منوعات

نقص حامض الفوليك أثناء الحمل يسبب التشوهات للجنين

وفاء أبوطه


    يلعب حامض الفوليك دوراً مهماً في منع الإصابة بالأزمات القلبية وتلف الأعصاب, ونقصه يؤدي إلى فقر الدم الناتج عن سوء التغذية.


ويعد الفوليك ضمن مجموعة فيتامين بي المركب, ويسمى “بي9”, وليس له مضار معروفة على الجسم والفائض منه يخرج مع البول ويذوب في الماء.


    ترى اختصاصية التغذية لارا ابو زينة أن حامض الفوليك من العناصر التغذوية الضرورية للانسان في كافة المراحل، خصوصا خلال مرحلة الحمل التي تساعد في بناء خلايا الدم الحمراء، ونمو وتكاثر باقي الخلايا في الجسم والجهاز العصبي للجنين.


    يوجد حامض الفوليك في معظم الأطعمة، خاصة الخضراء مثل السبانخ، والفاكهة مثل الزبيب والبرتقال والتوت والأناناس، واللحوم وكبد الدجاج، ومنتجات الحبوب كالقمح والنخالة والعدس والفول والبندق, ويتواجد بكثافة في فاكهة الفراولة.


    ويلعب دوراً مهماً في رفع هيموجلوبين الدم, وهو ضروري لانقسام وتكاثر خلايا الجنين عند تكون الأعضاء في الأيام الأولى للحمل، ومن أهمها تكوين خلايا الجهاز العصبي المركزي.


    ويقلل من احتمال إصابة الجنين بتشوهات الحبل الشوكي مثل الشق الظهري وعدم تكوين الدماغ بنسبة تصل 50 ـ 70%, ويمكن أن يساعد في الوقاية من الإصابة بسرطان المعدة.


     وتحذر أبو زينة من أخذ اكثر من 1ملغرام للأشخاص المصابين بنقص شديد في فيتامين ب 12 والذي ينتج في العادة عن سوء التغذية وعدم أكل اللحوم والدواجن, لذا تنصح باستشارة الطبيب واختصاصي التغذية عند تناوله.


    وتضيف: يزيد الفوليك من انقسام كريات الدم البيضاء في الدم لذلك يستعمل في علاج نقصها, كما أنه ضروري للدم وتكوينه وبدونه لا تنضج الخلية ولا تتكاثر, ويمنع حدوث تشوهات القلب والكلى والشفاه والحلق المشقوق, ويساعد على منع أمراض القلب والشرايين التاجية وقد يمنع السكتة الدماغية.


    ويقي حامض الفوليك من بعض أنواع السرطان، مثل سرطان القولون وسرطان عنق الرحم, ويحسن عمل الذاكرة، وتأخير شيخوخة دماغ الإنسان، والجسد بشكل عام. كما يلعب حامض الفوليك دوراً مهماً في عملية تنشيط الشهية للطعام لدى النساء الحوامل، وبما ان الحاجة له تتضاعف أثناء فترة الحمل، لذا على الأم تناول حوالي 800 ميكروغرام من هذا الحامض يومياً, ويؤدي نقصه أثناء الحمل إلى ولادة أطفال مشوهين خاصة في العمود الفقري .


    ويساهم حامض الفوليك في منع الاجهاضات المتكررة للمرأة الحامل, ويلعب دورا مهما في تطور الرحم خلال الثلاثة أشهر ألاولى من الحمل .


     وتنصح أبو زينة بضرورة تناول السيدات لهذا الفيتامين على شكل أقراص يومية قبل الحمل وخلال الأشهر الأولى منه, أو إضافته إلى الغذاء من خلال تناول الأطعمة الغنية به مثل الخضراوات الورقية الداكنة وعصير البرتقال وغيرهما. ويحتاج المدخنون إلى جرعة يومية منه تبلغ ألف ميكروجرام لمنع إصابتهم بسرطان الرئة.


    يتم فقد حمض الفوليك أثناء التخزين والأعداد والطهي لذلك تنصح أبو زينة بوضع الفاكهة لتنضج في كيس ورقي واسع ومغلق في درجة حرارة الغرفة ثم وضعه في الثلاجة, وتفضل تقديم الخضراوات والفاكهة بدون طهي, واذا تم طهي الخضراوات تنصح بعدم طهيها كثيرا بل حتى تصبح هشة وسهلة المضغ .


     يفضل تناول حامض الفوليك (Folic Acid) بمقدار400 مايكرو غرام/اليوم, حيث وجدت دراسة قامت بها جامعة هارفارد على 80 ألف ممرضة بأن الممرضات اللواتي تناولن وجبات غنية بحامض الفوليك قلت فرص إصابتهن بأمراض القلب بنسبة 31%.


    ويعود السبب في حماية حامض الفوليك الجسم إلى دوره في تقليل مستويات الدم للحامض الأميني هوموسيستايين (Homocysteine) الذي يعتبر أحد عوامل التي تحفز التعرض لمرض القلب والسكتة.


    وحول مستوى القدرات الذهنية تؤكد أبو زينة أن كبار السن الذين تنخفض لديهم مستويات حامض الفوليك يعانون من ضعف في تذكر المعلومات وحفظها, كما يساعد هذا الفيتامين على عملية امتصاص البروتين ويعلب دورا مهما في الحفاظ على صحة الجلد.


    ويسبب نقصه, حسبما ذكرت أبو زينة, فقر دم يصحبة تضخم خلايا الدم ويؤثر على الأغشيه المخاطية حيث يظهر تحول في الرئتين, والقصبة الهوائية, والمرارة, وعنق الرحم, وفي حالة النقص الشديدة للفوليك أسيد فقد يؤدي للعقم عند الزوجين, ولا تقتصر إفادته على المرأة الحامل فحسب، وإنما تعُم فائدته على الإنسان في جميع الفئات العمرية.


المصادر الغذائيّة لحمض الفوليك


في المئة * *  حمض الفوليك بلميكروغرامات      الكمّيّة      الطّعام


27 %  109   1 فنجان     عصير البرتقال


16 %    65        1 فنجان     التّوت المجمّدة


14 %    58 1 فنجان     عصير الأناناس المعلّب


14 %    49  1 فنجان     برتقال مقطع


45 %     179      فنجانان     العدس المطبوخة


33 %  131  فنجانان     السّبانخ المطبوخة


32 %     128      فنجانان     فول اسود مطبوخ


31 %      123     فنجانان     فول أبيض مطبوخ


27 %      108     1 فنجان     قطّع السّبانخ غير مطهوّ 


100 %     402     1 فنجان     زبيب


75 %       301    1 فنجان     نخالة صافية


27 %     108      1 / 3 فناجين جنين حبة القمح


29 %  117  1 / 3 فناجين الفول السّوداني


67 %    269 1 / 4 فناجين كبد الدّجاج المغلية


40 %  162  4 آونصات   كبد اللّحم المطبوخة


* * هذه النّسبة المئويّة هي على أساس احتياجات الفرد اليوميّة

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock