آخر الأخبار الرياضة

نقلة نوعية في البنية التحتية لاستضافة كأس العالم للشابات

عمان -كشفت اللجنة المنظمة المحلية لبطولة كأس العالم للشابات لكرة القدم تحت سن 17 عن النقلة النوعية في البنية التحتية للمرافق الرياضية المنتشرة في المملكة استعدادا لاستضافة هذا الحدث الرياضي العالمي خلال الفترة من 30 أيلول (سبتمبر) وحتى 21 تشرين الأول (اكتوبر) المقبلين.
وتتواصل جهود الجميع لاستكمال تجهيز المرافق الرياضية استعدادا لاستضافة الحدث الرياضي الاضخم الذي ينظم في الأردن.
وأكّدت المديرة التنفيذية للجنة المنظمة المحلية سمر نصّار في تصريحات لوكالة الانباء الأردنية “بترا” أمس أن التحضيرات وعمليات الانشاء والتطوير والتعديل تأتي ضمن المواصفات الدولية المعترف بها في الاتحاد الدولي لكرة القدم.
واضافت: يقدم الأردن منشآت رياضية تعتبر حاليا مصدر فخر لكل الأردنيين، حيث نقوم حالياً بالعمل على انشاء بنية تحتية رياضية بمعايير احترافية عالمية، وذلك بالشراكة الفاعلة والمستدامة مع القطاعين العام والخاص، والتي نتطلع من خلالها الى تطوير كرة القدم النسوية على وجه الخصوص لتأخذ الاهتمام الذي تستحق.
وأكدت ان تحقيق هذه الأهداف يتم بإشراف خبراء دوليين من الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، بحيث يقوم هؤلاء الخبراء بزيارات مبرمجة ودورية إلى الأردن للوقوف على هذه التحضيرات وضمان انجازها بحسب المعايير والمواصفات.
واعتبرت المديرة التنفيذية أن الاشهر المقبلة تشكل تحديا كبيرا لنا، حيث ننتظر قطف ثمار جهود العمل المبذولة خلال الفترة الماضية، خاصة على صعيد البنية التحتية، والتي تعتبر العامل الاساس لضمان تنظيم مميز لكأس العالم للشابات الذي سيسلط الاضواء على الأردن من جميع اتحاء العالم.
واشارت نصار إلى انه يتم حاليا تأهيل وتطوير أربعة ملاعب رئيسة في كل من عمّان وإربد والزرقاء، الى جانب انشاء وتأهيل 17 ملعباً تدريبياً للفرق المشاركة موزعة في كافة أنحاء المملكة.
من جهتها اشارت المهندسة فرح البدارنة مديرة الملاعب والمنشآت الرياضية في اللجنة المنظمة المحلية إلى أن العمل خلال الفترة الماضية لم يكن بالسهل، خاصة لما يتطلب من تناغم وتعاون بين مختلف الجهات.
وفيما يتعلق بأرضيات الملاعب الرئيسة والتدريبية، كشفت البدارنة عن إعادة تأهيل كافة الملاعب سواء من خلال زراعة ارضيات الملاعب بالعشب الطبيعي أو تركيب العشب الصناعي، وذلك وفقا للمواصفات الدولية المعترف بها عالميا، مؤكدة ان خبراء دوليين زاروا الأردن مؤخرا للتأكد من سير العمل ضمن المخطط المدروس.
واشارت إلى أن المدرجات خضعت للصيانة قبل تركيب المقاعد للتأكد من جاهزيتها، ومن ثم تمّ تركيب المقاعد التي ستكون مبرمجة بنظام خاص ومرقمة ومربوطة بنظام التذاكر، وذلك بهدف التسهيل على الجماهير الراغبة بحضور المباريات.
وفيما يتعلق بموضوع الانارة تم رفع مستوى الإنارة في الملاعب إلى أكثر من الضعف بحسب توصيات “الفيفا”، والتي تتطلب وجود “1500 لاكس” على المستوى العامودي، إلى جانب العمل على تحسين نظام الصوت حيث كان في السابق محصوراً بالجمهور داخل الملعب فقط، اما الآن فإن نظام الصوت يصل إلى داخل وخارج محيط الملعب؛ بمعنى أنه يصل إلى المنطقة المحيطة بالملعب وما يرافقها من مباني وقالت: بالإضافة إلى تأهيل جانب الملاعب الرئيسة، تمّ التجهيز لانشاء الملاعب التدريبية بكل بما يتماشى مع المواصفات والمتطلبات العالمية.
واشارت إلى تركيب شاشات عملاقة في الملاعب الرئيسة، عبارة عن شاشات “إل إي ديLED” عالية الوضوح.
وفيما يخص المباني الإضافية، ذكر المهندس محمد منكو مدير الملاعب والمنشآت الرياضية، ان إدارة الملاعب قامت بالاستثمار بالمباني الإضافية.
وستخدم المباني الجديدة اللاعبين كونها مجهزة وفق المواصفات الدولية للملاعب العالمية والتي تنص على توفير مساحة كافية لمستلزمات اللاعبين، بما يشمل توفير أماكن خاصة للملابس، وجميع المحتويات الى جانب غرف الحكام وغرف خاصة لطواقم الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” واللجنة المنظمة المحلية ومكاتب الأعمال الإدارية المتضمنة قاعات اجتماعات تتوفر فيها كافة الخدمات الفنية والإالكترونية.
وفي ذات السياق، تمّ تأهيل منصات كبار الضيوف لتستقبل كبار زوار البطولة لتتلاءم مع الشخصيات وكبار الزوار الذين سيتابعون المباريات، حيث توفر هذه المنصة منطقة خاصة ومجهّزة بكل ما يوفر سبل الراحة ومتعة المشاهدة للضيوف.
وحرصت اللجنة المنظمة المحلية على تجهيز المركز الإعلامي مع كافة المتطلبات التي تلبي احتياجات الإعلاميين المحليين والاجانب المرافقين للمنتخبات العالمية.-(بترا)

انتخابات 2020
19 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock