أخبار محليةالغد الاردني

نقابيون وحزبيون وبرلمانيون يدعون للانضمام إلى التحالف الوطني لمجابهة صفقة القرن

دعوات لاتخاذ خطوات إصلاحية لتمتين الجبهة الداخلية وتشكيل حكومة إنقاذ وطني

هديل غبون
عمان – دعت شخصيات نقابية وحزبية وبرلمانية، مختلف أطياف الشعب الأردني والقوى السياسية إلى الانضمام إلى التحالف الوطني لمجابهة “صفقة القرن”، ضمن الملتقى الأول للتحالف الذي عقد يوم أمس في مجمع النقابات المهنية، ليكون إطارا شعبيا بآليات محددة لتمتين الجبهة الداخلية وإجهاض الصفقة.
وأكدت هذه الشخصيات، في الملتقى، أهمية تأسيس أطر جبهوية لمواجهة “الصفقة”، التي تسعى إلى تصفية القضية الفلسطينية وتحويلها إلى ملف مساعدات اقتصادية على حساب الأردن.
وتبنى الملتقى بيانا تضمن 10 مبادئ أساسية يقوم عليها الشركاء في الملتقى، من أهمها إدانة صفقة القرن بطرحها العقيم والتحذير من اختزال القضية الفلسطينية بحزمة من الحلول الاقتصادية وتحسين أوضاع الفلسطينيين في الاراضي المحتلة، وطمس معالم القضية الفلسطينية وهويتها، إلى جانب الدعوة إلى تكتل الأردنيين والفلسطينيين هيئات شعبية وقوى سياسية، وتوحيد جهودهم في مواجهة الصفقة ورفضها على الارض، والتصدي الحازم لكل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني.
وعلى المستوى الداخلي، رأى المشاركون في الملتقى، ضرورة اتخاذ سلسلة من الخطوات الإصلاحية لتمتين الجبهة الداخلية الأردنية، من أبرزها ترجمة اللاءات الثلاثة لجلالة الملك عبدالله الثاني وتحويلها إلى قرارات، ومن ذلك إغلاق سفارة الكيان الصهيوني وإلغاء اتفاقية وادي عربة وطرد السفير الاسرائيلي من عمان، واستدعاءالسفير الاردني لدى الكيان الصهيوني، إضافة إلى إلغاء اتفاقية الغاز ووقف كل أشكال التطبيع وتنفيذ قرار استعادة الباقورة والغمر.
ودعا البيان إلى تشكيل حكومة إنقاذ وطني وإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية والالتفاف حول الشعب الأردني، وكذلك
التحرك عبر البرلمان الاردني بدعوة الاتحاد البرلماني العربي لجلسة طارئة واتخاذ قرارات حاسمة تطالب الحكومات العربية بخطوات عملية حيال صفقة القرن.
كما دعا، الحكومة الى توجيه رسالة لمنظمة المؤتمر الاسلامي للانعقاد لذات الغاية، مؤكدا ضرورة إجراء مصالحة فلسطينية داخلية ودعم المقاومة الفلسطينية.
وخلال اشهار الملتقى، الذي أداره وترأسه الإعلامي ينال فريحات، أكد المشاركون على فتح عضوية اللجنة التحضيرية للملتقى للانضمام من مختلف الاطياف السياسية.
وقال رئيس كتلة الاصلاح النيابية عبدالله العكايلة إن “صفقة القرن” تعد تمزيقا لاتفاقية وادي عربة والاتفاقيات التي لم تعد اسرائيل تتحدث عنها، وتأتي على حساب وجود الأردن، وتصفية القضية وإلغاء حق العودة وتقزيمها إلى ملف اقتصادي وملف مساعدات مالية، مستعرضًا جملة من الأرقام المتعلقة بـ”الصفقة”.
في حين رأى أن الصفقة تسعى لإيجاد تحالف للتصدي للمد الايراني، في ظل تطبيع وزيارات متبادلة بين الدول العربية والاحتلال.
من جهته، قال نقيب المحامين مازن إرشيدات “إن صفقة القرن تهدف إلى تصفية الامة العربية بأكملها، وذلك منذ صدور قرار نقل السفارة الأميركية من تل أبيت إلى القدس”، معتبرًا أن الاضراب الذي تبنته النقابات المهنية العام الماضي قد عطل الجزء المتعلق بالأردن بصفقة القرن.
وأضاف “كانت هناك ضغوطات تمارس على الحكومة لتقديم تنازلات والقبول بصفقة القرن”.
بدوره، قال طلال الماضي، ممثلا عن الشخصيات الوطنية، “إن الموقف الرسمي حيال رفض صفقة القرن ما يزال دون المستوى، وأن هناك حاجة لمراجعة هذا الموقف وأن الحكومة لم تعد العدة فعليا لمواجهتها”، مؤكدًا أهمية الشروع بمشروع وطني إصلاحي داخلي، قائم على تشكيل حكومة توافق وطني.
من ناحيته، قال أمين عام حزب الحياة الدكتور عبدالفتاح الكيلاني، في كلمة باسم تيار التجديد، “إن صفقة القرن في مراحلها الأخيرة”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن اللجنة التحضيرية قابلة للتوسع وانضمام شخصيات جديدة لها.
من جانبه، قال منسق تيار الأحزاب الاصلاحية، أمين عام حزب المستقبل، صلاح القضاة، إن التصدي للصفقة يقوم على ركيزة داخلية هي “الوحدة الوطنية”، وهناك خطة للعمل على اضعاف الدولة، داعيا إلى تحقيق اصلاحات سياسية من خلال قانوني احزاب وانتخاب يلبيان الطموحات.
إلى ذلك، وجه أمين عام حزب جبهة العمل الاسلامي مراد العضايلة عدة رسائل متعلقة بتبعات صفقة القرن، من أهمها: “أن الصفقة تسعى إلى تغيير وجه الاردن، وأنه ما يزال هناك فرصة حقيقية لإجهاض الصفقة”.
ورأى أن التوحد اليوم أصبح فريضة للتصدي لخطر الصفقة، وخاصة بين القوى السياسية، وان هذا التحالف منصة جديدة للجميع ليكون شريكا للحفاظ على الاردن وحمايته.
من جهته، أكد الناطق الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين معاذ الخوالدة أن “الإخوان” ستتصدى لكل مضامين صفقة القرن ولن تسمح بأن يكون الأردن مطية، قائلا إنها ستكون في الصف الأول في مواجهة الصفقة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock