آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

نقض قرار لمتهم قتل شقيقته بإغراقها في بركة زراعية

عمان- نقضت محكمة التمييز، قرارا لمحكمة الجنايات الكبرى؛ بشأن متهم (42 عاما)؛ اقدم على قتل شقيقته (45 عاما) بداعي الدفاع عن الشرف، بعد أن أغرقها في بركة زراعية، إذ عدلت الأخيرة وصف التهمة من “القتل العمد” الى “القتل القصد”، والإفراج عنه نظرا لاسقاط الحق الشخصي، وإسقاط دعوى الحق العام؛ لشمول الجريمة بقانون العفو العام.
وكانت الجنايات الكبرى؛ استندت في تعديل وصف التهمة إلى “عجز النيابة عن تقديم ما يثبت أن هناك نية مبيتة لدى المتهم بقتل شقيقته”، لكن “التمييز” وعبر تفاصيل الجريمة، “وجدت سعي المتهم وراء المغدورة، باعتبار أنها فضحته بفعلتها، وفقاً لما يعتقد وثابت، جراء اعترافاته لدى الشرطة والمدعي العام، وأن هناك نية مبيتة لإزهاق روح المغدورة، بدلالة انه عندما سألها عن علاقتها مع أحد الاشخاص، لم ينتظر ردة فعلها، بل القاها في البركة الزراعية”.
وجاء في التفاصيل؛ “أن المتهم (المميز ضده)، شقيق المغدورة، ويسكنان في محافظة البلقاء، وإن المغدورة عزباء، تقيم في منزل والدتها، وقبل أربعة اعوام من تاريخ الواقعة، تعرفت على شخص تقدم لخطبتها، لكن تم رفضه، وبعدها تطورت العلاقة بينهما الى حد اللقاءات الزوجية عدة مرات”.
وحسب قرار التمييز، فخلال هذه الفترة وقبل الواقعة بأسبوع، “شعرت المغدورة بمغص في منطقة البطن، وخشيت أن يكون هناك حمل فيفتضح أمرها، لذا فرت من المنزل، ولجأت إلى منزل أحد شهود القضية، خوفاً من أهلها، ثم التجأت لمركز أمني، وأخبرتهم بما حصل معها، وكان شقيقها المتهم وشقيقتها يبحثان عنها”.
وبعد أن علم أشقاؤها بأنها في المركز الأمني، وعرفوا سبب هروبها، اتفق على ان تتزوج من ابن عمها، لستر الأمر، ولعدم انتشار خبر قصتها، وفعلاً تزوجت المغدورة من ابن عمها، اذ اصطحبها إلى منزل شقيقه في عجلون، وهو زوج شقيقتها ايضا، دون علم أي من أشقائها.
وبسبب محاولة المغدورة الانتحار، وتناولها كمية من حبوب السكري في منزل شقيق زوجها، أعادها زوجها إلى مزرعة تعود له في منطقة الكرامة، دون علم أي أحد، خوفاً عليها، ومن ثم خرج إلى السوق لشراء حاجيات للبيت، وطلب منها غسل صوف موجود قرب بركة زراعية في المزرعة.
وبعد مغادرته للمزرعة، “حضر المتهم وشاهد شقيقته تغسل الصوف بجانب البركة، فتوجه نحوها، وأمسك بكتفها وسألها (ليش تفضحينا زي هيك)، وقبل أن ترد عليه، دفعها إلى البركة البالغ عمقها ثلاثة إلى أربعة أمتار، وبعدها غادر دون إسعافها، ولدى عودة زوجها للمزرعة، لم يجدها، فبحث عنها وأخبر أشقاءها وأقاربه”.
وبعد البحث عنها وحضور الدفاع المدني؛ عثر عليها في البركة، ونقلت إلى المستشفى، وتبين أنها وصلت متوفاة، وعلل سبب وفاتها بالاختناق الناجم عن الغرق بالماء، ومن ثم بدأت الملاحقة القانونية لشقيقها.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock