.

ومع قيام العديد من الأشخاص بالطهي في المنزل هذه الأيام، هناك فرصة أكبر لاستخدام الطعام لمكافحة تغير المناخ. مع هذه المقايضات والتعديلات على عادات الطعام الخاصة بك، يمكنك المساعدة في إحداث تأثير أكثر إيجابية على صحتك وكذلك على كوكب الأرض.

خفف من تناول اللحوم الحمراء

وإذا قمت بإجراء تبديل واحد فقط في خدمة الكوكب، فإن الاستغناء عن اللحوم الحمراء والبروتينات الحيوانية سيكون له أكبر تأثير فوري.

وقال جالين كارلان ماسون المؤسس والرئيس التنفيذي لتطبيق “GreenChoice”، وهو تطبيق تسوق البقالة الذي يساعد المستهلكين على اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن الاستدامة والتغذية نقلاً عن دراسة أجريت عام 2018 في مجلة Science: “يمكن لنظام غذائي بدون منتجات اللحوم أن يقلل من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 49% وندرة المياه التي تؤثر على البصمة المائية بنسبة 19%”.

استشهد ماسون بعدد من العوامل التي تجعل الزراعة الصناعية واحدة من أكثر العمليات الضرورية بيئياً في إنتاج الغذاء العالمي.

“نحن نقوم بمحصول واحد من الذرة وفول الصويا ونعالجها في شكل علف، ونشحن العلف إلى الماشية، ونوفر الأرض والمياه، ونكررها طوال حياة الماشية، وكل ذلك بينما تطلق الماشية غاز الميثان يومياً”.

ومع ذلك، فإن اللحوم النباتية ليست بديلاً عن لحم البرغر والنقانق. وقال دوجلاس موراي، الأستاذ المساعد ورئيس قسم دراسات التغذية والغذاء في جامعة مونتكلير الحكومية في نيو جيرسي: “إذا نظرنا إلى إنتاج فول الصويا، فإنه يأتي في المرتبة الثانية بعد لحوم البقر من حيث الأضرار البيئية فنحن نستبدل جريمة القتل من الدرجة الأولى بالقتل من الدرجة الثانية”.

ومن منظور غذائي، يمكن أن تحتوي شرائح اللحم المصنعة على نسبة عالية من الدهون المشبعة مثل برغر اللحم البقري وتحتوي على مستويات أعلى من الصوديوم، وفقاً لكلية الطب بجامعة هارفارد. لذلك إذا اخترت إلغاء اللحم البقري، فإن استبداله بخيار بدون لحوم لا يعني تناول برغر الصويا كل يوم.

ركز على المكونات غير المصنعة

بالإضافة إلى البدائل المهندسة، فإن مصادر البروتين النباتي هي البديل الواضح للحوم.

ومعظم الخضروات، كما هو مذكور في دراسة العلوم لعام 2018 ، لها بصمة كربونية أقل من مصادر البروتين الحيواني الأقل تأثيراً، مثل الأسماك والبيض ومنتجات الألبان.

ويعد “النظام الغذائي النباتي” مصطلح واسع النطاق يشمل الأطعمة النباتية عالية البروتين مثل الفول، والعدس، والخضروات الورقية، والكينوا، والمكونات الأخرى غير المصنعة.

ورغم أن استبدال اللحم البقري بأحد هذه الأطعمة قد يكون تغييرا صغيرا، إلا أنه قد يصبح له تأثير إيجابي على صحتك.

وأظهرت دراسات متعددة أن هناك علاقة بين الأنظمة الغذائية النباتية وفقدان الوزن المستمر بالإضافة إلى انخفاض مخاطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان وأمراض القلب.

وأصبح دمج البروتينات النباتية في وجبات الطعام اليومية أسهل من أي وقت مضى، وذلك بفضل العقلية الشعبية المتغيرة التي تتبنى موارد تخطيط الوجبات والوصفات التي تتضمن هذه المكونات.

وأصبحت العناصر المحضرة مثل الحبوب، وأرز القرنبيط، ونودلز الخضار أكثر انتشاراً على قوائم المطاعم وفي محلات السوبر ماركت.

ويتيح لك الاحتفاظ بالأطعمة مثل الفاصوليا والكينوا في متناول اليد فرصة الطهي من مخزن الطعام الخاص بك في كثير من الأحيان، مما يتيح لك تخطي الرحلات المتكررة إلى المتجر أثناء الجائحة.

ورغم أن البيض لا يعد مستداماً بيئياً مثل البروتينات النباتية، إلا أنه يعد بديلاً ملائما للمناخ، خاصةً عندما يأتي من مزرعة محلية.

وقال موراي إن البيض يحتوي على الكثير من البروتين، كما أن إنتاج الدجاج والبيض أقل ضرراً بالبيئة بكثير من إنتاج لحوم البقر.

وإذا كنت ترغب أيضاً في التحول إلى الحليب الخالي من الألبان، فقد أوصى ماسون بحليب الشوفان، وفول الصويا، والبندق كأفضل البدائل.قد يهمك أيضاً

دراسة جديدة تكشف عن علاقة النظام الغدائي بشعر الرأس

ماذا عن المأكولات البحرية؟

مثل أي مكون آخر، تعد الخيارات المحلية والمستدامة دائماً الخيار الأفضل عندما يتعلق الأمر بالمأكولات البحرية.

وأشارت شيلا راغاف، نائبة رئيس استراتيجية التغير المناخي في المنظمة الدولية للمحافظة على البيئة، إلى أن “هناك الكثير من الصيد الجائر المتفشي الذي يؤثر على مخزون الأسماك في جميع أنحاء العالم، لذا فإن إجراء الأبحاث قبل شراء الأسماك وتناولها أصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى”.

هل ستحافظ على البيئة فعلاً إن كنت نباتياً؟

وتعد زراعة الجمبري المحرك الأكبر لإزالة غابات المانغروف، وهي واحدة من أكثر النظم البيئية الغنية بالكربون على هذا الكوكب، وفقاً لما قالته راغاف.

وتؤدي إزالة الغابات إلى إطلاق ثاني أكسيد الكربون والميثان في الغلاف الجوي، وهي عملية تجعل الجمبري أكثر ضرراً بالبيئة من لحم الخنزير أو الدواجن.

وبدلاً من ذلك، انتقل إلى الأسماك الأصغر مثل الأنشوجة والسردين، والتي لا تستهلك الكثير من الطاقة للمعالجة، خاصةً بالمقارنة مع الأسماك ذات الزعانف الأكبر مثل التونة.

وفيما يتعلق بتربية الأحياء المائية المستدامة، يمكن أن تساعد مزارع ذوات الصدفتين مثل المحار وبلح البحر في تنظيف الممرات المائية من خلال عادات الترشيح والتغذية الطبيعية.قد يهمك أيضاً

من بينها الهليون والزبدة والدجاج..هذه الأطعمة المضرة بالبيئة

عادات صغيرة لإحداث تأثير كبير

تذكر أن “ما يمكن للمستهلكين فعله هو زيادة الطلب”، وفقاً لموراي.

واستشهد موراي بأمثلة من الشهادات العضوية وإزالة هرمونات النمو الاصطناعية من الحليب، وهي حالتين من بين حالات أثبتت أن خيرات الشراء تؤدي إلى تغيير دائم في سلسلة الإمداد الغذائي.

وعلى سبيل المثال، قال موراي إنه إذا حاول عدد كاف من المستهلكين اتباع نهج “meatless Monday”، أي التوقف عن تناول اللحوم أيام الإثنين، “فسيكون لذلك تأثير حقيقي كبير”.CNN بالعربية

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock