استقلال 68

نقباء مهنيون: الاستقلال يمثل الفصل الأهم بتاريخ الأردن الحديث

محمد الكيالي

عمان – أكد نقباء أن ذكرى الاستقلال هي مناسبة عزيزة على قلوب جميع الأردنيين، وما كانت لتكون إلا بتضحيات الآباء والأجداد الذين أرادوا الرفعة والمجد لهذا الوطن.
وشددوا، في حديثهم إلى “الغد” بالذكرى الـ68 لاستقلال المملكة، على ان للقيادة الهاشمية ممثلة بجلالة الملك عبدالله الثاني، دورا كبيرا في حماية مقدرات الوطن وإعلاء شأنه، مبينين أن الشعب الأردني يتطلع لمزيد من الازدهار تحت ظل القيادة الهاشمية التي تعمل دوما على جعل الأردن دولة مرموقة في شتى المجالات.
وقال نائب نقيب المهندسين الزراعيين نهاد العليمي إن استقلال الدولة الأردنية، يعتبر الفصل الأهم في تاريخ وطننا الحديث، وإن ذكرى الاستقلال تبعث في النفس الفخر، وهذا تاريخ مقدس في نفوس الأردنيين جميعا، يستذكرون فيه دائما كيف كنا وكيف نحن الآن وكيف هو المستقبل.
وأشار العليمي إلى أن هذه الذكرى تذكر بربيع عاش الأردنيون نسائمه وعبيره قبل 68 عاما، وأن إعلان الاستقلال كان ربيع هذا الوطن، الذي كان سقاؤه الدم، وأرضه بأجساد أبنائه الأحرار، ونبته ما نعيشه اليوم من عزة وشموخ وإباء.
وأضاف “ونحن نعيش ذكرى الاستقلال، ما يزال الأردنيون اليوم يواصلون حراكهم وحوارهم، متطلعين إلى غد أفضل، وما يزال الجميع ينظر الى هذا البلد الذي يبنيه الجميع بعقلية جماعية تشاركية، ينشد فيها وطنا قويا متماسكا متطورا قادرا على التأقلم مع الظروف المحيطة به”.
وبين أن ذكرى الاستقلال هي استذكار لهذه المراحل الطويلة من التطور المستمر من اربعينيات القرن الماضي، تلك المراحل التي طورت أداء المؤسسات للقيام بمهامها وعززت مبدأ الفصل بين السلطات ومبدأ سيادة القانون، وأعادت الاعتبار للدستور ليكرس الانتماء للوطن بالفعل ويحفظ استقرار الدولة في ظل هذه الأمواج العاتية والصاخبة التي تحيط بهذا الوطن.
وشدد على أن المحافظة على الاستقلال أصعب بكثير من نيله، مضيفا ان “الأيادي التي تعبث بمفاصل وحدتنا وهويتنا، هي المعاول التي تهدم استقلالنا، ونحن جميعا معنيون بالاخذ على هذه الايدي بكل عقلانية وروية ومنعها من هدم نسيج لحمتنا الداخلي تحت اي ظروف، ومن خلال اي مسميات وان كان ظاهرها ايجابيا لكن عواقبها وخيمة ليست على المواطن فقط بل تتعداه الى الوطن بكل ما فيه من تفاصيل”.
بدوره، قال نقيب الصيادلة الدكتور احمد عيسى إنه في ذكرى استقلال الوطن، يواجه الأردنيون تحديات كبيرة على المستوى الوطني والاقليمي.
وأضاف ان هذه المناسبة تستوجب بذل الغالي والنفيس للحفاظ على المكتسبات الوطنية في وجه هذه التحديات التي تقودها قوى ظلامية لا تريد الخير والاستقرار لوطننا وشعبنا.
وتابع “هذه المناسبة غالية وعزيزة على انفسنا، ففيها استحضار لتضحيات الشهداء الذين كان لهم دور كبير في النهوض بهذا الوطن العزيز، فنبني على ما قدموه من الجهد والتضحيات لهذا الوطن ونحن فداء له حتى يكون في مصاف الاوطان المتقدمة”.
من جانبه، قال نقيب الممرضين والممرضات والقابلات القانونيات محمد حتاملة ان الاستقلال يذكرنا بامجاد هذا الوطن وما قدمه الهاشميون للأردن من تضحيات وقادوا الشعب الى العلا بالايمان والكرامة والشجاعة.
وأشار إلى أن الاستقلال، هو مناسبة عزيزة على قلوب الأردنيين ومحطة تشكل حافزا كبيرا من اجل استكمال مسيرة البناء والتقدم والرفعة لوطننا وشعبنا والتي هي اسمى مقاصد الاستقلال.
وأضاف “بهذه المناسبة نؤكد عزم الأردنيين على الاستمرار في خدمة الوطن الغالي من اجل مستقبل مشرق للاجيال المقبلة كما فعل الأجداد والآباء الذين قدموا كل التضحيات من اجل هذا الحاضر الذي ينعم به الأردنيون”.

[email protected]

@mkayyali1980

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock