كرة القدم

نيوكاسل يفسد احتفالية أغويرو ويتعادل مع مانشستر سيتي

نيوكاسل- منح مانشستر سيتي بعض الأمل لملاحقيه في صراع التأهل لدوري أبطال اوروبا بعدما اكتفى بالتعادل 1-1 مع نيوكاسل يونايتد المهدد بالهبوط في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم أول من أمس.
وتراجع سيتي -الذي تقدم عن طريق الهدف رقم 100 لسيرجيو اغويرو في الدوري الانجليزي بعد 14 دقيقة- بشكل كبير في أغلب فترات اللقاء أمام نيوكاسل الذي أدرك التعادل عبر فورنون انيتا في الدقيقة 31.
واستمر سيتي في المركز الثالث برصيد 61 نقطة لكن النتيجة فتحت الباب في الصراع على انهاء الموسم ضمن المربع الذهبي أمام غريمه مانشستر يونايتد صاحب المركز الخامس بفارق بخمس نقاط وتتبقى له مباراة. ويحتل ارسنال المركز الرابع ولديه 60 نقطة.
وظل فريق المدرب رفاييل بينيتيز -الذي حرمه جو هارت حارس سيتي من هدف الفوز قرب النهاية بتصديه لمحاولة جورجينيو فينالدم- في المركز قبل الأخير ولديه 29 نقطة لكنه حافظ على بعض الزخم بعد فوزه الثمين على سوانزي سيتي يوم السبت الماضي 3-0.
ويتأخر نيوكاسل بنقطة واحدة عن غريمه التقليدي سندرلاند وبنقطتين خلف نوريتش سيتي صاحب المركز 17 وهو أول فريق خارج منطقة الهبوط قبل أربع جولات على نهاية المسابقة.
ويتفوق سيتي في سجل مواجهاته أمام نيوكاسل حيث فاز في 12 مباراة متتالية وهز اغويرو شباك هذا الفريق عشر مرات في ثماني مباريات.
لذلك لم تكن مفاجأة كبيرة أن يتقدم الضيوف بعد 15 دقيقة بضربة رأس للمهاجم الأرجنتيني من ركلة حرة لألكسندر كولاروف حتى لو كان يجب عدم احتساب الهدف.
وأظهرت الإعادة التلفزيونية أن اغويرو كان متسللا عندما وضع كولاروف الكرة داخل منطقة الجزاء لكن مساعد الحكم أبقى رايته إلى أسفل ليحتفل لاعبو سيتي بالهدف.
وهذا الهدف رقم مئة لأغويرو في 147 مباراة بالدوري الممتاز ليصبح ثاني أسرع لاعب يصل لهذا الرقم بعد المهاجم الإنجليزي السابق الان شيرر الذي سجل مئة هدف في 124 مباراة.
وربما كان نيوكاسل الفريق الأفضل حتى هذه اللحظة واستحق التعادل عبر تسديدة انيتا من الناحية اليسرى لمرمى هارت في الزاوية البعيدة.
ولم يتفوق سيتي على منافسه الذي يبدو أنه تعافى بعد فوزه على سوانزي وحصل على دعم كبير من الجماهير التي ظلت تهتف معظم أوقات المباراة باسم المدرب بينيتيز.
وسنحت فرصة خطيرة للضيوف لاستعادة تقدمهم عندما سدد اجويرو بقوة لكن نجح كارل دارلو حارس نيوكاسل في انقاذها.
لكن الفرصة الأخطر في الشوط الثاني كانت لأصحاب الأرض عندما تصدى هارت لتسديدة فينالدم.
من ناحية ثانية، أكد قائد مانشستر سيتي الإنجليزي، البلجيكي فنسان كومباني، الذي عاد أول من أمس للمشاركة مع فريقه بعد شهر من الاصابة، إن مستواه “سيتحسن كلما شارك بصورة أكبر”.
وصرح كومباني “أصعب شيء في العودة من الاصابة يتمثل في ضرورة استعادة المستوى للعب في البريمير ليغ. حينما ألعب مباريات أكثر سأتحسن”.
وتعد هذه أول مباراة يشارك فيها البلجيكي منذ اياب ثمن نهائي دوري الأبطال أمام دينامو كييف الأوكراني في 15 آذار (مارس).
وبخصوص اللقاء قال “كانت مباراة معقدة. نيوكاسل يلعب على حياته. التعادل ليس سيئا، نحتاج للفوز بأكبر عدد ممكن من المباريات، ولكننا واجهنا فريقا كبيرا”.
وأشاد كومباني بزميله أغويرو الذي سجل هدف فريقه الوحيد بالمباراة حيث قال “إنه عنصر مهم في فريقنا ولا توجد كلمات لوصف أهميته. نتمنى أن يستمر على المنوال نفسه لأنه يصعب العثور على لاعب مثله”.- (وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock