أفكار ومواقف

نهاية حزب الله

عندما أكتب عن نهاية حزب الله، تسطع في ذاكرتي صور ثلاثة أكياس صغيرة شاهدتها في حرب تموز (يوليو) 2006. كانت تلك الأكياس التي حملها أحد مقاتلي الحزب هي ما تبقى من شهداء ثلاثة قصفتهم الطائرة الإسرائيلية وهم يطلقون الصواريخ. المشهد كان أكثر فظاعة من “قانا” التي بقيت فيها الجثث على حالها بعد تدمير الملجأ.
في ذلك العام، خاض الحزب الحرب في ظل انقسام عربي بين محوري الممانعة والاعتدال، لكن الأمة تعاملت مع تضحيات الحزب متجاوزة الانقسام السياسي والمذهبي، وغدا حسن نصرالله الشخصية الأكثر شعبية وحضورا في العالم العربي.
ذلك الإرث من التضحيات، أعطى الحزب رصيدا حتى في ظل دخوله اللعبة السياسية من بوابة انقسامية. وعندما اجتاح بيروت في صراع طائفي مذهبي، لم يجد احتجاجا في الأوساط السنية التي اعتبرت بمجملها، وخصوصا خارج لبنان، أن من حق المقاومة حماية أمنها واتصالاتها. وللتاريخ، ظل الحزب الطرف الأقل طائفية في تعامله مع السنة؛ سواء كانوا لبنانيين أم فلسطينيين. وعندما تقيأ كثير من اللبنانيين مخلفات الحرب الأهلية في حرب مخيم نهر البارد، وقف الحزب موقفا محترما من الوجود الفلسطيني.
لم تزد المواجهات مع الصهاينة حزب الله إلا قوة وحضورا على مستوى لبناني وعربي. ورحيل قادته، من عباس الموسوي إلى عماد مغنية، لم يزعزع مكانة الحزب. لكن هذه المكانة بدأت تهتز مع الثورة السورية، إلى أن انتهت تماما ولم يعد الحزب في نظر الأكثرية الساحقة غير ميليشيا طائفية، تقاتل دفاعا عن سفاح. تسمع هذا في مقاهي القاهرة وفي شوارع غزة.
لم يكن مطلوبا من الحزب أن يتضامن مع الثوار ويزودهم بالسلاح؛ كان المطلوب هو الحياد الإيجابي. وكان بإمكانه أن يحول دون وقوع مجازر في القرى المجاورة له، لا أن يشارك فيها أو يسهل القيام بها. كان بإمكانه أن يمارس الوساطة الحقيقية، وأن يعمل على الحل السياسي. لكن الحزب لم تكن لديه خيارات؛ فهو وفق نظامه وعقيدته، يخضع لأوامر ولي أمر المسلمين المرشد الأعلى. وولي الأمر قرر الوقوف مع بشار مهما كان الثمن.
في 28 آذار (مارس) 2011، وبعد عشرة أيام من الثورة في درعا، وبحسب ما تنقل مصادر على صلة وثيقة بالحزب، جرى اجتماع في دمشق حضره قاسم سليماني المسؤول في الحرس الثوري الإيراني، وقيادات أمنية وعسكرية سورية ومن حزب الله، وضعت استراتيجية سحق الثورة. وبنبرة طائفية، يُنقل عن بشار قوله: “في حماة أسكتناهم ثلاثين سنة، اليوم سنسكتهم مئة سنة”. ومن يومها أخذ الحزب موقعه في المعركة؛ بدءا بالجانب الأمني والحرب الإلكترونية، ثم الاختطاف والاغتيال والقنص، وصولا إلى اجتياح قرى وبلدات سورية.
هذه نهاية حزب الله، ونهاية أي حركة مقاومة تنقل البندقية من العدو إلى الأخ، وتفتقر إلى أبسط الشروط الإنسانية والأخلاقية والدينية. وهذا ما أفقد الحزب قوته الأساسية؛ فليست قوته اليوم خمسين ألف صاروخ موجه لإسرائيل، بل هي من يقف وراء تلك الصواريخ، أي الذين لا تتبقى لهم جثث وهم يطمعون بما عند الله لا بما عند الناس. والصواريخ تعوض، لكن عندما يتحول المقاتل إلى مجرم يستبيح دماء الأبرياء، تفقد تلك الصواريخ بوصلتها.
إن قناصة حزب الله يعانون من غبش شديد وهم يسددون بنادقهم نحو شوارع استقبلت في حرب تموز أهلهم وصانت أعراضهم، ولم تسألهم عن مذهبهم. ومؤسف أنهم يشاهدون الجيش الإسرائيلي بدون مناظير ولا يطلقون عليه الرصاص، وهو ويحتل القدس والجولان و”مزارع شبعا”! وهم لليوم لم يأخذوا بثأر عماد مغنية الذي قتل في شوارع دمشق. في 28 آذار (مارس) 2011 انتهى حزب الله، وصار حزب بشار.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. وليميز الله الخبيث من الطيب
    لا فض فوك أخي الحبيب ياسر وجعلك الله للحق ناصرا منتصرا على الدوام وأيدك بالحق وهداك وسددك ويسر لك الخير حيثما حللت

  2. انتهى حزب الله وصار حزب بشار وصار حزب الشيطان
    أضيف لنهاية المقال الرائع: (انتهى حزب الله، وصار حزب بشار، وصار حزب الشيطان). على كل حال، عقيدة حزب الله هي هي لم تتغير منذ تأسيسه. فهو حزب طائفي شيعي تم تأسيسه بمال وسلاح ايراني شيعي، وعقيدته هي الفتك بأهل السنة سواء في لبنان أو أي مكان تختاره ايران. وهو المتربص دائما بأهل السنة في لبنان… ولكنه يمارس الخبث والدهاء الفارسي وهو إظهار أنه وطني وأنه سيحارب اسرائيل يوما ما… الخ لكي يكسب جمهورا واسعا من الناس.. لذا فإن عقيدته الشيعية الحقودة على أهل السنة عموما انكشفت مع قيام الثورة المباركة في سوريا.. فانكشف غطاء النفاق الملتف حول حزب الله وكشر عن أنيابه ووقف مع القتلة من العلويين في سوريا الاسلام والعروبة.. لأن الفرس في نظر حزب الله الشيطاني هم ولي نعمته ودافع الدولارات له والسيد الذي يستخدم حزب الله كعبد مطيع للاوامر وهذا كله انطلاقا من عقيدته السوداء الحاقدة على كل ما هو سني.

  3. لكن اين الأدلة؟
    والأدلة على تواطئ حزب الله يا أستاذ؟ ولمذا لم يمارس الحزب العنف في لبنان او العراق وقرر ان يبدا العنف الطائفي في سوريا؟

  4. مقال في غير مكانه
    للأسف الشديد لم توفق اليوم في مقالك ، فجأة وبدون مقدمات تبنى موقف شيطنة حزب الله ، للأسف الشديد كلامك غير دقيق وفي غير محله وقبل كل ذلك بدون أدلة على ما تدعيه ، شخصيا لا اعتقد أن الشعب السوري يستحق هذه القيادة العفنةولا هذه المعارضة الإمعة التي هي لعبة في يد جميع الدول ، لا زال حزب الله حزب مقاوم ولكنها المصالح وأصدقني القول على مصلحة حزب الله مع بعض الدول الخليجية أم مع سوريا وإيران؟؟؟ نفس الكلام يقال أن حماس ا نتهت واصبحت عميلة بمجرد تركها دمشق والذهاب للدوحة؟؟ هل يجوز ذلك ؟؟؟؟ أتمنى أن لا نفجر في خلافاتنا

  5. سبحان مغير الاحوال
    سبحان الله ,ما أقدركم على تشويه الواقع,بمقالة صحفية واحدة أنهيتم حزب مقاوم كنتم لغاية الامس القريب تمتدحونه وتفردوا له المقالات والديباجات,وكل هذا لأنه قال لا كبيرة للطائفية والمذهبية والحرب على الهوية؟لا ندافع عن النظام السوري القمعي الديكتاتوري ولكن هل تريد اقناعنا ان حلفاء الثورة السورية أقل منه دكتاتورية وأنهم حريصيين على أقامة دولة ديمقراطية في سوريا ما بعد الاسد؟

  6. من المقاومة الى الطائفية؟
    لم يبقى لنا لتبرير فشلنا وتقصيرنا اتجاه القضية السورية الا الخطاب الطائفي البغيظ, واللعب على العاطفة المذهبية وهي نفسها التي ولت الخامنئي الحكم المطلق في ايران ومشروعها الفارسي. لم يكن هذا وليد الامس ليكتب عنه اليوم. ولم يكن تعاطفنا الشديد مع حزب الله في حربه مع اسرائيل 2006 وما حققه من انجازات ولو معنوية للشعوب العربية شيئا يمسح باسم الطائفية فلم نذكر ايامها انه جزب شيعي مدعوم وممول من ايران, ولم نكن ننظر الى عمامة حسن نصرالله انما كنا الى لحيته والذي كان خطابه يفوق اهمية خطابات جميع زعماء الدول العربية مجتمعين, وحماس التي وقفت في وجه اسرائيل بدعم لوجستي من ايران وحزب الله لم ننظر اليها بعبائة الخامنئي, انما كنا ننظر الى ما تحققه حركات المقاومة على الارض مما لانستطيع ان نحققه في احلامنا وخطاباتنا العربية. ايران الشيعية زودت حزب الله وحماس بالسلاح والمال والتدريب وتكنولوجياالصواريخ عبر سوريا الوسيط والداعم سياسيا ولوجستيا, بينما وقفنا نحن ندعمهم بالدعاء والتغني بالمقاومة الاسلامية فنحن شركاء بما اننا مسلمون.ولنا نصيب من المغانم المعنوية. وليس غريبا في علم السياسة لأي فريق سياسي ان يحافظ ويدافع عن مصالحه وطرق دعمه بأي طريقة كانت, فإذا اردنا اسقاطه هو وايران من خلال خطاب طائفي, اذا وجب علينا توفير البديل عنهم لاسقاطهم ومنع الشعوب العربية التى لاترى في الموقف المقابل اي تسرية عن احلامهم في التصدي للعدو الصهوني او الممانعة ولو شكليا. وعند اول اختبار ستسقط انظارنا عن العمامة السوداء سواء لحزب الله او لغيره وسننظر للحية التي في وجوههم فقط.والتجربة الفلسطينية في لبنان والتي تناست المجازر بحقها من حركة امل وحزب الله والقوات السورية ابان الحرب الاهلية خير شاهد على قصر الذاكرة للشعوب العربية امام من يقف امام عدوها الازلي الصهيوني.

  7. للأسف
    الى الأخ الكاتب الصحفي ياسر أبو هلالة:-اذا كانت صورة حزب الله وحسن نصر الله عندكم قبل الثورةالسورية بهذا الجمال ,ولم تتشوه الا بعد الثورة السورية فقط ,فياللأسف

  8. سقوط حزب الله
    كلام اكثر من رائع نعم عندما يرفع السلاح بوجه الاخ فقد كرامتة وشرفه وعزه نعم سقط الحزب فلشعوب اكبر من الانظمه مها كانت

  9. الإنتحار الإيجابي
    يصدمنا ياسر ابو هلالة بسلسلة مقالات تظهر إنتقائية طائفية في الإدانات والمواقف. كلنا يعلم ان الأكراد السنة في سوريا أصبح عندهم حكم ذاتي و تصلهم اسلحة من أكراد تركيا والعراق يدخلون مع الجيش السور الحر في إشتباكات عنيفة كلما إقترب الجيش الحر من مناطقهم لكن لم يغضب هذا ياسر ابوهلالة. هل هذا حياد كردي إيجابي؟ وما راي ابو هلالة في المواجهات الدموي لعناصر حماس في المخيمات السورية مع جيش النظام السوري وتنظيمات جبريل؟ هذا حلال أيضا وحياد إيجابي لكن تدخل حزب الله لحماية الشيعة السوريين في المناطق التي تم طرد الجيش السوري النظامي منها حرام؟ ولمذا لايحق لحزب الله أن يدخل سوريا حماية للشيعة في الوقت الذي يدخل تكفيريون طائفيون مسلحون من العديد من دول الناتو العربية الى سوريا وهم يستبيحون علنا دماء الشيعة أينما وجدو؟ كيف تطلب "حيادا إيجابيا" من حزب الله تجاه مليشيات دموية أجنبية تكفيرية أعلنت العديد من قياداتها وشيوخها نواياه الطائفية الدموية وفي ظل إستهداف إرهابي تكفيري للشيعة المدنيين من أفغانستان لباكستان للعراق . ام ان السنة لهم الحق بالدفاع عن النفس لكن الشيعة فعليهم ان ينتظروا الذبح كالغنم لكي ترضى عنهم ويصبح حيادهم إيجابي.

  10. حزب الله
    الشكر والتقدير للأستاذ ياسر وكل المشاركين في الحوار فعلينا أولا إحترام جميع الآراء.ومن اراد البحث عن الحقيقة فعليه أن يعود إلى اصل فكر وعقائدإيران وحزب الله .

  11. دمار سوريا…هو دمار لحزب الله
    من السهل اللجؤ الى الطائفية الدينيه عندما تريد زرع الفتنة , فعلاقة حزب الله بأيران كانت علاقة تقاطع مصالح فايران تريد خلق جبهة امامية لها على حدود فلسطين المغتصبة حماية لبرنامجها النووي , وحزب الله اراد تحرير جنوب لبنان ورفع قيمة الشيعة بلبنان ضمن بلد شكل على اساس طائفي , وهذا ما تم وعلاقة حزب الله بسوريا تندرج تحت نفس السبب فأيران اشترت النظام السوري فقط لتأمين وصول اسلحتها لحزب الله كون سوريا الطريق الوحيد لتلك المهمة. ومن البديهي ان يحاول حزب الله ابقاء طريق تسليحه مفتوحة وخاصة انه لا توجد طريق اخر , وكل الذي جرى بسوريا وهو مخطط صهيوني هو اغلاق طريق سلاح حزب الله وذلك بتغير النظام السوري بعد ان فشلت محاولاتهم السابقه باقناع النظام السوري باغلاق ذلك الطريق طوعا. السيناريو الصهيوني اصبح معروف للجميع تدمير سوريا وتغير النظام وبذلك يغلق الطريق الواصل بين حزب الله وايران ومن ثم اشعال الجبهة الداخلية بلبنان لاجبار حزب الله الدفاع عن نفسه وطائفته على الساحة اللبنانية وبهذه الحالة لن يستطيع مساعدة ايران لو تعرضت لضربة صهيونية لمشروعها النووي.

  12. الطائفية كسلاح الأنظمة العربية
    هذه اللعبة الطائفية الشيطانية في سوريا تذكرنا بنفس اللعبة التي لعبها عرب الناتو في السبعينات حيث قاموا بتشجيع صدام حسين رحمه الله لخوض حرب طائفية عنصرية خرقاء ضد إيران لصد موجة التعاطف والإعجاب العربية الشعبية مع الثورة الإسلامية الإيرانية والتي أسقطت الشاه حليف مشايخ الناتو وحليف أمريكا وإسرائيل.

    وبعد 10 سنوات من التدمير المتبادل بين إيران والعراق وإثراء تجار الأسلحة الأمريكان والروس إنتهت الحرب وكلا البلدين اضعف وأشد فقرا والشعوب العربية منشقة على نفسها. وبعد الحرب وبعد كل تضحيات الشعب العراقي إنقلب عرب الناتو على العراق وبدل من إعفاء ديونه إستخدموها كسلاح لتدمير العراق إقتصاديا بعد ان دمرته الحرب. ثم ساهم عرب الناتو مع أمريكا في حصار ثم تدمير أقوى نظام عربي سني ممانع لتخلوا لهم الساحة لنشر المشاريع الليبرالية الأمريكية والتطبيع مع الصهاينة بدون التخوف من عصى نظام عربي قومي كان يلجم إباحيتهم السياسية

    واليوم نفس أنظمة الناتو التي تآمرت على العراق السني تحمل راية الدفاع عن السنة في سوريا لتضرب محور الممانعة الإسلامي والذي صدف انه شيعي وكل ذنبه انه يحرجها امام الشعوب العربية ببطولات المقاومة وإنجازاتها التكنولوجية مقابل جبن وتخلف وتآمر عرب الناتو.

    أي ان الشجاعة والكرامة والتطور اليوم هما خطر على هذه الأنظمة البالية التي لاتريد من هذه الحياة الا المتعة والبقاء ورضى حليف قوي يضمن بقاؤها حتى لو كان هذا الحليف هو أخطر عدو على العرب والمسلمين.

  13. بحاجة الى الموضوعية فى التحليل
    سبحان الله بجرة قلم أنهيت حزب الله," لم يعد له وجود" لو بقيت على موضوعيتك فى التحليل , نصف منصف والنصف الآخر متجنىّ عليه لبست فيه رداء الطائفية المذهبيةالبغيضة. هل من جمدّ عضوية سوريا فى جامعة الدول العربية ونقل ملف الأزمة السورية الى مجلس الأمن لتطبيق المبدأ السابع باستبحاتها أسوة بليبيا واسقاط نظام الحكم فيهاوارسال الجهاديين السلفيين من شتى أصقاع الأرض بداعي الجهاد" لاسقاط نظام " كافر " يريد خيرا بالشعب السوري؟لا نريد أن نكرر التعليقات . صراع المصالح " الدولية " حول برنامج ايران النووي استغل أسوء استغلال من قبل الدول الخليجية تمهيدا لضرب ايران , ولن يتم ذلك ما بقي حزب الله يتمتع بالقدرة على الوقوف فى وجه اسرائيل وردعها . ولن يتغير موقف حزب الله من أي نظام سوري ما دام الدعم اللوجستي والعسكري يصل اليه عبر البوابة السورية من ايران. سواء أكان النظام " علويا " أو سنيا.المهم وصول الدعم.النظام السوري الذي وقف فى جانب تحرير الكويت عام 1990 "الحلف الثلاثيني " فى حفر الباطن وقدم الشهداء!!اليس هو النظام " الذي يقتل شعبه " بداعي التبرير بأنه يقاتل الأرهاب ؟ أتمنى على قلمك أن يكون موضوعيافى التحليل لا النفخ فى نار المذهبية, لقد أصبحت الشعوب أكثر وعيّا ونضجا تميز الغثّ من السمين , وليست بحاجة الى من يضع لها السمّ فى الدسم.

  14. الوجود او الفناء
    الدعم المادي والسياسي والإعلامي الخليجي للثورة السورية جاء مبكرا للسيطرة على مخراجات الثورة وتفادي السيناريو المصري والليبي والتونسي حيث تسارعت الأحداث وألهبت مشاعر ومخيلة الجماهير العربية والتي بدأت تزحف على باقي الأنطمة العربية الفاسدة. سوريا هي فرصة المحور الليبرالية العربي لإعادة ترتيب أهداف الربيع العربي من أداة لحرية الشعوب العربية الى مواجهة طائفية تنقذ هذه الدكتاتوريات من سخط الشعوب العربية وتجعلها حامية لمشروع طائفي كما أثبت نجاح تجرية النظام البحريني

    في سيناريو الربيع الطائفي يصبح الطاغية العربي حاميا لطائفته (او عشيرته) بدل من ان يكون هدفا لغضب شعوب عربية إتفقت على ان الدكتاتورية هي الشر الأكبر وسبب دمار الحضارة العربية. فينقلب هذا الطاغية الى "مقاوما" سنيا في وجه "الإحتلال" الشيعي وهذه "المقاومة" الباسلة ماكانت ممكنة لولا مظلة "الحماية" الأمريكية التي توفرها القواعد الناتو العسكرية ومخابرات الموساد على ارض العرب التي لولاها "لإجتاحت" إيران العالم السني.

    هذه التشوهات الفظيعة في المفاهيم القومية والدينية التي أدخلها عرب الليبرالية عبر الثورة السورية أصبحت ممكنة بسبب اللعبة الطائفية القذرة التي بدأت يوم إنتصر حزب الله على إسرائيل وتسارعت يوم دخلوا بيروت ثم خرجوا منها في إستعراض عسكري أخلاقي راقي لم يشهد له العرب مثيل.

    فحزب الله اليوم محاصر في الزاوية. والحيادية الإيجابية كما تسميها أستاذ ياسر هي خيار غير موجود لأن إنتصار عرب أمريكا وجنودهم التكفيريين في سوريا وصعود القيادات الطائفية التي دعمها عرب أمريكا بالمال والسلاح والدعم الإعلامي لايعني فقط دمار المقاومة اللبنانية عسكريا بل وعودة شيعة لبنان وسوريا الى وضع أقليات محاصرة مهددة هدر دمها بفتاوي شيوخ الناتو التي تملئ الإعلام الطائفي بتهديدات إجرامية في الدنيا والآخرة

  15. المرشد الأمريكي الأعلى
    أضحك عندما تتهمون حزب الله بأنه يأخذ اوامره من المرشد الأعلى في إيران بينما كلنا نعلم ان الدكتاتوريات العربية التي تدعي دعمها للديمقراطية في سوريا تأخذ أوامراها من موظف درجة ثانية في السفارت الأمريكية

  16. اجمل من المقال…. التعليق على المقال
    شكراً:
    للجميع، فأجمل من المقال التعليق على المقال، واجمل شيء، عندما تضع رأيك تضع عليه مثال، وتضع له برهان….

  17. يؤلمني و يوسفني
    كم هو مؤلم ان ندخل في الهرج و المرج و نصنع شعارنا الطائفية البغيضة التي نقتسم ثمارها مع اسرائيل التي ما عادت احتلالا غاشما إلا فيما تبقى من الإعلام المتهم غبنا بأنه طائفي … إن الوعي لما يدور حولنا من أحداث كاف لأن يوضح لنا أن نهاية حزب الله لن تكون وشيكة كما يعتقد البعض فإن فريقا صدقوا الله ما عاهدوه هم حتما الغالبون …. أنار الله بصائرنا لنرى من هو عدونا و إلى أين لابد أن تتجه البوصلة فلنقرأ القران الكريم بتدبر عل الغشاوة تنقشع

  18. 2114عام الانتصار
    سيشهد عام 2014 انتصارا باهرا لحزب الله ومحور المقاومه اكبر من انتصار حرب تموز 2006 وسينهزم حلف الشر شر هزيمه وسوف يندحر ايضا في مصر وفي تونس وفي ليبيا مع نهاية هذا العام لان راعيته امريكا التي انهزمت ولكنكم ما زلتم تكابرون

  19. موضوعية ابو هلالة اكبر من العواطف … سقط القناع
    لا شك اني ساترك موضوع المقال لان التحليل فيه يحتاج الى تاني وبحث معمق ولكن اعتقد انها القشة (( لا القنبلة النووية)) التي نسفت ظهر حزب الله وعلى الاقل عند المتعطفين معه..فمن اكثر شعبية في العالم العربي الى نظرة قمعية طائفية دكتاتورية تهددنا نحن البعدين لاننا مشتركون بنفس احلام الحرية والكرامة وعبارات دندنا عليها ..هيهات منا الذلة..سقط القناع وانكسر البرواز وذابت العواطف مع كل قطرة دم نزلت..بين الدم والدم وبين الالم والالم لا حياد بين القاتل والضحية..نعم سقط حزب الله سقط وازلنا صور السيد ووضعنا مكانها القاشوش..نعم هذا القناع العاطفي انتهى في زمن الحرية في زمن يا الله ما النا غيرك يا الله.

  20. تبت يد الخائنين
    لسنا بحاجه لشرح مطول عن الثوره السوريه العظيمه وبعد ان اتضحت الامور ظهر بلدليل القاطع الي اي طرف تقف امريكا وإسرائيل في هذا الصراع قد لا تتفق الأيدلوجيات ولكن اتفقت المصالح بين امريكا وإسرائيل والنظام السوري والإيراني وحزب الله
    امريكا تخشي علي اسرائيل من النفوذ السني القادم الذي لا تحكمه ولايه الفقيه وتحرير القدس اولي أولياته والشيعة من اهم اولياتهم الثأر للحسين من الأمويين السنه فلتقت المصالح علي قتل المارد السني قبل ان يصبح عملاقا ولكن يمكورن ويمكر الله والله خير الماكرين فالي ابطال المقاومه اسرائيل اقرب إليكم من دمشق وحلب وصواريخ سكود قادره علي احداث الرعب عند الصهاينه وليس في حلب يا قتله يا مجرمون والحسين وعلي رضي الله عنهم برىئون منكم

  21. من مهد الحضارات الى لحد الحضارات
    الكل يتفق على أن الشعب السوري محق في مطالبه وأن الأسد همجي وحش. لكن التدخل الخليجي الأميركي وفرض جهاديين تكفيريين على قيادات الجيش السوري الحر لايعطي الشعب العربي املا بأن في نهاية الثورة سيعم العدل والرخاء بل ستكون بداية مرحلة تصفيات وصراعات طائفية تدمر سوريا وينتج عنها خسائر بشرية تفوق ما وصل اليه الحال وتخلق هلالا طائفيا عرقيا يمتد من بغداد الى بيروت وتنقلب مهد الحضارات الى لحد الحضارات وكله بسبب رفضنا للحوار وتغليب لغة القتل على المنطق وكانا في حلبة صراع ديوك تتقتل حتى الموت غير مبالية بأنها مصدر تسلية للغير.

  22. الاردن
    استغرب من التعلقيات التي تتهم السيد ياسر بالطائفية.. والغريب ان المعلقين يقولون انهم من اهل السنة.. بينما ايران وحزب الله وشيعة لبنان زاليمن والسعودية ومصر والكويت والبحرين كلهم مع بشار الاسد وما زلت أجد من السنة من هم ضد الثورة السورية .. الثورة السورية بدأت سليمة وانتهت حرباً طائفية لكن من بدأها السنة ام الشعية .. نحن السنة لن نتعلم يوما من هو عدونا ابداً .. وكلا منا يرى بعين المصلحة لا بعين الطائفة جمعاء.. نحن لسنا طائفيين .. بل هم الطائفيين .. حزب اللات خسر كل شي عندما وجه سلاحه الى الشعب السوري

  23. حتى لاننسى من هم
    من صدقوا تمثيلية غيرة بعض الأنظمة على السّنة سواء في سوريا او غيرها ان يتذكروا من أسقط الخلافة الإسلامية العثمانية السنية ثم من أسقط النظام العراقي السني. هذه حرب تخوضها أنظمة لايهمها الا ثراءها و بفاءها حتى لو اشعلت العالم العربي فتنا ودمارا وتحالفت مع الشيطان

  24. كلمة حق
    للحق أقول بأن حزب الله اصبح عصابة مافيا تقتل و تبطش حسب رغبات أكبر المجرمين و القابع في طهران .. لكن نهاتيه باتت قريبة على أيد رجال يعشقون الشهادة عشق المجوس للحياة.

  25. صحيح جدا
    كلام سليم, وهذه البداية فقط وستتضح الأمور أكثر فأكثر قريبا. ولا عزاء للشبيحة الذين يدافعون عن الشياطين.

  26. شكرا لك وللاردن
    شكرا لك فانت تمثل الاردن العربي الأصيل وليس من ذهب يلتقط بقايا موائد بشار المجرم ويلبسه عباءة الغدر التي نبشوها من قبر أبي رغال مقال رائع واقعي منصف سلمت يمينك

  27. نفس التكتيك
    فشلت اسرائيل في النيل من الحزب فدفعت بالاعراب ونفطهم وارهابييهم ليقوموا بالمهمة……لعن الله كل خائن

  28. المقاومة الكاذبة!
    الثورة السورية نبهت العرب لخرافة المقاومة التي يتحدث عنها حزب الله وحلفاؤه. والأهم أنها كشفت عن الوجه الطائفي البغيض لهذه المقاومة المزعومة! يعني في البحرين ثورة عظيمة وفي سورية مؤامرة! النظام البحريني الذي قتل ربما عشرات يجب ان يسقط، بينما نظام بشار الأسد الذي قتل عشرات الآلاف هو مدافع عن شعبه! هؤلاء يدفعون المنطقة لاصطفاف طائفي

  29. سحبنا الثقة
    من قتل الابرياء وهم عند الله سبحانه أغلى من الكعبة المشرفة لا يحق له التبجح وادعاء المقاومة ستذهب يا حزب اللات الى مزبلة التاريخ وبئس المصير….

  30. أسود السنة
    لن تجد إيرانيا مجوسيا واحدا يدافع عن العرب..
    بينما تجد الآلاف من العرب يدافعون عن إيران المجوسية .. !!

  31. الروفض الباطنية
    هذه الحقيقة للاسف المقاومة والممانعة ولكن الحقيقة فهمناها متاخرين و لكن نقول لهم سنثار لكل شهدائنا

  32. مسريحة الممانعة
    في الوقت الذي اشعل فيه حزب الله حرب عام 2006 كانت ايران بمليشياتها تهجر أهل السنة من بغداد بدموية اذهلت حتى الجنود الأمريكان.
    لقد سلط الله ايران على العرب لانهم شعب أناني كل واحد فيهم يعيش لنفسه وشهواته ولا يهتم بمصير امته.

    غدا سيأتى الايرانين بحزب جديد واسم جديد ، و سيخدع العرب من جديد وستقضم ايران المزيد من اراضى العرب وستنتقم لتدمير مملكة كسري بقتل المزيد من العرب.

    أنا متأكد ان ايران بعد قتلها لشعب سوريا سوف ترمم صورتها لدي العرب والسبب ببساطة أن العرب متقاعسين يريدون من الآخر ان يدافع عنهم يحكمون على السياسة بأهوائهم وليس بعقيدة !!

    أى شعب محترم يؤيد دولة تطعن بعرض نبيها وتحرف القرآن وتشتم شخوص تاريخية بنت أمجاد العرب والمسلمين !!
    أى شعب محترم يؤيد دولة قتلت صدام حسين وساهمت بفاعلية بقتل مليون ونصف عراقي وتفتخر بأنها ساعدت على احتلال العراق وافغانستان ؟
    دولة زودتها أمريكا على مدار 8 سنوات بكل ما تحتاجه من سلاح لتدمير العراق فيما يعرف بإيران كونترا؟

    في الماضي القريب دافعت عنكم الدولة العثمانيه وتصدت لهؤلاء الصفويين الآن من سيتصدى لهم ؟

  33. لا ممانعة ولا مقاومة كذب في كذب
    أكثر من اربعين سنة والجولان محتل وحرب اسرائيل مع حزب الله خداع وكذب فيلم من افلام هوليود الدليل خلال الحرب قصف وطيران وحرب شوارع مثل ما يدعون كم قتيل من كلا الطرفين……. حسبنا الله ونعم الوكيل

  34. الحلف الثلاثي (اسرائيل ايران امريكا )
    كل ما تسمعه وتراه مسرحيه قذره هدفها الاساسي القضاء على العرب السنه في كل مكان ودون ذلك مسرحيات انكشفت اخيرا

  35. شوف مين بيحكي
    يا ابو بسام الحمصي قصدك أكثر من أريعين سنة والجهاديين طنشوا الجولان وذهبوا ليحرروا أفغانستان والشيشان وكشمير وخاطروا بأرواحهم وفجروا انفسهم مع الأبرياء ولا حد منهم فكر يوم يتسلل الى الجولان ليقوم بعملية ضد الإحتلال؟ على الإقل النظام السوري الهمجي لعب دور سمسار أسلحة لدعم القاومة اللبنانية والفلسطينية لن الجهاديين التكفيريين مشغوليين بتحرير أفغانستان وتفجيرات المدنيين وهدر دم الشيعة. للأسف بقاء الأسد كارثي ونصر الجهاديين أكثر كارثية

  36. الطائفية نوعان
    يوجد نوعين من العنصرية الطائفية: نوع وراثي وهو مرض ورثه العربي أبا عن جد. هذه الطائفية موجودة وكامنة في العالم العربي منذ أكثر من 1400 عام وهي قابلة للسيطرة.

    لكن النوع الثاني هو نوع بذيئ ينبعث كنتيجة تعبئة إستخباراتية و يخدم مصالح أنظمة عميلة و الأمريكان وإسرائيل. هذا النوع من الطائفية المبرمجة لايبالي بتناقضاته و لا ينزعج كثيرا عندما يقوم رجل اشقر وعيونه زرق ويتكلم مثل أبطال أفلام السينما بسفك دماء السنة كما في العراق وأفغانستان لكن تأتي النخوة الطائفية عندما يكون العدو مسلم

  37. حكام
    في ظل الغمامة الطائفية اللتي تخيم على المنطقة..لا يجد السنة قيادات سياسية حقيقية وحكام منبثقين من شعوبهم يمثلونهم كطرف متماسك في مواجهة الايديولوجية الشيعية…فحشر السنة بين مطرقة التمدد الشيعي"الفارسي" وسندان حكام الدول السنية اللذين طالما خذلو شعوبهم ان لم يكونو قد تأمرو عليهم للحفاظ على الكراسي…وبما ان الشعوب السنية لا يوجد اصلا من يمثلهم تمثيل حقيقي(على الاقل قبل الثورات)اضطرت ان تعقد تفاهمات وتمنح توكيلات لحكام خذلو الامة كخيار تكتيكي مرحلي..لا كخيار استراتيجي

  38. يا عيب علينا
    أضحكتني يا حمزة عيسى. أمريكا والفكر الليبرالي خرب بيتنا وأنتج جيل من العرب الذين ينتمون لأمريكا وينشغلون بهموم أمريكا وقضايا أمريكا ويحتقرون الثقافة العربية ويخجلون من الدين الإسلامي والمحترمين منهم يعتبرون إسرائيل مجرد والبقية يتلهفون الى معانقتها ويسمون بناتهم يأسماء أمريكية تيمنا بالرومانسية الهوليودية وأنت خايف من الشيعة الذين نشاركهم 90% من القضايا والثقافة؟

  39. تحصيل حاصل
    التحالف بين حزب ديني ونظام ستاليني من متناقضات العصر الحديث. حزب الله حزب ديني والنظام السوري نظام علماني اشتراكي ذو عقيدة أشبه ماتكون بالستالينية. النظام السوري نظام شمولي يقوم على القهر المطلق لكل من لاينافقه. وحزب الله يستند إلى ثورة الحسين عليه السلام التي تقوم على رفع الظلم عن المظلومين بنهج استشهادي بحت. كيف يمكن للحسين عليه السلام أن يلتقي مع ستالين العرب؟

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock