الرياضةكرة السلة

نوفيتسكي يودع “أوراكل أرينا” بأفضل طريقة

NBA

لوس انجليس – ودع العملاق الألماني المخضرم ديرك نوفيتسكي ملعب “أوراكل أرينا” الذي سجل فيه سلته الأولى في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين قبل قرابة 21 عاما، بأفضل طريقة من خلال قيادة دالاس مافريكس لفوز كبير أول من أمس على مضيفه غولدن ستيت ووريورز حامل اللقب 126-91.
وكانت مباراة أول من أمس الأخيرة للألماني البالغ 40 عاما في “أوراكل أرينا” بما أن ووريورز سينتقل لملعب جديد الموسم المقبل، كما من المرجح جدا أن يعتزل نوفيتسكي في نهاية الموسم بعد 21 عاما في الدوري الذي بدأ مشواره فيه خلال الموسم 1998-1999 وأحرز فيه اللقب وأفضل لاعب في النهائي العام 2011 وأفضل لاعب في الموسم المنتظم العام 2007.
ولقي نوفيتسكي ترحيبا حارا ونادرا من جمهور غولدن ستيت، اعترافا بما قدمه طيلة هذه الأعوام ما منحه الدفع المعنوي لبدء اللقاء بتسجيله 10 من نقاط الـ16 الأولى في اللقاء، مانحا فريقه التقدم على مضيفه الضامن تأهله إلى البلاي اوف 14-2 ثم 22-7 في طريقه لتسيد المباراة حتى صافرة النهاية.
وكانت أمسية أول من أمس من الذكريات الجميلة لنوفيتسكي في ملعب “أوراكل أرينا”، خلافا للعام 2007 حين عاش أسوأ لحظات مسيرته في الدوري بعدما أقصي دالاس على يد غولدن ستيت في الدور الأول من البلاي أوف (2-4)، رغم أنه أنهى الموسم المنتظم في صدارة المنطقة الغربية ومنافسه في المركز الثامن الأخير المؤهل الى الأدوار الإقصائية.
وأنهى نوفيتسكي اللقاء بـ21 نقطة، بينها 5 ثلاثيات، مع 5 متابعات في 26 دقيقة، فيما واصل السلوفيني لوكا دونشيتش تألقه في موسمه الأول في الدوري الأميركي بتحقيقه “تريبل دابل”، بعد أن سجل 23 نقطة مع 11 متابعة و10 تمريرات حاسمة.
وعلق نوفيتسكي على مباراته الأخيرة في معقل ووريزرز بالقول “عشت لحظات رائعة وأخرى سيئة هنا. لطالما كان مبنى (الملعب) ممتع، وأجواء جميلة للعب. سأتذكر دائما هذا المبنى” الذي ترك فيه الألماني أثره منذ بلاي أوف العام 2007 حين رمى غاضبا بكرسي إلى الحائط ما تسبب بحفرة صغيرة فيه لم ترمم حتى الآن.
وفي ظل غياب نجم ووريورز وصانع ألعابه ستيفن كوري بقرار من المدرب ستيف كير، نجح دالاس الذي فقد الأمل في الحصول على احدى بطاقات المنطقة الغربية الثماني إلى البلاي أوف، في وضع حد لهزائمه على “أوراكل أرينا” عند 12 مباراة متتالية، محققا فوزه الأول في ملعب غولدن ستيت منذ نيسان (أبريل) 2012.
وبالنقاط الـ63 التي سجلها من خارج القوس (مقابل 12 فقط لووريرز)، وصل الفارق بين الضيف وحامل اللقب إلى 43 نقطة في بداية الربع الأخير رغم جهود كيفن دورانت (25 نقطة في 29 دقيقة لكنه فشل في جميع محاولاته الثماني من خارج القوس) وديماركوس كازنس (19)، قبل أن يستقر في النهاية عند 35 نقطة، ليتلقى حامل اللقب أكبر هزيمة له هذا الموسم (الأكبر قبل السبت كانت بفارق 33 أمام بوسطن سلتيكس) ويتنازل عن صدارة المنطقة الغربية بفارق نصف مباراة لصالح دنفر ناغتس.
وأقر كير أن فريقه “كان عاجزا عن استعادة توازنه بعد البداية البطيئة ولم نتمكن بتاتا من استلام زمام المبادرة”، مشددا على ضرورة نسيان هذه المباراة “والمضي قدما لأن ليس بالإمكان فعل شيء آخر سوى ذلك”.
وخلافا لووريورز ومعاناته من خارج القوس، تألق الجار ساكرامنتو كينغز في ملعبه أمام مضيفه فينيكس صنز بتسجيله 17 ثلاثية، بينها 7 لبادي هيلد، ما مهد الطريق أمامه للخروج فائزا 112-103 والبقاء حسابيا في دائرة المنافسة على احدى بطاقات البلاي أوف الست المتبقية في المنطقة الغربية.
وكانت المباراة تاريخية لهيلد الذي سجل 25 نقطة في اللقاء؛ إذ رفع رصيده من الثلاثيات الى 245 هذا الموسم، متفوقا على الرقم القياسي الشخصي لفريقه والمسجل باسم الصربي بيا ستوياكوفيتش منذ موسم 2003-2004 (240 ثلاثية).
وبعد أن استهل اللقاء بقوة بحسمه الربع الأول 32-19 بعد تسجيله 19 نقطة متتالية بدون رد من مضيفه، تراجع أداء فينيكس وسمح لفريق المدرب دايف يايغر بالعودة تدريجيا الى أجواء اللقاء في طريقه الى تحقيق فوزه الـ36 في 72 مباراة بمساهمة كبيرة ايضا من هاريسون بارنز الذي سجل 7 من نقاطه الـ25 في الدقائق الثلاث الأخيرة، والصربي نيمانيا بييليتسا (13 مع 17 متابعة).
وما يزال ساكرامنتو الوحيد من بين الفرق التي تحتل المراكز من 9 إلى 15 في المنطقة الغربية، في دائرة المنافسة على التأهل الى البلاي أوف، لكنه يتخلف بفارق كبير عن سان أنتونيو سبيرز الثامن (36-36 لساكرامنتو و42-31 لسان أنتونيو).
وفي المنطقة الشرقية، فرط بوسطن سلتيكس بفوز كان سيقربه أكثر من اللحاق بميلووكي باكس وتورونتو رابتورز وفيلادلفيا سفنتي سيكسرز وإنديانا بيسرز الى البلاي أوف، وذلك بعدما تقدم على مضيفه تشارلوت هورنتس بفارق 18 نقطة في الربع الثاني، قبل أن يتلقى في نهاية المطاف هزيمته الثالثة تواليا بنتيجة 117-124.
ويدين صاحب المركز العاشر في المنطقة الشرقية بفوزه الـ33 (مقابل 39 هزيمة)، الى كمبا ووكر الذي سجل 18 من نقاطه الـ36 في الربع الأخير الذي حسمه فريقه 35-19، بعد أن أنهى اللقاء بـ30 نقطة مقابل 5 فقط لبوسطن الذي برز فيه كايري إيرفينغ (31 نقطة مع 7 متابعات و6 تمريرات حاسمة) وجايلن براون (29 نقطة).
ولم يكن وضع فيلادلفيا سفنتي سيكسرز، ثالث المنطقة الشرقية، أفضل من بوسطن الخامس؛ إذ كان في طريقه لتحقيق فوزه السابع تواليا، قبل أن يخسر اللقاء 127-129 بسلة لتراي يونغ في الثانية الأخيرة من اللقاء الذي أنهاه بـ32 نقطة.
وفي المباريات الأخرى، فاز ميامي هيت على واشنطن ويزاردز 113-108، ويوتا جاز على شيكاغو بولز 114-83، ومينيسوتا تمبروولفز على ممفيس غريزليز 112-99، وبورتلاند تريل بليزرز على ديترويت بيستونز 117-112.-(أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock