أفكار ومواقف

نعم “لسه الأغاني ممكنة” وتبكي أحيانا

جهاد المنسي

قال الفنان المصري محمد منير في أغنية له: «علي صوتك بالغنا لسه الأغاني ممكنة… ولسه ياما ياما ياما ياما في عمرنا… علي صوتك علي صوتك بالغنا… لسه الأغاني ممكنة ممكنة.. ولو في يوم راح تنكسر.. لازم تقوم واقف كما النخل باصص للسما للسما… ولا انهزام ولا انكسار ولا خوف ولا حلم نابت في الخلا في الخلا».


نعم أيها المنير فبعد أن فقدنا الأمل فإننا نشعر أن الأغاني ما تزال ممكنة، كما أن الاغاني الوطنية بشكل أساسي ممكنة ايضا، وهناك من يحن لها ويسمعها بعد أن اعتقد البعض ان موجة الفن الهابط، وما يجري في هذا الوطن العربي من محيطه الى خليجه من تشرذم وانحدار أبعد مفهوم الأغاني الوطنية عن ذهن الناس ووجدانهم، ولكن وجدنا انفسنا نخطئ، إذ جاء من ينكش هذا المفهوم ويعيد إشعال فتيله ليتوهج من جديد، كما فعلت يوما الكبيرة جوليا بطرس عندما غنت للجنوب اللبناني ضد الكيان الصهوني، وعندما سألت العرب عن الملايين في رائعتها (وين الملايين)، لتجد أن ألسن ملايين العرب ترددها بلسان واحد.


استذكرت اغنية منير وأنا أشاهد وأسمع تأثر ساسة بنشيد (موطني) الخالد الذي ألفه الشاعر ابراهيم طوقان في ثلاثينيات القرن الماضي وما يزال يردد ويسمع جيلا بعد جيل حتى أن البعض يبكي عند سماعه لأن في كلمات القصيد تعابير صادقة تهز الوجدان، وفي معانيها مفاهيم حية قائمة تحكي عن حالنا واحوالنا وما وصلنا اليه.


ليلة السبت حلقت الفنانة دلال ابو آمنة عاليا في مهرجان جرش وهي تغني كلمات قصيدة موطني على مسامع الحضور، ولأن النشيد ليس ملكا لفنان بعينه فإن أعدادا كبيرة من الفنانين أدوها وغنوها وأجادوا، حتى ان دولا اعتمدتها نشيدا وطنيا لها، ولكن ابو آمنة استطاعت ان تلهب مشاعر حضور لدرجة البكاء، وهذا ليس انتقاصا البتة من قدرة فنانين كبار غنوها.


قدمت الفنانة الملتزمة دلال أبو آمنة قصيدة الشاعر ابراهيم طوقان صاحب ملحمة (موطني والفدائي وملائكة الرحمة والشهيد والثلائية الحمراء)، قدمت القصيدة بإحساس عال اوصلت كلماتها لكل من سمع، ومن حضر، فكانت سببا في انحدار دمع من عيون ساسة كانوا بين الحضور، وتأثر آخرون حد التجلي، ومن لا يتجلى وهو يسمع اغنية تؤدى بإحساس عالٍ تتحدث عن معاني الوطن والوطنية؟ ومن لا يتجلى وهو يسمع قصيدة مغناة عاشت اكثر من 90 عاما وما تزال تلهب مشاعر الناس وتوقظ فيهم حب الوطن؟ وهذا الوطن هو ذاك الممتد من المحيط الى الخليج، وليس فلسطين المحتلة وحدها.


ترى أيها السادة من لا يسمع كلمات تقول «مَوطني الجلالُ والجمالُ والسَّنـاءُ والبهـاءُ في رُبـاك، والحياةُ والنّجاةُ والهناءُ والرّجاءُ في هـواك، هل أراك سالماً مُنعّـماً وغانماً مُكرّماً هل أراك فـي عُلاك تبلغُ السّماك مَوطني… الشبابُ لن يكلَّ همُّهُ أن تستقـلَّ أو يبيد، نستقي من الرّدى ولن نكون للعـدا كالعبيد، لا نُريد ذُلّنا المؤبّدا وعيشنا المُنكّدا لا نُريد بل نُعيد مجدنا التّليد، مَوطني موطني، الحسامُ واليراعُ لا الكلامُ والنزاعُ رمزنا مجدُنا وعهدُنا وواجبٌ إلى الوفا يهزُّنا عِزُّنا، غايةٌ تُشرف ورايةٌ تُرفرفُ يا هَنَاك في عُلاك قاهراً عِداك مَوطني»، من ذاك الذي لا يتأثر ويبكي وهو يرى ما وصلنا اليه اليوم من تسليم وتطبيع واستسلام.


نعم وبكل معاني الوطنية، شكرا لكِ دلال ابو آمنة شكرا من القلب، شكرا لأنك أعدت فينا الايمان ان الاغاني ممكنة، وان الحنين للوطن قائم لا يموت مهما تكالبت الظروف ومهما حاول بني صهيون التغلغل في حاضر هذا الوطن اليمين او الشمال، الا ان هناك (وهم كثر) في هذا الوطن ما يزال يؤمن ان الوطنية لا تباع ولا تشترى، وان الوطن غال وله الدم يبذل، والحياة تهون، والشكر أجزله لهذا الرائع الغائب الحاضر ابراهيم طوقان الذي ألف قصيدة ما تزال مفاعيلها كالسحر عند الناس، وترتفع قيمتها كلما تقدم بها الزمن.

 

المقال السابق للكاتب 

صدور الناس باتت تضيق

 

للمزيد من مقالات الكاتب انقر هنا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock