آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

“الصحفيين” تطالب وزير العمل بالاعتذار

عمان- الغد- عبر مجلس نقابة الصحفيين الأردنيين عن رفضه الكامل لمضمون وشكل الحوار الذي استخدمه وزير العمل المهندس نضال البطاينة الذي كان ضيفا لبرنامج ستون دقيقة الذي قدمه الزميل حسن الكردي عبر شاشة التلفزيون الأردني مساء يوم الجمعة الثامن من تشرين ثاني الحالي، حيث لم يعكس حوار الوزير مكانة منصبه ومنزلته الوظيفية.

وطالبت نقابة الصحفيين في بيان، من الوزير البطاينة التقدم باعتذار واضح للإعلام بشكل عام ولمؤسسة الإذاعة والتلفزيون  والزميل حسن الكردي على وجه الخصوص، محتفظين بحقنا في استخدام أية وسائل لضمان كرامة المهنة و العاملين فيها.

وتنتهز نقابة الصحفيين هذه الواقعة للتأكيد على أن دور مؤسسات الإعلام الرسمي لم ولن يكون يوما تلميع صورة المسؤولين أو تبني روايتهم حيال مختلف القضايا، فالإعلام كل الإعلام إعلام دولة وليس إعلام مسؤولين و حكومات.

وتشير نقابة الصحفيين إلى أن أبسط مقتضيات المهنية والموضوعية أن يطرح الإعلام التساؤلات التي يطرحها الناس حول مختلف القضايا للوصول إلى إجابات وافية و واضحة عنها، وهو ما فعله الزميل الكردي خلال لقاء وزير العمل، حول قضية التشغيل والتوظيف بكامل المهنية واللباقة.

كما تدعو نقابة الصحفيين إدارات الإعلام الرسمي إلى الوقوف إلى جانب الزملاء الإعلاميين والدفاع عنهم ليقدموا إسهامات أساسية في المشهد الإعلامي للوصول الى المعلومة الصحيحة والحقيقة دون تهوين أو تهويل.

وكان نقيب الصحفيين راكان السعايدة، طالب في وقت سابق من  اليوم السبت، وزير العمل نضال البطاينة، بالاعتذار والتوضيح على خلفية حلقة برنامج “ستون دقيقة” على التلفزيون الأردني أمس الجمعة.

وكتب السعايدة على فيسبوك: “أعلن انحيازي التام لمؤسستي، مؤسسة الاذاعة والتلفزيون، والزميل حسن الكردي، وانتظر اعتذاراً وتوضيحا من وزير العمل.. كرامة نقابة الصحفيين من كرامة الزملاء”.

وأثارت الحلقة جدلاً واسعاً بسبب الطريقة التي رد فيها الوزير البطاينة على أسئلة الزميل الكردي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock